أيام حصاد الانتصارات .. السبت 19/01/2019

1
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
على غير ما ركَّبت قنوات الزفتوريال من اتهامات ألصق رئيس مراقبي تنفيذ اتفاق ستوكهولم باتريك كاميرت تهمة إطلاق النار على موكبه إلى مجهول! فقد وقعت الواقعة أثناء توجه فريق المراقبين لمنطقة سيطرة التحالف العربي العدواني للقاء عضوي لجنة المراقبة المعينين من قِبَلِ حكومة الفار الشرعي وقادماً من مدينة الحديدة الواقعة تحت سيطرة الجيش اليمني واللجان الشعبية، ثم ما لبث فريق المراقبين وبعد انتهاء اللقاء أن عاد كاميرت ومساعديه إلى مقر إقامته في مدينة الحديدة الواقعة تحت سيطرة الجيش اليمني واللجان الشعبية! وبعد هذا تصرُّ قنوات الزفتوريال على اتهام الحوثيين باستهداف فريق المراقبين، قائد اللجان الشعبية محمد على الحوثي علَّق على عجز باتريك كاميرت عن التصريح عن جهة إطلاق النار بأنه يثبت بأنه غير مؤهل لمهمة المراقبة حيث لم يستطع -وهو قد رضي بهذا مجاملة لتحالف العدوان على اليمن- تحديد من أطلق النار عليه فكيف سيتمكن من استكشاف اختراقات الأطراف المتقاتلة، ناهيك عن عدم متابعته لإعادة انتشار قوات التحالف بعيداً عن خطوط التماس، كان هذا الموقف المتراخي من الأمم المتحدة سبباً لرفض حكومة صنعاء لقرار مجلس الأمن الدولي القاضي بإضافة 75 مراقباً لخطوط هدنة لم ترد في اتفاق ستوكهولم، وموقف حكومة صنعاء ورئيس وفدها الموقع على اتفاق ستوكهولم ناتج عن إدراك ذكي لمحاولات بريطانيا تمييع إخراج قوات التحالف ومرتزقة الفار الشرعي من محافظة الحديدة بالكامل حتى تعود مدينة الحديدة ومينائها لحالتها قبل بدء عمليات التحالف للسيطرة على موانئ الحديدة!
ستحضر إلى مؤتمر برلين بشأن اليمن مكرهة مؤسسات الإغاثة الإنسانية لليمن التي أنشأتها مملكة الاستخراء والتقطيع بعد أسابيع معدودة من بدء عاصفة الحزم التي بدأتها السعودية على اليمن، ومن ثمَّ جرَّت وراءها دولاً إلى التحالف العربي لتشريع العدوان على اليمن لتقع السعودية وتحالفها في هاوية استنزاف طوال سنوات أربعة، حكومة الفار الشرعي تعترض على مؤتمر برلين لأنها لم تُدْعَ له، علماً بأن لا أنصارالله ولا حكومة صنعاء مدعوون له، حيث أتوقع أن يكون الغرض من هذا المؤتمر إنقاذ اتفاق ستوكهولم بعد تلاعب الأمم المتحدة به وبعد تشدد قيادة حكومة صنعاء في منع التقدم لجولة تالية قبل التنفيذ التام لاتفاق إنهاء العدوان في الحديدة وعودة الموانئ الثلاث لاستقبال المساعدات الإنسانية واستعادة حركة التجارة الحرة على طريق مد النموذج ليغطي اليمن كله، وأعتقد أن نجاح المؤتمر هذا يعتمد على مخاطبة مجلس الأمن لسحب تام لقرار تفويض مملكة الاستخراء والتقطيع وتحالفها التدميري لمراقبة الحدود اليمنية وإعادته إلى الأمم المتحدة ومبعوثها مارتين غريفيث، الأقوي في الميدان سيفرض تعديل أي انحراف من غريفيث أو من فريقه، ونحن نعرف من هو الأقوى في الميدان اليمني،
وول ستريت جورنال ونقلاً عن مصادر موثوقة تقول بأن الدول الأوروبية ستقاطع مؤتمر وارسو الذي دعت له واشنطن للتحشيد ضد إيران، فقد نقلت الصحيفة عن هذه الدول رفضها المشاركة في مؤتمر أجندته غير واضحة، كما سبق وأشرت في مقالات سابقة أن قادة المؤسسات الأميركية في أي خطة يضعونها يضعون فيها عن غير عمد ما يفشلها، فشل الخطط الأميركية "كعود الدوالي مِنُّو فيه
في رأيي أن ما حدث من نجاح أميركا في إفشال قمة الاقتصاد العربي سيكون درساً هاماً لحلفاء المقاومة الذين هادنوا في تعديات إسرائيل المتمثلة في تعديات بناء السور إكتفاءً برفع شكوى للأمم المتحدة تجميداً لأمر التصدي الذي كان في يد الجيش اللبناني بالرد الناري على أي خرق بحجة تجنب تصعيد عسكري قد يكون مانعاً لانعقاد القمة، واضح أن إسرائيل قد استغلت هذا الانهيار في قواعد الاشتباك التي كانت المقاومة قد أرستها ورسَّختها،

تجليات:
• مقتل عدد من الجنود الأميركيين بتفجير مطعم يرتادونه في منبج، رسالة قوية للغاية، والبقاء في العراق أشد خطراً على الأميركيين!
• تمهيد معركة تحرير إدلب وأرياف حلب وحماة من الإرهاب قد بدأ، إعلام الجيش السوري يحصرها بالرد على محاولات تسلل!
• البنتاغون حذّر إسرائيل من صعوبة صون مساعدات عسكرية لها بالتوازي مع استمرار تعاونها مع الصين، هناك شك في التسريب!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 8 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy