أيام حصاد الانتصارات .. السبت 30/03/2019

1
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
خالد بن سلمان نائب وزير دفاع المملكة ظهر فجأة في الويلات -الولايات- المتحدة الأميركية، الأمير التقى وزير خارجية أميركا مايك بومبيو الذي وجَّه شكره لالمملكة على تعاونها مع مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتين غريفيث بعد أن نصحه بالتعاون البناء معه للوصول إلى حل سياسي لأزمة اليمن،
وبالتوازي مع وجود خالد بن سلمان في واشنطن عاد الحديث من جديد عن الحديدة واتفاق ستوكهولم يوم أمس الجمعة إلى مساحات بث قنوات الزفتوريال لتشغل مساحات بث أيام سابقة امتلأت بأنباء انتصارات وهمية قيل أن مرتزقة الفار الشرعي قد حققتها في الضالع وكالعادة بدون صور ميدانية، وأشير إلى لقاء حي مع قائد القوات الجوية اليمنية السابق بثته قناة العربية-الحدث ليل الخميس، كما تواتر كذلك على الأخبار انتصارات جيش اليمن ولجانه الشعبية المذهلة في الأجاشر، وكأن استقرآتنا عن أن عام 2019 هو عام الانتصار لليمن! بل وكأنه استباق زمني تخطى كل توقعاتنا واستقراآتنا، كما توازى توقيتاً كذلك تقرير جامعة هارفارد الذي قدَّر متوسط تكاليف اليوم الواحد لعدوان المملكة يبلغ 200 مليون دولار، وعدد أيام السنوات الأربع قد بلغ 1460 يوماً!
ما ترآى لي لحظة معرفة وجود خالد بن سلمان في واشنطن ولقائه وزير الخارجية وليس وزير الدفاع أن اليمن هو هدف الزيارة حيث استحضرت سيطرة الجيش اليمني واللجان الشعبية على العقدة الاستراتيجية في الضالع وما ورد عن انهيار نفسي كبير في صفوف مرتزقة الفار الشرعي المدعومة بقيادات من التحالف العربي العدواني تعمل في البر بالإضافة إلى القصف الجوي والذي بات أقل كثافة من السابق، وما ترآى لي كذلك أن المملكة قد أبدت رغبة جادة في الخروج من وحل اليمن، ولو صح هذا الافتراض فستكون المملكة قد وصلت إلى استنتاج أن استمرار حربها في اليمن ستقضي على مستقبل وجودها من أساسه، فكل المشاهد تبرز أن الجسم البشري في الجيش السعودي ينهار عديداً ومعنوياً، وحتى كتابة هذه السطور لا أملك معلومات تؤكد هذه القراءة، لكن المؤكد كذلك أنه سرعان ما سينكشف هذا الأمر،
لعل قمة تونس تعيد الحياة لدعوى بورقيبة في ضرورة التقارب مع المحتل بديلاً عن محاربته أطلقها أثناء زيارته للملك النشمي حسين بن طلال الذي اصطحبه لنقكة تماس تمكنه من رؤية جانب فلسطين المحتلة وقارن ما رأى مع حال البنى التحتية في الضفة الغربية، كلمات بعض وزراء الخارجية العرب -استمعت لجزء من كلمتي تونس والمملكة- التي أُلقيت خلال اجتماعهم التحضيري للقمة لصياغة الأجندة والبيان، الكلمات تضمنت استنكاراً قوياً لقراري القدس والجولان، التصريح السعودي جاء عكس البورقيبية التي بدأت بها فقرة الحديث عن القمة التي ستبدأ غداً الأحد، لست على يقين كم من مؤيد لالمملكة من دول المهلهلة العربية في دعوى خطورة إيران على القضية العربية أمام خطورة قضم إسرائيل للأرض العربية! ننتظر ونرى فأنا أتوقع عدم الإشارة لخطر إيراني ما في بيان هذه القمة،
المغرب يتمرد على وصاية الزفتوريال على سياسته الخارجية، وزير خارجية المغرب ناصر بوريطة حدد بأن المغرب لن يُساق إلى مواقف لم يسبق إعلانها تنسيق مشترك، تصريح وزير خارجية المغرب أعقب زيارة الملك النشمي عبدالله بن الحسين للمغرب ولقائه بمحمد السادس ملك المغرب، البيان الختامي للزيارة وجه رفضاً قطعياً لتجيير أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب الجولان المحتل للكيان الإسرائيلي، وأكد بيان الملكين على وحدة الأراضي السورية، وعلى مفصلية الدور السوري في فعالية الدور العربي الذي تبدد أكثر بعد تعليق دورها في مهلهلة الدول العربية، بعض أشباه الرجال صاروا رجالاً، والعقبى الباقين،

تجليات:
• ڤنزويلا تعود بالعالم لمشهد أزمة الصواريخ الكوبية،
• نأخذ من عودة النازحين السوريين إلى سورية فألاً حسناً لاقتراب عودة الفلسطينيين إلى أراضيهم،
• إعلان الأزعر ترامب اعترافه بسيطرة إسرائيل على الجولان السوري فتح نار العالم على إسرائيل!
• تعود القضية الفلسطينية إلى واجهة الوجدان العربي العام، القضية كطائر الفينيق قد انبعث من تحت الرماد!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني، نراها في جُمَع مسيرة العودة!
فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 9 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy