أيام حصاد الانتصارات .. الجمعة 11/01/2019

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
حصاد صباح يوم أمس الخميس من حقل قاعدة العند شمال عدن كان وفيراً ومباركاً، بل يحمل رسائل عديدة قد أرسلها جيش اليمن ولجانه الشعبية للعديدين ممن يهم كل منهم أمر جماعته أو سيده، إعلام مرتزقة الفار الشرعي وإعلام الزفتوريال سارعا بالتصريح عن عملية استهداف جيش اليمن ولجانه الشعبية لمنصة قادة في جيش وحكومة الفار الشرعي في قاعدة العنَد حفل تخريج دفعات جديدة من المقاتلين، يروجون أن استهداف الحوثيين -هكذا- لقاعدة العند يقع في دائرة الجريمة الحربية من حيث؛ أولاً أن القاعدة بعيدة عن خط المواجهات الميدانية القائمة، وثانياً تتناقض مع تكثيف مساعي السلام التي بدأت باتفاق الجاري تطبيقه، وثالثاً تنسف تقرير مارتين غريفيث خلال جلسة مجلس الأمن الدولي التي انعقدت الأربعاء الماضي والتي أكَّد فيها صدق رغبة طرفي النزاع اليمنيين في تحقيق السلام! وبالإضافة إلى اتهام حكومة صنعاء التي أكَّد متحدث جيشها مسؤوليتها عن العملية فقد طالت الحملة الإعلامية هذه جمهورية إيران الإسلامية بصفتها مورد الطائرة المُسيَّرة التي تم تفجيرها عند وصولها للمنصة، كما بثَّت قناة المسيرة اليمنية صوراً جوية للحظة الاستهداف،
واقع حال الخاص بهذه الحادثة التي استهدفت هدفاً عسكرياً صرفاً لن تنطلي الحملة الإعلامية إلا على سُذَّج جمهورهم، فاتفاق ستوكهولم خاص فقط بمحافظة الحديدة وموانئها الثلاث، بدليل استمرار عمليات التحالف العربي العدواني على اليمن ومعهم مرتزقة الفار الشرعي على جبهات حجة ونهم وصعدة، بل واستمرار عمليات الجيش اليمني واللجان الشعبية في تحرير مزيد من التلال في صرواح ونهم والبيضاء والجوف، ناهيك عن عمليات جيزان وعسير ونجران،
متحدث باسم حكومة الفار الشرعي من الرياض راجح بادي قال بأن حادث قاعدة العند تشكل انعطافة هامة لحكومة الشرعية -هكذا- في توجهها نحو السلام، وبأن حكومة الفار الشرعي تدرس كافة خياراتها السياسية والعسكرية، وفي خضم ثورته صبَّ راجح بادي جام غضبه على جهاز الأمم المتحدة دون استثناء متهماً إياه بمحاباة الحوثيين -هكذا- وبمساواتها بين الانقلابيين -هكذا- والحكومة الشرعية التي انقلبوا عليها، فقد بال محللو قنوات الزفتوريال يتهمون الأمم المتحدة بالانقلاب على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216،
وزير خارجية حكومة الفار الشرعي خالد اليماني ظهر فجأة في العاصمة الأردنية عمان مع وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي الذي أعلن بأن اردن قد استلم طلباً أممياً باستضافة الجولة التالية من مباحثات السلام اليمنية_اليمنية، الغريب في الأمر أن مارتن غريفيث المبعوث الأممي لليمن قد أكَّد في تقريره أمام مجلس الأمن أن لا اجتماعات مستقبلية قبل التنفيذ التام لقرار 2451، وهو ما يجعلني أشك بأن طلب الاستضافة كان من حكومة الفار الشرعي ولم يكن أممياً، وبرأيي أن انعقاد الجولة الأولى في ستوكهولم قد تنتج اتفاقاً واضحاً بلا لبس في بنوده تتيح للتحالف العربي ومرتزقته من اللف والدوران، ولا أنصح بانتقالها إلى أي بلد عربي حيث يمكن بسهولة الصاق فشل المباحثات بوفد صنعاء، على كل حال الطلب هذا مبكر جداً جداً،
في كلمته التي ألقاها في الجامعة الأميركية في القاهرة طرح وزير خارجية أميركا مايك بومبيو الكثير من الالتزامات الأميركية الخاصة بأمن إسرائيل الكيان، فقد صرح بأن أميركا تريد إنشاء حلف عسكري يضم دول الخليج المتفرقة ومصر والأردن، هذا الحلف مهمته التصدي لآلاف من صواريخ إيران ومن صواريخ حزب الله الموجهة جميعها لأهداف في إسرائيل! قالها بصريح العبارة ولم يخجل، فهو قد عرف أن الدول المقصودة بعضوية الحلف لن تتجرأ على الرفض المعلن والمخالف لتطلعها أن تكون أميركا ستترك شيئاً للفلسطينيين يمكنهم من الانضمام، لكن أمام تصفير مصلحة الفلسطينيين فلن يكون لأحد مهما ذلّ القدرة على عمل شيء،

تجليات:
• روسيا الاتحادية تحوِّل 100 مليار دولار أميركي من أرصدتها إلى عملتي اليورو الأوروبية واليوان الصينية!
• تمهيد معركة تحرير إدلب وأرياف حلب وحماة من الإرهاب قد بدأت، إعلام الجيش السوري يحصرها بالرد على محاولات تسلل!
• البنتاغون حذّر إسرائيل من صعوبة صون مساعدات عسكرية لها بالتوازي مع استمرار تعاونها مع الصين، هناك شك في التسريب!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 8 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy