أيام حصاد الانتصارات .. الأربعاء 09/01/2019

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
من يصدق العالم؛ ترامب أم مستشاريه؟ كان ذلك استفسار افتتاحية صحيفة أميركية كبرى تعليقاً على تصريحات جون بولتون مستشار الرئيس الاميركي الأزعر أطلقها خلال زيارته الكيان المحتل بخصوص قرار ترامب سحب القوات الأميركية سريعاً من سورية التي لا يوجد بها ثروات، بل يوجد بها الرمال والموت لجنوده وهو قول ترامب، أنا أصدق ترامب بأن الانسحاب سيتم رغم لغط الآخرين حول ترامب! كثير من المراقبين يرون أن الأزعر ترامب لا يملك كياسة وتحفظ القيادة السياسية لأميركا التي تقود العالم، وأرجع هذا إلى أنه اختار فريقه في الإدارة بذات مقاييس اختياراته لقيادات أقسام شركات ترامب المنوعة المجال والتخصص، فهو قد تخلَّص من فريق حملته الانتخابية الناجحة إما بالخوف من الدولة العميقة التي وجهت اتهاماً صريحاً لروسيا الاتحادية بأنها ساعدته لتحقيق الفوز في الانتخابات، وإما لسد نوافذ قد تفتح مزيداً من النوافذ عليه،
والسّمة الغالبة على أفراد فريقه الغير مستقر حتى بعد انقضاء نصف الفترة الرئاسية، حيث تزاحمت خلال العامين الماضيين القرارات الاستفزازية التي اتخذها، قرارات حمقاء لم يسلم منها حلفاء أميركا في العالم، كما غلبت عليهم قلة الانسجام الاستراتيجي -هذا لو وجد- وانعدام الانسجام التكتيكي، وانعدام الانسجام التكتيكي المتكرر بات يُفشل مساعي هذا الفريق لإصلاح ما يرون أن رئيسهم أفسده، ولعل أقرب مثال على انعدام الانسجام التكتيكي كان فشل زيارة جون بولتون لتركيا، بل وتعرضه لرفض أردوغان العلني استقباله وهو ما يضع العلاقات الأميركية-التركية على شفير أزمة كبيرة، كما سيتسبب كذلك في سقوط جون بولتون الذي كان معقد آمال الأزعر ترامب في عضد له يتيح له البدء في تمهيد الدرب لفترة رئاسية ثانية،
وبرأيي أن هدف زيارة جون بولتون لتركيا الأهم والغير معلن يتركز على استعادة التعاون بين الكيان الإسرائيلي وتركيا، واستعادة التعاون بينهما كان التعويض الأهم للكيان الصهيوني عن خروج أميركا من الشرق الأدنى عموماً حيث يكتمل حزام حصار محور المقاومة الغربي من تركيا_إسرائيل_البحرالأحمر_الخليج، حيث زادت أهمية بناء هذا الحزام بعد الإشارات الواضحة القادمة من العراق بأنها تلفظ الوجود العسكري الأميركي، وبالتالي سقوط الهدف الأميركي_الاسرائيلي المتمثل بقطع التواصل البري بين عناصر محور المقاومة من طهران مروراً ببغداد وصولاً لدمشق والضاحية الجنوبية ببيروت،
من المتوقع أن يغادر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن مارتين غريفيث الرياض دون الحصول على التزام واضح من التحالف العربي العدواني على اليمن بقيادة السعودية ولا من الفار الشرعي بتنفيذ إعادة الانتشار كما تم تخطيطه بواسطة الجنرال باتريك كاميرت رئيس فريق مراقبة تنفيذ اتفاق ستوكهولم، مجلس الأمن الدولي سيجتمع اليوم للاستماع لتقرير غريفيث الخاص بتقدم مهمته في اليمن! من الملاحظ أن كاميرت وغريفيث لم يعلنا صراحة الجانب الذي يتحمل مسؤولية إعاقة إعادة الانتشار التي أعدها الجنرال كاميرت، ومن المتوقع أن تتم صياغة تقرير غريفيث بالتشاور مع ثلاثي دائمي العضوية الغربيين، إذا قرروا الإفصاح عن الجانب المعطل الحقيقي فهي إشارة واضحة لضغوط سوف تبدأ بقوة على السعودية لوقف العدوان على اليمن، وأتصور أن تعطى السعودية فرصة زمنية لا تتعدى 2 أسبوع لإحداث تغيير ميداني كما اعتاد ثلاثي دائمي العضوية الغربيين، وكالعادة سيفشلون وهو ما يدفع مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان وسحب تفويض الرقابة على حدود اليمن، متحدث الأمم المتحدة أعلن الآن عن ضرورة أن يصدر قرار ما بخصوص مدينة الحديدة ومينائها لحفظ سلامة البلد وساكنيها من أذى غارات التحالف العربي العدواني الذي عاود قصف مناطق في الحديدة نتج عنها مقتل مدنيين رغم قرار وقف إطلاق النار رقم 2451 الداعم لاتفاق ستوكهولم! هذا يؤكد ما استقرأناه في السطور السابقة!

تجليات:
• أنطوني زيني مبعوث الأزعر ترامب لحل أزمة الخليج قدم استقالته نظراً لعجزه عن جمع قادة دول المنطقة على خطط أميركا!
• إسرائيل قلقة من تزايد النفوذ الإيراني في العراق، تعتقد الاستخبارات الاسرائيلية أن العراق سيكون منصة إطلاق الصواريخ عليها!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 11 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy