أيام حصاد الانتصارات .. الاثنين 01/04/2019

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
لم أجد في حدث جولة قمة تونس ما يميزها عن السابقات إلا انعقادها في ظل تظاهر التونسيين الذين انقسموا بين رافض لها، أو مستهتر بها، أو متهكم على القادة وسلوكهم وتاريخهم وانحطاط أقدارهم، وضياع كراماتهم، وتضليل شعوبهم، قد يصدق حسن ظني في أن يعود إلى وعيه بقضاياه الأصيلة، ووعيه بعدوه الحقيقي، ووعيه بسبل خروجه من مستنقع التخلف الفكري والثقافي والفقر والبطالة التي وجد نفسه فيها، بل ووجد نفسه عاجزاً عن تغيير حاله!
الفلسطينيون أحيوا يوم الأرض بتظاهرات غطت جهات البسيطة الأربع، في الأرض المحتلة وفي غزة، وفي الضفة الغربية، وفي بعض دول محور المقاومة العربية والإسلامية، وفي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، وفي نيويورك وسيدني وملبورن، ذكرى يوم الأرض الفلسطينية لهذا العام كانت حدثاً مدوياً ومحسوساً لدى عدد من شعوب العالم،
الانتخابات البلدية في تركيا التي جرت يوم أمس الأحد أظهرت تراجعاً كبيراً في شعبية حزب العدالة والتنمية، بلديات المدن الرئيسية التركية آلت للمعارضة، وقد اعترف السلطان الأزعر الأحمق المكفهر المحبط المنكوس الموكوس رجب طيب أردوغان بخسارة حزبه لبلديات هامة في تركيا، هذه الخسارة صادقت على استطلاعات شعبية جرت قبل الانتخابات، غالبية المحللين أرجعوا الخسارة إلى التراجع الاقتصادي التركي، وأنا لا أنكر هذا العامل ولا أقلل من أهميته، لكني أرى أن السبب الرئيسي للخسارة يعود لاستغوال السلطان وحزبه على البلاد في مشهد مماثل لما فعل الإخوان في مصر، فقد استغل السلطان حركة الانقلاب العسكري الفاشل -المصطنع- ليطرد عشرات الآلاف من الموظفين والعسكريين من أعمالهم واعتقال عشرات الألوف من العسكريين والمدنيين بتهمة المشاركة بالانقلاب، المراقبون الترك يتوقعون تأثيراً سلبياً على انتخابات الرئاسة والبرلمان القادمة،

تجليات:
• الأزعر ترامب يقترح على زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون نقل السلاح النووي الذي في حوزته إلى أميركا!
• وزير خارجية بلغاريا العضو في الناتو رفض نصب قواعد صواريخ أميركية على الأراضي البلغارية!
• ڤنزويلا تعود بالعالم لمشهد أزمة الصواريخ الكوبية،
• نأخذ من عودة النازحين السوريين إلى سورية فألاً حسناً لاقتراب عودة الفلسطينيين إلى أراضيهم،
• تعود القضية الفلسطينية إلى واجهة الوجدان العربي العام، القضية كطائر الفينيق قد انبعث من تحت الرماد!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني، نراها في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 9 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy