تعلمى كيف تحبين اهل زوجك

17
3
ينبغى عليكى ان تعودى نفسك على ان تحبى ام زوجك كأمك ووالد
زوجك كأبيك وأخواته كأخواتك وكلما قدمتي اليهما استفسري عن
أحوالهم باهتمام بالغ وحرص شديد.

- أهدي اليهما هدايا بين الحين والآخر ولو كانت بسيطة او أحملي معك طبق من الحلوى من صنع يدك كلما ذهبتي اليهم ..فقد قال صلى الله عليه وسلم (تهادوا تحابوا).

- وسعي لام زوجك في المجلس وابتسمي في وجهها وحسسيها بمحبتك لها واهتمامك بها.

- حثي زوجك على طاعة أمه وإكرامها وذكريه بحقوقها عليه.

- إذا ذهبتم إلى نزهه قولي لزوجك يأخذ أمه معكم (طبعا في بعض الاحيان وليس
دائماً) واجعليها تجلس بجانب ابنها في السيارة .

- اخبري زوجك انك لن تغضبي إذا مدح أمه أمامك وفضلها عليك وحثيه على فعل ذلك.

- ادعيهم للقدوم الى بيتك ليشعروا بقربك منهم ومحبتك لهم.

- اذا كان والدّي زوجك كبيران في السن عليك بالاعتناء بهما ورعايتهم ومساعدة
والدة زوجك في أعمال المنزل.

- اجعلي العفو والصفح سمه من سماتك فلا تتعقبي الزلات والأخطاء فكل ابن آدم خطاء.

أبنتى الحبيبه لونفذتي هذه النصائح سوف تزيد محبة زوجك لك وتصبحين
أغلى انسانه في حياته..وسوف تحبك أم زوجك وتعتبرك كبنت من بناتها.

أما اذا كان أهل زوجك يسيئون اليك فاصبري عليهم وادعي لهم بالهدايه وسوف
يتغيرون أن شاء الله اذا وجدوا منكي الاخلاق الحسنه والخصال الحميدة
وضعي في بالك انهم اهل ابنائك وانهم اختاروكي من بين عشرات الفتيات لتكوني
زوجة لابنهم واما لابنائهم فما يسؤهم يسؤكي وما يفرحهم يفرحكي.

مع تمنياتى لكل زوجة بالسعادة والهناء..........

 

إضافة منذ 13 عام
safaa
50518
غير محدد
تعديل منذ 12 عام
safaa
50518

التعليقات

زغباوية منذ 13 عام
حلوة المقالة دى وعايزين كمان مقالة عن العكس بقى يعنى معاملة الحماة لزوجة ابنها بس تكون حلوة زى دى
الاستاذة منذ 13 عام
انا لقيت العنوان على الفيس بوك وشدني اقرأه وفعلا جميل
+1
الاستاذة منذ 13 عام
حبيت اني اخلي الموضوع على الصفحة الرئيسية لاعجابي به
فلم اجد الا طريقة واحدة وهي اني ادخل على التعديلات علشان تظهر في الصفحة الرئيسية
زغباوية منذ 13 عام
برافو عليكى ياستاذة فهمتى اللعبة +1 مع وقف التنفيذ
الاستاذة منذ 13 عام
نزلت مقالة تؤيد هذه المقالة على الرابط ده:

http://www.zedony.com/index.php/article/view/id/2991
shady منذ 13 عام
+1
زغباوية منذ 13 عام
100 100 ياستاذة
hamada منذ 13 عام
الف مبروك وتستحقين الفوز عن جدارة لاهمية الموضوع فى العلاقات الاسرية ...
yasser atef منذ 12 عام
جميله المقاله جدا ومهمه فى مجتمعنا المصرى جدا , لكن هناك أناس مهما تفعلى لهم الخير وأكثر بكثير من كلماتك الرائعة , لا يتجاون بل على العكس تمام من ذلك , فماذا تفعل الزوجه فى هذه الحاله, وكلام هذه من واقع أعاصره ليس مجرد كلام .
زغباوية منذ 11 عام
وانا بتصفح صفحات النت وجدت هذه القصة اعجبتني فنقلتها لكم:
قصة اعجبتنى جدا وقلت تشاركونى فيها
تزوجت فتاة...
وذهبت للعيش مع زوجها وحماتها
.. وبعد وقت قصير اكتشفت أنها لا تستطيع التعامل مع. حماتها ، فقد كانت الأخيرة تنتقدها و تثير غضبها.. ولم يتوقفا يوما عن الجدال والصراخ،

كان الزوج بدوره يعانى أحزاناً ومشقة.. ولم يعد في استطاعة الزوجة التحمل أكثر..

قررت أن تفعل شيئا .. فذهبت ( لصيدلي ). صديق عائلتها..شرحت له الوضع بالتفصيل وسألته أن يمدها ببعض العقاقير السامة حتى تتخلص من. حماتها إلى الأبد..

فكر الصيدلي ثم دخل غرفة التحضير دقائق ثم خرج ومعه زجاجة صغير مزودة بقطارة وقال : ليس من الحكمة أن تستخدمي سما سريعَ المفعول وإلا ثارت حولك الشكوك، لذا سأعطيك هذا العقار الذي يعمل تدريجيا وببطء ،

وعليك أن تجهزي لها كل يومين طعاما من الدجاج أو اللحم وتضعين عليه نقاط من هذا السم بالقطارة ، وفى هذه الأثناء عامليها بلطف وتودد ..

لا تتشاجري معها أبدا مهما كانت الظروف.. عامليها كما لو كانت امك حتى إذا انقضت أيام عمرها لم يشك فيك أحد..

سعدت الزوجة بهذا الحل وأسرعت إلى المنزل لتبدأ التنفيذ على الفور ..

مضت الأيام والشهور وهى تحرص على التنفيذ بكل دقة وتذكر دائما ما قاله الطبيب لعدم الاشتباه، فتحكمت في طباعها وأطاعت حماتها وعاملتها كما لو كانت أمها..

بعد ستة أشهر تغير جو الأسرة تماما، مارست الزوجة تحكمها في طباعها بقوة وإصرار، نشأ جو من الحب والصداقة بينها وبين حماتها التي تغيرت هي الأخرى وصارت كالأم الحنون لزوجة ابنها..أصبح الزوج سعيدا بما طرأ على جو الأسرة وهو يلاحظ كل ما يحدث..

بعد هذه المدة ذهبت الزوجة للصيدلي ولكن هذه المرة لتقول له: من فضلك ساعدني لأمنع السم من قتل حماتي ، فقد صارت جدا لطيفة وأنا أحبها الآن مثل أمي.، أرجوك لا أريدها أن تموت..

ابتسم الصيدلي وهز رأسه وقال يا بنيتي:

أنا لم أعطك سما قط ،
لقد كان المحلول الذي بالزجاجة ماء !
.أما السم الذى أوشك أن يقتلك فقد كان قابعا في عقلك ، والآن تأكدت والحمد لله أنك برئتِ منه !
عامل الناس بمثل ما تحب ان يعاملوك به ...وادفع بالتي هي أحسن..
وسايس الناس بالمعروف..
ولا تتسرع بالاحكام !

البعض يُفسر الأدب خوفاً !
لأنہ لم يٺربى على الأحترام بحيآٺہ
والبعض يُفسر الطيبــــــہ غباء !!
لأنہ لم يعٺد إلآ ﻋﻟىَ سواد قلبه
لكنك تنتظر الثواب من الكريم
safaa منذ 11 عام
😞
safaa منذ 11 عام
ممكن تعمليها يارنيا مقالة لوحدها
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy