أيام النصر .. السبت 29/12/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
كل عام وإخوة الإنسانية بخير، وختام أيام عام 2018 أيام نصر!
صباح يوم الجمعة أمس أعلن متحدث الجيش العربي عن دخوله لمدينة منبح في ريف حلب الشمالي الشرقي ورفعه العلم السوري على صارية مركز المدينة، السلطان الأزعر الأحمق المكفهر المحبط المنكوس الموكوس رجب طيب أردوغان علَّق على الخبر بأن الجيش السوري يقوم بحرب نفسية نافياً سيطرة الجيش السوري على مدينة منبج! قناة الميادين التي واكبت الحدث نقلت على الهواء عصر يوم أمس مشاهد احتفالات أهالي منبج بدخول جيشهم الوطني السوري وعودة دولتهم الوطنية بخدماتها للمدينة،
التحالف الدولي لمحاربة داعش بقيادة أميركا بقيادة أميركا الترامبية أعلن بأن لا تغير على الوجود العسكري في مدينة منبج في تماهي مقصود مع التشكيك التركي، وهو بذلك يحيي أمله في توريط تركيا السلطان الأحمق والذي يحاول استرداد ماء وجهه أمام أتباعه بعد سقوط كل ما أوهمهم به عن الوضع السوري، المجموعات المسلحة المنضوية تحت السلطان الأحمق وبإيعاز منه أعلنت عن زحف ما تجاه منبج، ويأمل السلطان الأزعر تسليح وفده السياسي والعسكري الذي سيصل إلى موسكو اليوم بحيث يمكن شراء موافقة روسية على مخطط توغل قوات تركية في الشمال السوري لتحل محل القوات الأميركية المنسحبة! التذاكي التركي مكشوف ولن يمر، ومن المتوقع أن تُبقي تركيا على صراخها وعويلها، وبالأحرى تبقي على عجزها وانكشاف عورة العجرفة، وستسقط تركيا أردوغان كما سقط غيرها من أعداء سورية!
وقد سارعت موسكو وطهران بإعلان تأييدهما لما قام به الجيش العربي السوري من الدخول السريع إلى منبج، وقد أكدتا بأن الجيش العربي السوري هو الوحيد الذي له الحق في الإحلال محل القوات الأميركية المنسحبة من كامل الأراضي السورية، وأعتقد أن صدور تأييد البلدين يقطع الطريق على التذاكي التركي، بل وأظنه دفع غير مباشر لتركيا عن التسبب في عرقلة عمليات الجيش العربي السوري الهادفة لبسط سيطرتها على كامل التراب السوري،

تجليات:
• الدفاع الروسية تؤكد تعمُّد طائرات القوات الجوية الاسرائيلية التواري خلف طائرتين مدنيتين كانتا في أجواء مطاري دمشق وبيروت!
• الإمارات العربية المتحدة أعلنت عن إعادة العمل لسفارتها في دمشق بدءً من الخميس 27 كانون1/ديسمبر 2018!
• ناقلة جند تابعة للجيش الذي صار يُقهر مفقودة من معسكر ما وجدت عند بدوي فلسطيني للبيع كخردة بـ 50.00$،

 

إضافة منذ 9 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy