أيام حصاد الانتصارات .. الخميس 18/04/2019

1
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
تقرير "دراسة في الاستراتيجية الأميركية الكبرى" الذي نُشر مؤخراً في الويلات -الولايات- المتحدة الأمريكية ليس فقط يؤكد على تراجع القدرة الأميركية على الانفراد بالتأثير بل ويتوقع أن تعجز أميركا على استعادة هذا التأثير الانفرادي، وصعوبة الاستعادة تبدو حقيقية في ظلِّ تصاعد التأثيرين الصيني والروسي في السياسة الدولية، ويشير التقرير بأن باستطاعة أميركا البقاء كقطب هام جداً ووازناً في هذا العالم لكنها لن تكون القطب الأوحد كما كانت تحلم، هذا التقرير هو آخر الدراسات الاستراتيجية التي شخصت التراجع الأميركي في انفرادية التأثير في السياسة الدولية، ويبدو أن جميعها يعيد سبب الانتكاسة للحلم الأميركي للحروب العديدة الخاسرة التي خاضتها!
وأشار محللون استراتيجيون إلى أن الرئاسة الترامبية بقراراتها الغير مدروسة قد راكمت من تراجع التأثير السياسي الدولي بما توهمته من إنجازات سرعان ما انكشف عدم واقعيتها، بل وبانقلاب التصور أو الوهم إلى عكسه، في مقالنا السابق أشرنا إلى قيام مبعوث الأزعر ترامب بزيارة لموسكو، ونوضح هنا بثقة أن الزيارة هذه التي تسبق زيارة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون لموسكو تستهدف وساطة رئاسة الاتحاد الروسي كي يقبل كيم لقاء ترامب قبل انتهاء العام الجاري بهدف حصوله على دفعة ما قد تساعد الأزعر على الفوز بفترة رئاسية ثانية، وبتصوري الجلي أن الأزعر ترامب سيواجه فشلاً واضحاً في فرض صفقة العصر، وسوف يتركه ذلك أمام فشل دولي كامل تسبب في الحط من مكانة أميركا الناعمة على مستوى العالم!
أميركا تزيد من حمايات بعثاتها في العالم العربي تحسباً من ردَّات فعل غضب شعبية على صفقة القرن، الخبر صدر عن إعلام الكيان الإسرائيلي في معرض مخاوف من ردَّات فعل قد تنسف كل ما تحقق حتى الآن مع العالم العربي المعتدل الذي نفض يديه من القضية الفلسطينية! لا أتوقع -في الحقيقة- أيّة ردة فعل من عرب الاعتدال الذين صمتوا على قرارات القدس والجوز الأميركية، وكأن الامتداد الاسلامي قد أخذ عدوى الخرس والاستسلام، مات وإنا لله وإنا لديه راجعون،
تصريح ملفت لوزير خارجية حكومة الفار الشرعي أطلقه يوم أمس يؤكد بأن الحل العسكري فشل في حل أزمة اليمنية خلال السنوات الأربع الماضية، ويستطرد بالتأكيد أن الحل المتاح هو الحل السياسي، وعلى هذا -أضاف- فإن حكومة الفار الشرعي لن تتقاعس عن انتهاز كل فرصة حل سلمي يُطرَح من أي جهة كانت، وكان متحدث الجيش اليمني واللجان الشعبية قد سبق ورفع الستار عن صاروخ باليستي بإسم بدرF والذي يشابه صاروخ توشكا الروسي، بدرF الذي دخل الخدمة بعد تجارب ميدانية ناجحة وموثقة بالصورة، أغلب هذه التجارب كان ضد العدو مباشرة حيث يُعسكر ويستعد لعملية ما، مدى الصاروخ 160 كيلومتر، وينفجر على بعد 20 متراً من سطح الأرض بهبوط رأسي وبدقة نقطية لا تتعدى الـ 5 أمتار، وينشر شظاياه الـ 40,000 على مساحة سطحية تمكن الصاروخ الواحد من قتل وجرح أفراد وتسليح كتيبة كاملة، وأعتقد أن الإعلان عن هذا النوع من الصواريخ كان له دور في ليونة خالد اليماني!

تجليات:
• اليوم ستقوم القوة الجوية الإيرانية باستعراض مقاتلتها الكوثر في أجواء جمهورية إيران الإسلامية!
• الأزعر ترامب ينقض قرار الكونغرس بوقف تعاون أميركا العسكري مع التحالف العربي العدواني على اليمن!
• ڤنزويلا تعود بالعالم لمشهد أزمة الصواريخ الكوبية،
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني، نراها في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 5 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy