يا ترى هل يبقى الصائم بعد رمضان على ما كان عليه في رمضان ؟

3
0
يا ترى هل يبقى الصائم بعد رمضان على ما كان عليه في رمضان أم أنه يكون كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً ؟ ويا ترى هل يبقى هذا الذي كان في رمضان صائماً وللقرآن تالياً وقارئاً وللصدقة معطياً وباذلاً ولليل قائماً وفيه داعياً هل يبقى على هذا بعد رمضان أم أنه يسلك الطريق الآخر أعني طريق الشيطان فيرتكب المعاصي والآثام وكل ما يغضب الرحيم الرحمن ؟

إن بقاء المسلم ومصابرته على العمل الصالح بعد رمضان علامة قبول له عند ربه الكريم المنان ، وإن تركه للعمل الصالح بعد رمضان وسلوكه مسالك الشيطان دليل على الذلة والهوان والخسّة والدناءة والخذلان وكما قال الحسن البصري : ( هانوا عليه فعصوه ولو عزوا عليه لعصمهم ) . وإذا هان العبد على الله لم يكرمه أحد قال تعالى : ( ومن يهن الله فما له من مكرم ) الحج/18 .

إن ما يثير العجب أن تجد بعض الناس في رمضان من الصائمين القائمين والمنفقين والمستغفرين والمطيعين لرب العالمين ، ثم ما أن ينتهي الشهر إلا وقد انتكست فطرته وساء خلقه مع ربه فتجده للصلاة تاركاً ولأعمال الخير قالياً ومجانباً وللمعاصي مرتكباً وفاعلاً ، فيعصي الله جل وعلا بأنواع شتى من المعاصي والآثام مبتعداً عن طاعة الملك القدوس السلام .

فبئس والله القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان .

ينبغي على المسلم أن يجعل رمضان صفحة جديدة للتوبة والإنابة والمداومة على الطاعة ومراقبة الله في كل وقت وساعة ، إذاً فينبغي على المسلم بعد رمضان أن يداوم على الطاعات ويجتنب المعاصي والسيئات امتداداً لما كان عليه في رمضان من أمور تقربه إلى الله

ولا ريب أن الوظيفة التي من أجلها خلق الله الخلق لعبادته وحده لا شريك له هي الوظيفة الأسمى والغاية العظمى وهي أن نحقق عبودية الله عز وجل ، فمن يثبته الله على الأعمال الصالحة بعد رمضان ، فإن الله جل وعلا يقول : ( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور ) فاطر/10 ، فلا ريب أن العمل الصالح من أعظم القربات التي يتقرب بها العبد إلى الله في كل زمان ثم إن رب رمضان هو رب سائر الشهور وذلك لأن العبادة التي شرعها الله جل وعلا لنا متمثلة في أركان خمسة منها الصيام وهو مؤقت محدد وقد انتهى فتبقى أركان أخرى من حج وصلاة وزكاة نحن مسؤولون أمام الله جل وعلا عنها ولا بد أن نؤديها على الوجه الذي يرضي الله عز وجل وأن نسعى لذلك لنحقق ما خلقنا من أجله قال الله جل وعلا : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) الذاريات/56

أسأل الله الذي منّ علينا وعليكم بالصيام والاعتكاف والعمرة والصدقات أن يمنّ علينا بالهدى والتقى وقبول العمل والاستمرار على الأعمال الصالحة والاستقامة فيها فإن الاستمرار على الأعمال الصالحة من أعظم القربات ولذلك جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أوصني قال : ( قل آمنت بالله ثم استقم ) ، متفق عليه .

وفي رواية لأحمد قال : ( قل آمنت بالله ثم استقم قال يارسول الله كل الناس يقول ذلك قال قد قالها قوم من قبلكم ثم لم يستقيموا ) ، فينبغي على المؤمنين أن يستمروا على الاستقامة في طاعة الله : ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء ) إبراهيم/27 .




 

إضافة منذ 10 عام
منقول بتصرف
تعديل منذ 7 عام

المصدر

مجلة الدعوة العدد 1774 ، صفحة 12

التعليقات

زغباوية منذ 10 عام
+1
زغباوية منذ 10 عام
ليا رأى فى الموضوع ده ان رمضان فرصة ربنا مديهالنا علشان الواحد يبذل فيها كل جهده فى العبادة والتقرب الى الله وفيها الواحد بيغسل نفسه روحانيا ويزود ايمانه علشان يقدر يعيش طول السنة
وهو فرصة ان احنا نعمل لنفسنا عبادة معينة ماكناش بنعملها قبل كدا او نزود حاجة على اللى قبل كدا
مثال:
حد ماكانش بيصلى الشفع والوتر مثلا طول السنة يحاول جاهدا انه ينتظم فيها
عمل ورد ولو بسيط حمد وشكر او استغفار
باختصار يشوف هو يقدر يعمل ايه زيادة عن السنة اللى فاتت ويعمله حتى لو كان شئ بسيط المهم يستمر فيه وكل سنة يزود
yara منذ 10 عام
+1 اتمنى .......
الباشمهندسة منذ 10 عام
@ زغباوية: طيب ماهو الهدف من المقال ده كدا ان الناس تواظب علي الطاعة والعبادة بعد رمضان مش بمجرد ما الشهر يخلص نقفل الدفتر ونستني رمضان اللي جاي عشان نفتحة تاني ..... بالظبط زي البنات اللي بتلبس الحجاب في رمضان ومع اول يوم العيد تقلعه او اللي كان طول رمضان بينزل يصلي في الجامع وبعد صلاة العيد ماينزلش غير كل جمعة وخلاص .... وهكذا
الباشمهندسة منذ 10 عام
ومش المشكلة ان الواحد يزود المهم يلتزم اللي انتي بتقولي عليه ده = مشقة عند ناس تانية ايمانها ضعيف شويه يعني مش مهم النوافل خالص المهم الاتزام بالفروض مش مهم الاذكار المهم قرأة القران .... كده
زغباوية منذ 10 عام
عندك حق ربنا يثبتنا
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy