أيام حصاد الانتصارات .. السبت 20/04/2019

1
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
كوريا الشمالية ترفض التواصل مع أميركا من خلال وزير خارجية أميركا مايك بومبيو! وتطلب من الإدارة الأميركية استبداله بآخر لو أرادت التواصل مع كوريا الشمالية، بومبيو علَّق على الأمر بالقول "لا شيء تغيَّر"، في الواقع سيتم استبعاده من هذا الخط السياسي طالما كانت الحاجة له حاجة ترامبية ضرورية لتمهيد الفوز بفترة رئاسية ثانية لأزعر البيت الأبيض دونالد ترامب، بعد فشل المحقق موللر في إيجاد ما يثبت اتهام روسيا الاتحادية بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية، فهناك فرصة متاحة لأميركا الترامبية لاتهام زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية القادمة عام 2020 بأن امتناع الزعيم كيم جونغ اون عن لقاء الأزعر ترامب قد تسبب في فشله في الفوز بفترة رئاسية ثانية،
منع وصول منحة الوقود الإيراني إلى سورية تسبب في أزمة وقود في سورية المنتصرة، أميركا الترامبية تجرب ضرب عصفورين بحجر واحد، العصفور الأول مضايقة سفن الطاقة الإيرانية على فرضية قدرة أميركا على تصفير صادرات مواد الطاقة الإيرانية، والعصفور الثاني يتمثل في لي ذراع الدولة السورية المنتصرة بما يصب في مصلحة الكيان الإسرائيلي بوجهتي السكوت على احتلال الجولان، وكذلك على غلق جبهة الجولان أمام قوات التحرير واست جاع الحق الفلسطيني، وباستثناء بعض مثقفي النظر القصير -بالأحرى الأعمى- فإن الجمع السوري بقي على حال التحدي والصمود الذي عرفناه به خلال أعوام الحرب الكونية الثمانية! المؤلم في هذا الخنق هو أن أميركا قد أمرت وكلاءها لتنفيذه وجنَّبت نفسها المواجهة المباشرة مع إيران، والذي لا أشك به أن خواطر الأخوة قد لا تستطيع تمديد فعاليتها لفترة أطول، والصبر حدود!
انتصارات جيش اليمن ولجانه الشعبية في الضالع والبيضاء في ذكرى استشهاد الرئيس صالح الصماد تتوجت بإسقاط مُسيَّرة فوق أرضه التي يملكها، جماهير اليمن خرجت في صنعاء بتجمع مليوني مهيب تقديراً لشهادة مهيبة، لرجل تصرف باسمه ليطبع الهزيمة على جيوش الزفتوريال ومساندة وقيادة وتوجيه الزفتودولار، شواهد عديدة باتت تضيء على حقيقة أن العام الخامس من العدوان على اليمن والذي بدأ نهاية الشهر الماضي سيكون ليس فقط عام وقف العدوان، بل وكذلك سيكون عام إنهاء وجود قوات التحالف العربي العدواني على اليمن في كافة أنحاء اليمن، نصر اليمن بائن وسيتسارع بصاروخ بدرF التوشكاوي!
وكنا قد أشرنا في مقالات سابقة إلى أن الخاسر الأكبر من الغرق في وحل اليمن سيتمثل في المملكة ومن أكثر من وجه؛ لعل أهمها هو الانكشاف التام لعورة الجيش السعودي الذي دُجِّن بترليونات زفتودولارية من السلاح الغربي والتدريب الغربي كذلك، ويتساوى في الأهمية ذلك الاستنزاف الهائل لمدخرات المملكة من الزفتودولار والتي ذابت في شراء السلاح والخدمات العسكرية التي أكدت فشل جيش انبنى على يد أميركا والغرب افتقد الروح والمواطنة،
مسائية الميادين تناولت مساء أمس الجمعة تصريح خالد اليماني وزير خارجية حكومة الفار الشرعي بأن الحل السلمي في اليمن هو الخيار الوحيد بذات الفهم الذي عرضنا له في مقالنا السابق، ذاك المفهوم الذي يؤكد التوجه العام لإعلان فشل التحالف العربي العدواني على اليمن في تحقيق أي إنجاز قد يغطي على هزيمة هذا التحالف بقوته النارية الطاغية ومساندة غربية ترأستها أميركا بعظمتها اللاأخلاقية، الهزيمة المدوية أمام جيش اليمن ولجانه الشعبية المتسلح بإرادة الحق وبصلابة جبال اليمن، وبأبسط ما يملك ويصنع من سلاح،

تجليات:
• قلنا أن التفاوض مع الكيان بالدفع المقدم لن يكون له مردود!
• التسخين في منطقتنا ما زال في تصاعد،
• الأزعر ترامب ينقض قرار الكونغرس بوقف تعاون أميركا العسكري مع التحالف العربي العدواني على اليمن!
• ڤنزويلا تعود بالعالم لمشهد أزمة الصواريخ الكوبية،
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني، نراها في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 8 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy