أيام النصر .. الأحد 23/12/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
لا أرى ما يفسر قرار أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من سورية مخالفاً به سكريتاريتي الخارجية والدفاع إلا سبب واحد ومنطقي، ففي قناعة الأزعر أن الرئيس الأميركي لا تُرَدُّ له كلمة، وأن القواعد العسكرية الأميركية المنتشرة على وجه الكرة الأرضية كافية لردع كل من تسول له نفسه عدم الانصياع لأوامره، ونتذكر أن الأزعر ظن أن استجابة زعيم كوريا الشمالية للالتقاء به في سنغافورة تمت بعد تهديد ترامب بضربة نووية لكوريا الشمالية، وقد أشرنا وقتها أن استنتاج ترامب خاطئ، وعلى الاستنتاج الخاطئ قرر ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني بعد أن هدد بقصفها، إيران صمدت وتصدت للعقوبات ولم يمنعها وجود القواعد من استمرارها في تطوير منظوماتها الدفاعية، ومن استمرارها في تقديم المساندة لمحور يقف في وجه أميركا، كما لم يمنع وجود القواعد العسكرية الأميركية في العراق منع تكوين الحشد الشعبي وتقنين بنيته ضمن العسكريتاريا العراق، هذا الحشد الشعبي الذي لا يريد أي وجود عسكري أميركي في العراق إن لم يكن في كل المنطقة، وهو ما تنطبق على تحذير كوريا الشمالية الأخير بأن تمادي أميركا في عقوباتها سينهي أي مسار لإزالة الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية دون أن تردعه عن تهديده القواعد الأميركية في كوريا الجنوبية واليابان، وقد يكون الأزعر قد تذكر حالة هروب المزري للقوات الأميركية من سايغون، أو من بيروت، وأخلص إلى الاستنتاج الافتراضي بأن الأزعر يرى أن القواعد العسكرية الأميركية مكلفة مالياً وغير مجدية بينما قد رأى قوة أميركا في الدولار وتحويلاته!
مبعوث الرئيس الأميركي لدي التحالف الدولي لمحاربة داعش بريت ماغورك يستقيل من منصبه في ظل الإغلاق الجزئي للحكومة الفيدرالية على رفض اعتماد ميزانية إنشاء جدار المكسيك، والأزعر مصمم على تمريره كضرورة لحماية أمن القومي الأميركي،
وصول حاملة الطائرات إلى الخليج وبوجودها ينهي الحرس الثوري مناورات عسكرية هدفت لاستعادة السيطرة على بقع ساحلية تمكن عدوٌّ افتراضيٌّ السيطرة عليها، وقد أعلن قائد الحاملة بأن زوارق ومسيَّرات إيرانية قد اقتربت كثيراً من حاملة الطائرات، فكأنها اختتام لمناورات على هدف حي قدم اللوجستيات اللازمة مكنت العدو الافتراضي من السيطرة الافتراضية على رأس جسر على الشاطئ الإيراني، فقد تمكن الحرس الثوري الإيراني من استفادة من وجود الحاملة لتمثيل واقع يتحول لهدف ثمين جداً بات في مرمي بصر وتأثير تدميري لأكثر من منظومة دفاع إيرانية، ولا أستبعد أن تشمل المناورة التعامل مع التسرب النووي من حيث كونها حاملة بمحرك نووي، وكذلك من حيث الذخائر والأسلحة الموجودة على حاملة الطائرات الأميركية التي تزور الخليج الآن،
جوشوا لانديس رئيس مركز أبحاث الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما يقول بأن إضعاف النظم القوية هو ما أدى لظهور داعش
السلطان الأزعر الأحمق المكفهر المحبط المنكوس الموكوس رجب طيب أردوغان قرر تأجيل عملية دخول الجيش التركي لمناطق شرق الفرات السورية، وللحق فقد كان حكيماً أن يقرر عدم الدخول الى شرق الفرات، خاصة وأنه كان يربط بين بقائه غير الشرعي في إدلب أو في أجزاء من الشمال السوري ببقاء أميركا هناك، الآن بات على السلطان مراجعة سلوكه وأفكاره ويتوافق مع روسيا وإيران كي يتم تطهير إدلب من الإرهابيين بحيث يتزامن مع خروج آخر أميركي من سورية!
في لقائه مع قناة العربية-الحدث صباح أمس السبت كان المرتزق عبدالناصر المودع صريحاً في شرح بنود قرار 2451 مما أدهش إعلامي الحوار، فقد حاول المحاور أن يشوش على حقائق اتفاق ستوكهولم وعندما فشل أسرع في إنهاء اللقاء، رئيس لجنة الرقابة الأممية قد وصل لليمن، وعليه سرعان ما ستُكتشف هزيمة التحالف العربي العدواني على اليمن!

تجليات:
• شارة "الانتصار" ظهرت على الركن العلوي الأيسر من شاشة الفضائية السورية بإعلان ترامب سحب قواته من سورية!
• المسلحون في التنف يناشدون لفتح ممر آمن لعبورهم إلى الشمال السوري!
• جيش اليمن ولجانه الشعبية استعاد مواقع في صرواح خلال يومٍ واحدٍ بينما استغرق التحالف العربي أكثر من عامين لوصولها!
• من سيرحل قبل الآخر؛ أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب أو رئيس فرنسا ابن روتشيلد إيمانويل ماكرون؟ والأسد باقٍ!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!
فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 12 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy