أيام حصاد الانتصارات .. الأحد 24/02/2019

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
بات من الضروري للغاية تعريف عامة الناس بحال معسكري الصراع على النفوذ الجيوبوليتيكي في وقتنا الراهن هذا، وأخص عامة الناس الذين يقتصرون فقط على متابعة قنوات الزفتوريال، أو قنواتهم المحلية والتي باتت تغذيها وتوجهها دول الزفتوريال، وهكذا إعلام يفبرك الأخبار، أو يعرضها بتلفيق الفاعل مكان المفعول به تاركاً المتعاطفين مع القضايا الوطنية في إحباط بالتضليل بأن الويلات -الولايات- المتحدة الأميركية ما تزال الآمر الناهي في عالم اليوم، وهو ما لم يعد صحيحاً، فقد بات عالمنا متعدد القطبية بعد أن ضُرِب على يدي أميركا الأومابية والترامبية مرغمتاها على التراجع عن تهديدات تدمير الدول والمجتمعات الصغيرة، هذا الإعلام المضلل دأب منذ الوقفة التعبوية على ترسيخ أن لا جدوى من مقاومة قوى غاشمة، أو ترويج أوهام الفرص الضائعة لتحقيق سلام مع الكيان الإسرائيلي الغاصب في لوم لصاحب الحق وتذلل للغاصب،
باب الرحمة -أحد بوابات المسجد الأقصى المبارك- الذي أغلقته القوات الاسرائيلية في وجه المقدسيين منذ عام 2003 فتحه الفلسطينيون، الذين قدموا بصدورهم العارية عدداً من الإصابات بين شهداء وجرحى، الدم الطاهر الذي تدفق من الأجساد الطاهرة جرف أمامه عجرفة شرذمة الجيش الذي كان لا يُقهر، شرذمة ركبها الرعب من زحف الفلسطينيين وصمودهم الصلب،
إحدى حسنات أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب قراراته الخاصة بجزئيات صفقة القرن، وكان مؤتمر وارسو دافعاً للتهييج الشعبي للتحرك ضد كل ما هو متعلق بإسرائيل، وكأنه الحدث الذي كشف مدى تمسك عامة العرب وفي كل البلدان العربية بفلسطين وقدسها، وقد أثبت فرض بضع مئات من الفلسطينيين بصدورهم العارية إعادة فتح باب الرحمة أن لتحرك الشعوب قوة هائلة تعجز أقوى الجيوش الأمنية على الوقوف في وجهها، ولا أُنكر تفاؤلي في عودة العرب إلى جادة الصواب والتخلص من الضلال الذي قادهم لافتراض أن أزمتهم التمسك بقضية فلسطين، أقول هذا على توقع بأن الشعوب في الدول العربية قد أدركت بما يدعم مجال للشك بأن أزمتهم هي فقط بوجود إسرائيل!
قنوات الزفتوريال تتجاهل حدث فتح باب الرحمة، ولم أكن مندهشاً من تجاهل حدث كهذا، وذلك يتماشى مع هدف هذه القنوات في طمس ما تملكه الشعوب من قوة كامنة لو تحركت بإرادة مساندة الحقوق، وما تملكه من قوة كامنة لا تسمح لحكامها بالعبث بالحقوق وأصحابها، وبالعدالة الاجتماعية، هذه القنوات تتجنب المساس بالعدو وكشف ضعفه!
تصريحات الأزعر ترامب بشأن الإبقاء على 400 عسكري أميركي في سورية موزعين بين الشمال السوري والتنف في الجنوب السوري لم تخرج عن سياق خروج أميركا التام من سوراقيا، والظرف الذي فرض إخراج آلاف العسكريين الأميركيين لم يتغير وهو الذي سيرغم الـ 400 عسكري أميركي للخروج من سورية، لن أجزم الآن حالة هؤلاء الـ 400 عند الخروج، وأتمنى أن يخرجوا على أقدامهم، ويعيشون حياتهم في أميركا بهدوء وراحة!

تجليات:
• سأنتظر لبضعة أيام للتعليق على تصريحات السلطان الأزعر بشأن إدلب كمنطقة آمنة!
• رئيس لبنان ميشيل عون عاد جنرالاً وحسم توجُّه الحكومة اللبنانية بالعمل لصالح لبنان!
• حملة راجعين ونص على قناة الميادين، الجملة التي يرددها الفلسطينيون من كافة الأعمار،
• جماح أميركا الترامبية ضد ڤنزويلا قد تم كبحه! وباتت عاجزة عن شن حرب اجتياح لڤنزويلا،
• تبقى في ذاكرة الوطنيين ذكرى استشهاد القائد عماد مغنية!
• رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد عمَّم على جميع المشافي في ماليزيا بعلاج اليمنيين على نفقة ماليزيا!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 7 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy