ما هي قصة يوم السبت مع اليهود ؟

3
0
ذكر في القران اكثر من موضع اليهود ويوم السبت والكثير عارف ان السبت عند اليهود يوم مقدس بس ايه السبب ؟

 

إضافة منذ 11 عام
غير محدد

التعليقات

mora منذ 11 عام
+1
shady منذ 11 عام
تمام

الإجابات

3
السبت اليهودي هو يوم الرب.؟!
-20-
شمس الدين العجلاني

• اليوم الذي عصى اليهود ربَّهم فيه
• يعتبر يوم السبت من الركائز الأساسية التي بنيت عليها العقيد اليهودية
• لا توقدوا نارا في بيوتكم في يوم السبت
• الأعمال المحرمة في يوم السبت تسعة وثلاثون نوعاً

يتناقل أهل دمشق مثلهم مثل باقي المدن التي يقطنها اليهود روايات و قصص عن يوم السبت و كيف يمتنع اليهودي عن العمل في هذا اليوم سواء كان العمل صغيرا أو كبيرا حتى أنهم لا يوقدون النار أو الإنارة في هذا السبت بل يقصدون من يقوم لهم بذلك من المسلمين أو المسيحيين .؟ و قد بلغت الأعمال الخاصة المحرمة يهوديا كل سبت تسعة وثلاثين نوعاً، ومنها تناول النقود، ولهذا لا يوجد جمع للنقود في المعابد، ويمكن أن يعلن الشخص أنه سيدفع للمعبد مبلغاً وحينئذ يتلى اسمه من منصة المعبد، ويمنع النواح والصيام يوم السبت ..
ترى ما هي قصة السبت اليهودي .؟ و قبل الحديث عن ذلك لا بد من التأكيد ان اليهود من اشد الناس تمسكا بشعائرهم و طقوسهم الدينية و هم يحافظون على قدسية يوم السبت : (اليهود من أشد الشعوب تمسكاً بشعائرهم الدينية، فالدين عندهم هو الحياة والحياة هي الدين، ولذا فإنهم على الرغم من تشتتهم في أنحاء الأرض وتباعد بعضهم عن بعض في تاريخهم الطويل القاسي ظلوا محتفظين بهذه الشعائر والطقوس. فهم يقرأون التوراة، ويحضرون معابدهم Synegogues ويحفظون قداسة يوم السبت ... موقع مكتب العلامة محمد حسين فضل الله )
يوم السبت :
تفيد المصادر اليهودية و خاصة مصادر وزارة الخارجية الإسرائيلية ، أن يوم السبت هو يوم العطلة الرسمية لدى كافة اليهود ، وإن كان هناك تبايناً في مدى التزام العائلات اليهودية بقدسية السبت و بالنسبة لليهود المتدينين، ترتبط هذه القدسية بطقوس مختلفة، أدّت إلى ظهور مجموعة من الأدوات الطقوسية.
فهذا اليوم هو يوم العبادة أو هو اليوم الأسبوعي المقدس، وهو يبدأ عند غروب الشمس من يوم الجمعة حيث تبدأ ربة البيت في إشعال شموع السبت ، وتسمى نور السبت أو أضواء السبت The Sabbath light وهي مصابيح خاصة أو أضواء زائدة عما هو معتاد. وأثناء هذه الإضاءة تدعو في صلاتها أن يبارك الله عملها وأسرتها. والصيغة المألوفة لديهم هي: «يا الله يا ربنا، يا ملك الكون، يا من قدستنا بوصاياك، وأوصيتنا أن نضيء يوم السبت ».
وكلمة سبت معناها الراحة، ولذا فهذا اليوم هو يوم الراحة من الأعمال. والاحتفال الديني للأسرة، و يحرم مزاولة الأعمال ، ويستمر هذا اليوم حتى غروب شمسه، وإذا كان الزوج والأولاد في المنـزل فإنهم يطيفون بالأم حين توقد شموع السبت ، وإذا كانوا في المعبد فإنهم يعودون ليجدوا مائدتهم معدة. ويبدأ الزوج يرتل دعاءه لزوجته، ثم يقرأ بعض الفقرات من سفر التكوين مما يتعلق ببدء الخليقة والراحة يوم السبت ثم يتناول كوباً من النبيذ فيصلي عليها ذاكراً اسم الله ويباركها. ثم يقدمها لزوجته وأولاده، ثم يتناول رغيفاً فيقرأ عليه أيضاً ويباركه. ثم يقدمه لزوجته وأولاده، ثم يتناول رغيفاً فيقرأ عليه أيضاً ويباركه ثم يقسمه بين أفراد الأسرة، ثم يتلو ذلك طعام العشاء.
و هذه التلاوة تسمى القداس (الكيدوش، أي المباركة على النبيذ)، حيث تُستعمل كؤوس خاصة بذلك . وتكون "كؤوس الكيدوش" عادةً هدايا ثمينة أو جزءاً من الميراث العائلي. وفي كثير من الأحيان يُنحت عليها اسم من تُهدى إليه، والمناسبة التي قُدِّمت فيها إليه.
وتُعتبر الوجبة نفسها مقدسة، إذ يوضع على المائدة رغيفان من الخبز الأبيض (حالا، ج: حالوت)، ويُغطى الخبز ساعة تلاوة الكيدوش، بكساء من القماش المطرّز بأشكال مختلفة. وفي أحيان كثيرة يستخدم سكين خاص لقطع الحالا و يكون مقبضه منحوتاً بعبارة "مخصّص للسبت المقدس".
ويبدأ الاحتفال السبتي في المعبد أيضاً من مساء الجمعة، وتبدأ صلاة السبت في الثامنة والنصف صباحاً في المعابد المحافظة وتستمر ثلاث ساعات، وفي المعابد التقليدية قد تبدأ في الساعة الحادية عشرة واستمرارها ساعة واحدة ونصف الساعة.وتبدأ الصلاة بقارئ يقرأ وهو مرتديا ثوباً أسودا وقبعة على رأسه، وشال على كتفيه ( راجع الحلقة 21 ) ،و يقرأ دعاءات يهودية ثماني عشرة مرة. ثم يتلو صلوات ومزامير داوود. و كل ذلك باللغة العبرية ، ولكن هنالك بعض المعابد قد يقرأ جزئين باللغة العبرية وجزئين باللغة المحلية.
مع انتهاء يوم السبت، تجري طقوس قصيرة تُعرف باسم( هفدالا (ومعناها ( التمييز) ، إذ أنها تعلن عن انتهاء السبت وابتداء أسبوع جديد . في هذه الطقوس تُستعمل ثلاث أدوات: شمعة متعددة الفتائل، إناء للتوابل، وكأس نبيذ. يجوز استعمال كأس الكيدوش، إلا أن الكثير من العائلات تحتفظ بمجموعة خاصة للهفدالا، وقد يكون إناء التوابل بشكل قلعة ذات غطاء منفصل. وغالبا ما تكون الأدوات الخاصة بالكيدوش والهفدالا من الذهب والفضة .
تحريم العمل:
تحريم العمل يوم السبت لدى الطائفة اليهودية هو السمة الرئيسية لهذا اليوم كما ذكر في الوصايا العشر. كما حذر الله من العمل في ذلك اليوم وأن العقاب سوف يكون شديداً : (قل لبنى إسرائيل احفظوا أيام سبوتى… أحفظوا يوم السبت لأنه مقدس لكم، من يدنسه حتماً يمت فكل من يقوم فيه بعمل تستأصل تلك النفوس من بين قومها.). يتطلب هذا العقاب الشديد المنتظر لمن يعمل في يوم السبت تفسيرا واضحا ودقيقا لهذا العمل ولم يتم شرح ذلك وتحديده في العهد القديم لكن تم تفسير ذلك في الشريعة الشفهية. فذكر العهد القديم أربعة أنواع من الأعمال المحرمة في يوم السبت ،جمع المن في الصحراء) الخروج 16) والحصاد والحرث (الخروج 34) وإشعال النيران "لا توقدوا نارا في بيوتكم في يوم السبت " جمع الحطب . كما يوجد في أسفار الأنبياء بعض التحريمات الأخرى لبعض الأعمال في يوم السبت مثل نقل الأشياء من مكانها إلى مكان أخر وتحريم التجارة .
أما في فصل يوم السبت فى المشناه فقد تم شرح هذه التحريمات بالتفصيل ومن أشهر من كتب فيها من كبار الحاخامات اليهود الحاخام يوحانان والحاخام لاكيش اللذان عملا على تحديد وتصنيف الأعمال المحرمة في يوم السبت لأكثر من ثلاث سنوات. وقسما الأعمال المحرمة في يوم السبت إلى تسعة وثلاثين نوعاً يضم كل نوع تفصيل للأعمال المشابهة له أو النابعة منه وأطلقوا عليها (تولدوت) وتم تقسيم هذه المحرمات إلى عدة أقسام أشهرها:
1- أعمال من أجل تجهيز الطعام
2- أعمال من أجل صنع الملابس
3- أعمال من أجل الكتابة
4- أعمال من أجل البناء

دلالة يوم السبت يهوديا :
يعتبر يوم السبت من الركائز الأساسية التي بنيت عليها العقيدة اليهودية. ففي يوم السبت المبادئ الرئيسية للفكر الإسرائيلي ويتجلى ذلك في عناصر ثلاثة:
1- تذكرة لعملية الخلق. 2- تذكرة للخروج من أرض مصر. 3- وحدة وقداسة الشعب الإسرائيلي.
ويوم السبت في العقيدة اليهودية ليس يوماً اجتماعياً أو يوماً للراحة فقط لكنه يوماً مقدساً أيضاً. فالسبت يرمز إلى العلاقة بين الإله وشعب إسرائيل وذلك دلالة على العهد الأبدي بينهما كما ذكره سفر الخروج 16:31-17 "ليحفظ بنو إسرائيل السبت ويحتفلوا به في كل أجيالهم عهداً أبدياً. هو بيني وبني إسرائيل علامة عهد إلى الأبد…"
1- فى العهد القديم
يذكر يوم السبت في العهد القديم في بداية سفر التكوين في قصة الخلق.
"وهكذا اكتملت السماوات والأرض بكل ما فيها، وفى اليوم السابع أتم الله عمله الذي قام به فاستراح فيه من جميع ما عمله وبارك الله اليوم السابع وقدسه، لأنه استراح فيه من جميع أعمال الخلق" .
يظهر في هذه الفقرات مضمون يوم السبت والراحة من العمل كما تظهر قدسيته فى الوصايا العشر فى الوصية الرابعة والدعوة إلى ضرورة الحفاظ عليه: "أذكر يوم السبت لتقدسه ستة أيام تعمل وتقوم بجميع مشاغلك أما اليوم السابع فتجعله سبتا للرب إلهك…" ، "ستة أيام تشتغل وتقوم بجميع أعمالك أما اليوم السابع فيكون يوم راحة للرب إلهك ، لا تقوم فيه بأي عمل أنت وابنك وعبدك وأمتك وثورك…" ، "ستة أيام تلتقطونه وأما اليوم السابع فهو سبت ولن تجدوا فيه طعاماً" .
تتكرر الدعوة إلى عدم تدنيس يوم السبت مرات كثيرة فى العهد القديم ويظهر ذلك فى توبيخ الأنبياء الذي يحرم تدنيس يوم السبت ويذكر بالعواقب الوخيمة لذلك : "وحلفت لهم فى البرية أن أفرقهم بين الأمم وأشتتهم عبر البلدان لأنهم لم يطبقوا أحكامي بل تنكروا لفرائضي ودنسوا أيام سبوتى وتعلقت عيونهم بأصنام أبائهم" .
2- فى المشناه والتلمود
تم تخصيص فصول كاملة فى المشناه "فصل السبت " لشرح وتوضيح الوصايا والأحكام الخاصة بيوم السبت والحفاظ عليه. ويتضح منها تفرد يوم السبت وروحه الخاصة . أما فى المدراشيم فقد كثر الحديث عن أهمية وقيمة يوم السبت ويذكر المدراش "قال الله تقدس اسمه لإسرائيل: لو استطعتم الحفاظ على السبت فإنه عندي كأنما حافظتم على جميع وصايا التوراة ولو دنستموه فإنه عندي كأنما دنستم جميع الوصايا"

يوم السبت لدى المسيحيين و الإسلام :

تشير المصادر المسيحية ان بولس الرسول لم يوافق أن يتحكم أحد في موضوع السبت لأن الكنيسة اعتبرت أن يوم الرب في العهد القديم ( يوم السبت ) هو رمز للراحة، لكن متى استراح الرب؟ استراح بقيامته من الأموات بعد إعادة تجديد خلقة الإنسان مرة أخرى.. ولذلك نلاحظ في سفر الأعمال أن الكنيسة اجتمعت في يوم الأحد في أول الأسبوع ويقول الكتاب "وفى أول الأسبوع إذ كان التلاميذ مجتمعين ليكسروا خبزاً خاطبهم بولس" (أع20: 7). و تروي المصادر المسيحية : بينما كان ربنا يسوع في رحلة خلوية مع أصدقائه التلاميذ يوم الراحة الأسبوعية( السبت )، اجتاز بين الزروع، فأبتدأ تلاميذه يقطفون السنابل وهم سائرون.. هذا التصرف أثار حفيظة الفريسيين الذين كانوا يتتبعونه ليصطادوا عليه الأخطاء.. فتقدموا إليه قائلين أنظر.. لماذا يفعلون مالا يحل في السبت ؟.. أما يسوع فنظر إليهم بشفقة وحيرة.. كيف لا تقرءون؟ وإن قرأتم فلماذا لا تفهمون؟.. وإن فهمتم فلماذا تنتقدون؟ أما قرأتم داود حين احتاج وجاع هو والذين معه؟.. " السبت إنما جعل لأجل الإنسان لا الإنسان لأجل السبت" (راجع مر 23:2-28).
إنها قاعدة أساسية في فهم العلاقة مع الله الإنسان هو الهدف.. "وأما أنا فقد أتيت لتكون لهم حياة ويكون لهم أفضل" (يو 10:10).

وقد ورد السبت في القرآن الكريم في خمس آيات هي على التوالي : ( البقرة 65 ، النساء 47 و 154 ، والأعراف 163 ، والنحل 124 ) وجميعها تحمل إشارات سلبية عن هذا اليوم الذي عصى اليهود ربَّهم فيه ، وعمدوا إلى صيد الأسماك بعد أن نهاهم الله عزّ وجلّ عن الصيد في هذا اليوم تضييقاً عليهم ، وتحمل هذه الآيات الخمس دلالات سلبية لحقت باليهود منها : ( الاعتداء ، واللعنة ، والتجاوز على حقوق الغير ، وعدم الطاعة لأوامر الخالق ، وارتكاب المعصية ، وإتباع هوى النفس ، وعدم الثقة بقدرة الخالق على العقوبة ) .
ويقدم الدكتور عبد الوهاب المسيري في موسوعتـه عن اليهود واليهودية والصهيونية : ( 5/126 ) تصوراً مهماً عن دلالات السبت ، إذ ذكر أنّه ترجمة عربية لكلمة ( شايات ) العبرية المشتقة من كلمة ( شبتو ) البابلية التي استخدمها البابليون للإشارة إلى أيام الصوم والدعاء ، وإلى مهرجان القمر المكتمل ، ويمثل السبت العيد الأسبوعي عند اليهود ، ويُحرَّم فيه العمل ، لأنّ الله بارك هذا اليوم وأوصى بتقديسه ، وحرَّم فيه القيام بأي نشاط ، وقد جاء أكثر من نص صريح في التوراة يفيد هذا المعنى . ولهذا فإنّ عقوبة خَرْق شعائر السبت هي الإعدام رجماً
يتبع
إضافة منذ 11 عام
mora
6041

التعليقات

الباشمهندسة منذ 11 عام
+1 بشكرك علي الاجابة السريعة .... بس مفيش اختصار او خلاصة للاجابة
mora منذ 11 عام
اول 4 نقط فيهم الرد اما باقى الكلام فهو الشرح لماذا وبالتفصيل
shady منذ 11 عام
100-100
يلزم أن تقوموا بتسجيل الدخول حتى يتسنى لكم إضافة إجابة لهذا السؤال
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy