أيام حصاد الانتصارات .. الثلاثاء 26/02/2019

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
السفير اللبناني في واشنطن السابق عبدالله بوحبيب الذي عاصر 4 رؤساء أميركيين أشار -وهو يقهقه- إلى شخصيات سياسية لبنانية كانت تأخذ مواقفها على قناعة بأن أميركا تعمل لصالحهم وبأمرهم، وأفرد مظلة وهم التحكم بأميركا هذا على الكيان الإسرائيلي ومملكة الزفتوريال بين العربان على وجه التحديد، لكن بات واضحاً أن هؤلاء العربان قد أدركوا هذه الحقيقة، وأن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي أبداً، تبددت مليارات من الزفتودولار و تزال تتبدد على تدمير المجتمعات العربية الحضارية في سوراقيا واليمن، علهم يتعلمون!
وما لم يشر له السفير بوحبيب أن أميركا نفسها قد سقطت في وحل سوء التقدير والذي أسقطها في هزائم مذلة كنا قد أشرنا لها في مقالات سابقة، والفارق الأهم بين أميركا وأتباعها قد يكون قدرتها على إخفاء هزيمتها، وقد أعجبني ما قاله الدكتور سيف دعنة عن ابتكار أميركي عظيم يتمثل بأن أميركا تفاجئ العالم بمبادرتها بإعلان انتصار وتسحب جيشها من ساحة المعركة،
ونتذكر بأن أميركا عاشت عقدة ڤيتنام بعد هروب آخر أميركي بالهليكوبتر من سطح السفارة الأميركية في سايغون، فبعد الفيلم الناجح "صباح الخير ڤيتنام" نهضت هوليوود بإنتاج سلسلة من الأفلام على نمط رامبو الأميركي البطل الذي يخلص الإنسانية من الديكتاتورية القاهرة بحيث يحتفل الموتى من الشعوب بديموقراطية جلبها لهم رامبو الأميركي، وبالرغم من تلك السلسلة من الأفلام فإن عقدة ڤيتنام بقيت وفي التاريخ الوجداني للجيش الأميركي، ذلك لأن الجيش الأميركي لم يحقق بعدها أي انتصار على الشعوب، فقد هرب من لبنان، ومن الصومال، ومن العراق، ومن أفغانستان، ولعل الهروب الأكبر كان من إيران بعد نجاح الثورة الإسلامية بقيادة الإمام روح الله الخميني رحمه الله! وأشير هنا بأن تركيز مقالاتي على أميركا يعود لكون خروجها من المنطقة يمثل بداية استقرار المنطقة!
الاخفاق الأميركي الأكبر كان في سوراقيا، حيث وقفت الشام صامدة بوجه حرب كونية حشدت لها الويلات -الولايات- المتحدة الأميركية حوالي 120 دولة تحت يافطة "أصدقاء سورية" زيفتها أميركا للتضليل، هذا الإخفاق دفع أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب للبحث عن اختراق سياسي مبهرج ما، فوجد ضالته في كوريا الشمالية التي عرف زعيمها الشاب أن يبيع ترامب مصافحة وابتسامة ولقاءً ثانياً ليبقيه على وهمه في أنه قد حقق شيئاً، وبقيت كوريا الشمالية على موقفها من نزع السلاح النووي من كافة شبه الجزيرة الكورية وهو ما يعني خروج الجيش الأميركي منها خروجاً تاماً! وزير خارجية أميركا مايك بومبيو على سبيل النكتة أو السذاجة يؤكد بأنه لم يتم حتى اللحظة الاتفاق على نزع سلاح كوريا الشمالية النووي على غير ما يوحي به أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب الذي سيتلاقى مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون في ڤيتنام بعد استجدائه للموافقة على هذا اللقاء!
الرئيس الرجل بشار الأسد في طهران والتقى مرشد الثورة الإيرانية الإمام السيد علي الخامنئي، اللواء قاسم سليماني حضر لقاء الرئيس الأسد بالمرشد الإمام، الزيارة استراتيجية ومخرجاتها بعيدة المدى في إعادة تشكيل المنطقة،

تجليات:
• وزير خارجية لبنان يرد على قرار مجلس العموم البريطاني بأن تصريحات العالم أجمع لن تجعل حزب الله إرهابياً!
• سأنتظر لبضعة أيام للتعليق على تصريحات السلطان الأزعر بشأن إدلب كمنطقة آمنة!
• رئيس لبنان ميشيل عون عاد جنرالاً وحسم توجُّه الحكومة اللبنانية بالعمل لصالح لبنان!
• حملة راجعين ونص على قناة الميادين، الجملة التي يرددها الفلسطينيون من كافة الأعمار،
• جماح أميركا الترامبية ضد ڤنزويلا قد تم كبحه! وباتت عاجزة عن شن حرب اجتياح لڤنزويلا،
• تبقى في ذاكرة الوطنيين ذكرى استشهاد القائد عماد مغنية!
• رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد عمَّم على جميع المشافي في ماليزيا بعلاج اليمنيين على نفقة ماليزيا!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 7 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy