أيام النصر .. الاثنين 24/12/2018

1
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
الذليل المبهدل سعد الحريري تفوق في اللامبالاة على أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب، صحيح أن الأزعر قد وقَّع قرار إغلاق مؤقت لخدمات الحكومة الفيدرالية لكنَّه بقي في واشنطن العاصمة يقضي فيها أيام الأعياد بعيداً عن لمة العيلة كي يتمكن من إعادة فتح الخدمات الفيدرالية، على النقيض سيغادر المكلف والعاجز عن تشكيل الحكومة اللبنانية لـ 7 شهور حتى الآن لبنان إلى الخارج حيث يقضي إجازة بعيداً عن صداع تشكيل الحكومة! بيني وبينكم هل يستحق سُنَّة لبنان الحريريون بَي -أب- أفضل من هذا الذليل؟ كما تكونون يُوَلَّى عليكم،
أشرنا في مقال أمس إلى توجه رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لبثِّ الطمأنينة بين الاسرائيليين على وجودهم، هذا الشك الوجودي تلبَّس الاسرائيليين بعد الاشتباك القصير مع مقاومة قطاع غزة والذي تطلَّب من الجيش الذي صار يُقهَر أن يطالب بوقف إطلاق النار، فقد تبع وقف النار هذا حوارات ومقالات النحيب على تبدد الردع الإسرائيلي الذي بدأ بحزب الله، مروراً بردع الدفاع الجوي السوري، وانتهاء بصواريخ غزة والتي فاجأت الجيش الاسرائيلي بكمها ودقتها وتنامي قوتها التفجيرية كرد على العملية الأمنية الفاشلة لاغتيال شخصية من حماس والتي انتهت بمقتل قائد الوحدة نفسه!
الشك الوجودي عاد ليكون هاجس الاسرائيليين بعد قرار أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب بسحب القوات الأميركية من سورية، فقد تناولها الإعلام الإسرائيلي بصورة ترك الجيش الاسرائيلي والاسرائيليين بدون الغطاء الأميركي والذي كان الدرع الصلب الواقي للكيان من صعقات كادت تسقط كيانهم الهش، بنيامين نتنياهو طمأن الاسرائيليين بأن الجيش الاسرائيلي على ما يملك من تسليح وإعداد تدريبي عالٍ لا يحتاج لوجود إقليمي للجيش الأميركي، وقد أكَّد كذلك على معلومات استخبارية دقيقة بأن ما يملكه حزب الله من صواريخ دقيقة محدود، وبأن عملية منع تموضع قوات إيرانية في سورية ستستمر، لم يقل كيف، كما وعد بالعودة سريعا لاستكمال عملية درع الشمال للكشف على باقي أنفاق حزب الله في شمال الأرض المحتلة، هذه التصريحات لنتنياهو لم تستطع إخفاء خيبة أمله من هذا الفعل الترامبي!
التحالف العربي العدواني على اليمن قضي أيامه السابقة في كيل اتهامات خرق الحوثيين -هكذا- لاتفاق ستوكهولم، وتحددها بالعدد اليومي، رئيس فريق مراقبة تنفيذ اتفاق ستوكهولم الجنرال السابق الهولندي باتريك كاميرت وصل أمس إلى الحديدة لبدء عمله، على كل حال سيتضح للجميع معاني بنود اتفاق ستوكهولم بالتطبيق على الأرض، وما سنراه مطلقاً سيقطع قول كل خطيب، وهو ما سيحرج التحالف العربي العدواني وإعلامه الساذج الذي ما يزال حتى كتابة هذه السطور يحمل اتفاق ستوكهولم ما ليس فيه، وأختصر بالقول أن تعريف أنصارالله في قرار 2451 عكس ما كان عليه في قرار 2216، ومن هنا أرشد الجميع للنظر الممعن كي يدرك حقائق الميدان في اليمن!
ناقشت مسائية قناة الميادين ليلة أمس الأحد قرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بحل المجلس التشريعي الفلسطيني -برلمان السلطة الفلسطينية- بناء على حكم المحكمة الدستورية الفلسطينية، حسن عباس زكي وهو من قادة حركة فتح فسَّر قرار محمود عباس بأنه على طريق الخروج من اتفاق أوسلو مستهجناً أن فصائل المقاومة التي تعارض أوسلو تتمسك ببقاء أحد ركائزه، خالد البطش القيادي في الجهاد الإسلامي طالب باجتماع شامل يجمع كافة فصائل المقاومة لتحديد استراتيجية جديدة للمقاومة، وأرى أن مهندس أوسلو الكارثة، ورئيس السلطة الذي وصلت حال الضفة الغربية تحت عينه وعين رئاسته ليس المؤهل للخروج من أوسلو، وأظن أن الكثير من الفلسطينيين يشاركونني هذا الرأي! وأتمنى على حركة فتح وضع وإعلان استراتيجية الخروج من أوسلو كي تستعيد ثقة جمهورها!

تجليات:
• اللواء علي المملوك رئيس المخابرات السورية كان ضيفاً على المخابرات المصرية بدعوة من رئيسها عباس كامل!
• شارة "الانتصار" ظهرت على الركن العلوي الأيسر من شاشة الفضائية السورية بإعلان ترامب سحب قواته من سورية!
• المسلحون في التنف يناشدون لفتح ممر آمن لعبورهم إلى الشمال السوري!
• جيش اليمن ولجانه الشعبية استعاد مواقع في صرواح خلال يومٍ واحدٍ بينما استغرق التحالف العربي أكثر من عامين لوصولها!
• من سيرحل قبل الآخر؛ أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب أو رئيس فرنسا ابن روتشيلد إيمانويل ماكرون؟ والأسد باقٍ!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 11 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy