أيام حصاد الانتصارات .. الاثنين 20/01/2019

0
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
محور الخضوع للسيطرة الأميركوصهيونية في مقابل محور المقاومة للكيان ككل قد أظهرتهما للعيان قمة بيروت الاقتصادية، فقد ثبت بأن استمالة من لا قرار مستقل له وتبعٍ ذليلٍ لغيره هو ليس عامًا ضائعاً فقط بل وكذلك سيجر وراءه مزيداً من التنازلات كما كنا قد أشرنا في المقال السابق لهذا، كان عدم حضور القمة من قِبَلِ الزعامات المرتهنة للقرار الأميركي_الاسرائيلي من قادة الدول العربية التي تتبع فلكها عاماً، كسره فقط رئيس موريتانيا، ثم وفي اللحظات الأخيرة أمير قطر،
وزير المالية السعودي محمد الجدعان قال بأن المملكة ستقترح دمج القمة الاقتصادية مع القمة العربية التي تعقد سنوياً وذلك في صلب كلمته يوم أمس خلال انعقاد جلسة قمة الاقتصاد العربية في بيروت، لو عدنا لعام 2008 حين عُقدت أولى القمم العربية الاقتصادية ستعرف أن هدف دولة الكويت من الدعوة له كان فصل التعاون الاقتصادي العربي عن الخلافات البنية العربية، بحيث تبقى أواصر الأخوة العربية عابرة لخلافات قادة الدول العربية السياسية، والطرح السعودي هذا يعني بالدرجة الأولى إسقاطاً مقصوداً لحلم التناغم والتواصل الشعوب العربية صادف أن راود القيادة الكويتية، وقد أتمادى في الظن بأن مملكة الاستخراء والتقطيع لا تألو جهداً في تعميق شروخات كهذه طبقاً لأوامر صهيوأميركية، فقد أفشلت السعودية كافة مساعي الكويت لوقف حرب اليمن، وكذلك لإنهاء أزمة قطر،
أما عن مخرجات القمة التي قاطعها كل قادة الدول العربية فلن تكون أردأ من مخرجاتها لو حضروها، فالقمم العربية لا تخرج عما قولبها به المرحوم مظفر النواب، هكذا قيادات، هكذا قمم، هكذا حال الحضيض العربي، هكذا يرفض الحال العربي الخروج من المذلة، هكذا يحاربون ويتآمرون على محور المقاومة الذي كسر أنف من أذل طغمة قادة وحكومات تعيش فقط مذلولة ذلَّ العبيد!
متحدث التحالف العربي العدواني على اليمن تركي المالكي قال أن القصف العنيف على مواقع في صنعاء قد استهدف مخزونات معدات ومهمات حديثة تستخدم في إعداد وسائل قتالية حديثة مهربة من إيران، وتشمل قائمة الاستهداف كذلك مقرات عناصر الخبراء الإيرانيين وخبراء حزب الله، وحاول أن يقنع الحضور تأكيده بأن التحالف العربي العدواني قد أخذ في حسبانه المتطلبات والسلامة الإنسانية قبل وأثناء القصف، لم يذكر بعد القصف!
تركي المالكي في تأكيده على نجاح الغارات المكثفة بالقضاء التام على مصانع الطائرات المسيرة بما سيشل قدرة أنصارالله على مستمعيه لما قاله أحمد عسيري بعد الضربات الجوية المكثفة ضمن عاصفة الحزم التي شُنَّت كما قال متحدث تلك أيام قبل 4 سنوات بأنه قد تم القضاء على كافة الأسلحة التي قد تهدد جيران اليمن، ويوحي تركي المالكي بأن غارات صنعاء الأخيرة قد أنهت تهديد الطائرات المسيرة في إعادة لما قاله آنذاك أحمد عسيري، وعلى هذه المقارنة سنتوقع أن ينتهي الأمر بعد 4 سنوات بتركي المالكي كمجرم على نمط ما انتهى له أحمد عسيري فعلياً بإشرافه على قتل وتقطيع جمال خاشقجي بالمنشار!
ما أختم به مقالي هذا هو أن الغارات الجوية المكثفة أبرز أن التحالف العربي العدواني بقيادة السعودية محكوم بمدة محددة لتغيير المظهر الانهزامي الذي بات طابع قوات السعودية وخاصة في مناطق جيزان وعسير ونجران، فبقاء سيطرة جيش اليمن ولجانه الشعبية على مساحة كبيرة منها يكشف هزيمة ثقيلة لجيش السعودية المدجج بكل شيء! نصر اليمن محتم!

تجليات:
• مقتل عدد من الجنود الأميركيين بتفجير مطعم يرتادونه في منبج، رسالة قوية للغاية، والبقاء في العراق أشد خطراً على الأميركيين!
• تمهيد معركة تحرير إدلب وأرياف حلب وحماة من الإرهاب قد بدأ، إعلام الجيش السوري يحصرها بالرد على محاولات تسلل!
• البنتاغون حذّر إسرائيل من صعوبة صون مساعدات عسكرية لها بالتوازي مع استمرار تعاونها مع الصين، هناك شك في التسريب!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 8 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy