أيام حصاد الانتصارات .. الأربعاء 02/01/2019

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
الأمم المتحدة تمتلك حصرياً كلمة الفصل في صحة إعادة انتشار المتقاتلين طبقاً لبنود اتفاق ستوكهولم الخاص بالحديدة، هذا ما صرح به رئيس فريق المراقبة باتريك كاميرت وكأنه ردٌّ دبلوماسيٌّ على حملة التشكيك بعملية تسليم مسؤولية أمن الميناء إلى قوة سلاح الحدود اليمني والتي كانت تقوم بالمهمة قبل بدء التحالف العربي العدواني على اليمن وهلافيت الفار الشرعي عمليات الساحل الغربي الفاشلة التي بدأت منذ شهور للسيطرة على مدينة الحديدة ومينائها، وباتريك كاميرت حضر بنفسه مع فريقه مراسم نقل المسؤولية من الجيش اليمني واللجان الشعبية إلى قوة أمن الميناء التابعة لحرس الحدود! المدهش أن التحالف السعودي وإعلامه لا يزال يزعم خروقات حكومة صنعاء!
حكومة صنعاء أنذرت بمقاضاة مصدري تصريحات من موظفي الأمم المتحدة على اتهامات لحكومة صنعاء بسرقة المساعدات الإنسانية يطلقونها بدون تقديم أسماء المتهمين ولا إثباتات اتهامهم! غض نظر حكومة صنعاء على تصريحات إعلامية عادة ما تعقب تقارير أممية بخصوص ممارسات إجرامية لتحالف العدوان السعودي على اليمن، حيث يظهر موظف أممي ما غير معروف لإطلاق تصريح يخالف تقارير الإدانة الأممية للتحالف العربي العدواني على اليمن، إعلام الزفتوريال يردد هكذا تصريحات غير دقيقة وغير صحيحة لتضليل جمهوره، ومن المدهش أن التفاصيل على تصاريح كهذه تكشف زيفها أو فبركتها ضمن عرضها في كل مرة تُبَثُّ كخبر، على سبيل المثال؛ رغم التشكيك بعملية نقل مسؤولية أمن الميناء فإن لجنة مراقبة تنفيذ اتفاق ستوكهولم التي تضم 2 عضو عن حكومة الفار الشرعي قد اجتمعت يوم أمس للتغلب على تأمين طريق الحديدة_صنعاء والذي يتطلب ابتعاد قوات التحالف العربي العدواني ومرتزقة الفار الشرعي عن محور الكيلو16 وليس تسليمه لهم وهم قد فشلوا في السيطرة عليه في أكثر من 6 جولات! أكرر، العدوان سينتهي!
كما كان عام 2018 عاماً لإخفاقات محور أميركا فإن بوادر 2019 تشي باستمرار الاخفاقات، ونستشرف على مسلسل إخفاقات 2019 من اجترار ذات النهج الذي أخفق في الأعوام السابقة، وهو ما سيجر لهم ذات النتائج المخزية، بالنسبة لرأس هذا المحور -أميركا- فقد أثار وصول أول دفعة من القوة المنسحبة من سورية إلى قاعدة عين الأسد في الأنبار تساؤلات العراقيين عن المدة التي ستمكثها القوة في العراق، وعن متى ستخرج هي وأسلحتها إلى قاعدتها في الكويت؟ ما لاحظه العراقيون هو توسيع الأميركان لمساحة تخزين المعدات في قاعدة عين الأسد وهو أمر مستهجن أن يتم دون تنسيق مع الحكومة العراقية، وقد كانت مبادرة ذكية من العراق برئيس وزرائها عادل عبدالمهدي أن يتم تنسيق عمليات محاربة داعش مع الجارة سورية فكأنه يمهد الطريق أمام الطلب الرسمي من التحالف الدولي لمحاربة داعش بقيادة أميركا أن ينهي أعماله ووجوده حيث بات العراق بذلته قادراً على حماية نفسه من داعش ومن غير داعش!
الجيش الصهيوني يكون تشكيل جديد بإسم "بوابات النار" تتخصص في التعامل مع قوة حزب الله التي ستدخل الجليل الفلسطيني، وطبقاً لتصريحات الجيش الإسرائيلي فإن تدريب هذه القوة الخاصة يتركز على إنجاز استعادة سريعة جداً لأراض في الجليل الفلسطيني تكون قد سيطر عليها مقاتلو حزب الله، إسرائيل إذن باتت واثقة من أن الحرب القادمة ستشهد اختراق حزب الله لأراضي فلسطين المحتلة، كما باتت مدركة لفشل عملية "درع الشمال" التي هدفت لمنع حزب الله من التوغل في شمال فلسطين، وعلى جانب آخر فإن إعلان الطيران المدني في الكيان الإسرائيلي افتتاح مطار دولي في أقصى جنوب الأرض المحتلة يشي بأن الكيان قد أنشأ مطاراً بديلاً لمطار اللد، ويأمل العدو في أن يكون مطارها الجديد هذا بعيداً عن مرمى صواريخ المقاومة اللبنانية والفلسطينية، تلك إشارات جديدة عن حتمية أن يبدأ الكيان بحرب ما سرعان ما تتحول إلى حرب شاملة! وأذكر القارئ أن فريقنا يدرك أنها واقعة لا محالة، وجند محورنا قد تم إعدادهم جيداً لمعركة الفصل التي نرى تسارع اندفاع الكيان لها، انتخابات الكنيست ستجلب قيادة حمقاء!

تجليات:
• الأزعر ترامب يمدد المهلة القصوى لإتمام انسحاب الجيش الأميركي من سورية إلى 120 يوماً بدلاً من 90 يوماً!
• وفد طالبان بحث في طهران استقرار المنطقة بعد إتمام خروج القوات الأميركية من أفغانستان وهو ما سيفتح مجال التنمية الاقتصادية!
• إسرائيل قلقة من تزايد النفوذ الإيراني في العراق، تعتقد الاستخبارات الاسرائيلية أن العراق سيكون منصة إطلاق الصواريخ عليها!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 11 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy