ما الأضرار الناتجة عن تناول اللحوم بكثرة؟

4
0

الإكثار من تناول لحوم الضأن والأعضاء الداخلية للذبيحة والأطعمة المصاحبة للحوم مثل (الفتة)، وتتمثل الأضرار فى:

- الإكثار من تناول لحم الضأن يؤدى إلى الكثير من المشاكل الصحية التى ترتبط بحدوث اضطرابات فى الجهاز الهضمى وحدوث انتفاخ وكذلك بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع مستوى الكولسترول نظرا لما تحتويه اللحم الضأن من أحماض دهنية مشبعة، كما أنها تؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم، ولذلك يجب أن نحذر من تناولها بكميات كبيرة، خاصة لمرضى القلب وكذلك السكر لأنهم عرضة للإصابة بأمراض القلب وأيضا مرضى الكبد حتى لا تشكل عبئا كبيرا عليه نظرا لخطورة تكون مركبات الأمونيا.

- أما بالنسبة للأعضاء الداخلية للذبيحة (الكبد – الكلى وخلافه)، فيجب عدم الإكثار من تناولها لأنها تحتوى على كمية كبيرة من الكولسترول، هذا بالإضافة إلى ما تحتويه من مركبات نيتروجينية تشكل عبئا على الكلى لكى تتخلص منها، (ويحذر من تناولها مريض القلب كذلك السكر والكلى على وجه الخصوص).

- أما بالنسبة للكوارع، فهى مادة غنية بالجيلاتين، وهو بروتينى سهل الهضم ويزيد من تنشيط العصارات الهاضمة وفاتح للشهية، ولكن فتة الخل والثوم المصاحبة له قد يكون لها تأثير على مرضى قرحة المعدة والإثنى عشر، وينصح هؤلاء المرضى بعدم استعمال الخل والثوم فى مأكولاتهم.

- أيضا من الأكلات الشهية الطرب وهو لحم مفروم يلف فى المنديل الدهنى ويشوى على الفحم ونسبة الدهون به عالية وقد يسبب عسر الهضم كما أنه غير مستحب لمرضى التليف الكبدى.

- كما أن الطرشى والمخللات التى تتصدر الموائد خاصة فى العيد ممنوعة على مرضى ارتفاع ضغط الدم والقلب والتليف الكبدى.

- أكل اللحم بكثرة يحفز العصب السمبتاوى، والذى يؤدى إلى زيادة إفراز الغدة الدرقية، وهذا يعمل على زيادة النشاط وزيادة الانفعالات.

- زيادة تكوين حصوات المرارة.

- الإسراف فى أكل اللحم يزيد الإصابة بمرض النقرس وتكون حصاوى فى الكلى وحدوث أمراض الحساسية.

- ومن المؤسف أيضا نجد أن الفتة مصاحبة للحوم الضأن فى هذه المناسبة السعيدة. والخطأ الذى نقع فيه هو أن بعض الأسر يقوموا بتحمير الخبز فى مادة دهنية فيزيد الحمل الدهنى الداخل لجسم الإنسان، وأيضا صوانى الرقاق وأضافه دهون فى تصنيعه.

- من الأضرار أيضا استخدامنا لشوى اللحم باستمرار خلاص 4 أيام العيد، فهذا يعمل على تكسير فى البروتينات الموجودة وعدم استفادة الجسم منها وتكوين مركبات نيتروجينية تشكل عبأ على الكلى لكى تتخلص منها مما يؤدى إلى إرهاق الكلى.

ولكى تتحقق فرحة الأسرة بتناول وجبة اللحوم بدون أضرار صحية يجب إزالة كل الدهون المرئية من اللحوم قبل طهيها فإذا تم ذلك بدقة فإن اللحم يتخلص من حوالى 60% من الدهون الكلية ومن حوالى نصف دهونه المشبعة وينخفض محتواه من الكولسترول، وهى العوامل الثلاثة التى تتسبب فى الأضرار الصحية لتناول اللحوم.
اليوم السابع

 

إضافة منذ 8 عام
ahmed
14003
غير محدد
تعديل منذ 1 عام

التعليقات

زغباوية منذ 8 عام
+1 مهم جدا الموضوع ده
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy