أيام النصر .. السبت 22/12/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
افتتاحية صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية خلصت إلى أن لا ترامب ولا بوتين يعملان عند نتنياهو "كما دأب على إقناع العالم به"، القناة العاشرة الاسرائيلية أطلقت خلال حلقة برنامج التحليل السياسي لمساء يوم السبت الماضي أطلقت معلومات مفادها أن رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو قد رفض صفقة أميركية_روسية عُرضت عليه قبل حادث سقوط الطائرة الروسية بعدة أيام كان عماده انسحاب متزامن للقوات الأميركية والإيرانية من سورية، وكان من ضمن التسوية أن توقف أميركا العقوبات على إيران، في يقيني أن الهدف من تقرير القناة العاشرة كان إثبات أن نتنياهو لم يتفاجأ من قرار ترامب سحب القوات الأميركية من سورية، فالقناة بفرضية كهذه تتغاضى عن حقيقة أن القرار قد فاجأ سكرتير رئيس أميركا الذي يصل الرئاسة الأميركية بمنظومة دفاع أميركا التي يتولاها العسكري القديم جيمس ماتيس، وهو ما يؤكد أن القرار وإن لم يكن مفاجئاً لنتنياهو فقد كان صاعقاً ومربكاً له!
المحبط نتنياهو ناقض كافة دراسات مراكز الدراسات الاستراتيجية التابعة للكيان الصهيوني أو للمنظمات الصهيونية في العالم والتي أجمعت على امتلاك حزب الله عدد كبير من الصواريخ والتي تكفي لتسبيب أذى كبير للغاية قد يصل إلى هجرات عكسية للإسرائيليين عائدين إلى دول جنسيتهم الأصلية قبل استيطانهم أرض فلسطين، فقد خرج مؤخراً بتصريح بأن حزب الله يملك عدداً قليلاً أو محدوداً من الصواريخ الدقيقة الإصابة في سعي منه لتقليل القلق بين الإسرائيليين على مستقبل الوجود، وكان هدف تقليل القلق لدى إسرائيليي مدن وقرى شمال الكيان المحتل قرب الحدود مع لبنان الدافع لتوجه نتنياهو لعملية درع الشمال والتي تحولت مع النفخ الإعلامي إلى ما بات يُعرف عالمياً وداخلياً بـ "مهزلة الأنفاق"، وأعتقد بأن نتنياهو قد فقد الكثير من المصداقية أمام الإسرائيليين فقد سقط بثلاثية وهمية تمثلت بتبدد ضلع مظلة أمان أميركية_روسية، والضلع الثاني تمثل في كذبة الصواريخ غير الدقيقة، والضلع الثالث نكتة الأنفاق!
وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي في موسكو مباشرة عقب قرار أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب سحب قواته من سورية، الطوق يضيق حول رقبة نتنياهو خصوصاً وإسرائيل عموماً، ونعتقد أن مآل مشاكل الشرق الأوسط قد عادت لعناية روسيا الاتحادية وهو ليس فقط يصمت عن تجاوزات الحلم الصهيوني، بل يقف على النقيض منه طالما يتمسك الروس بالقرارات الدولية، فحساب الكيان سيبدأ على محاور قرارات الأمم المتحدة فيما يخص الأراضي العربية جميعها كما كانت عليه في 4 حزيران/يونيو 1967!
قسد يستبدلون عمالتهم لأميركا بعمالة لفرنسا وفرنسا تحاول إقحام حضورها في سورية، لا يزال الكرد في غيبة عن الواقع والممكن، ولا يزال الكرد يخسرون، يقتلون أنفسهم بأنفسهم،
في جلسة قصيرة جداً -محدودة بدقائق فقط- عقدها مجلس الأمن يوم أمس الجمعة لإقرار قرار برقم 2451 يثبت فيها مخرجات مؤتمر ستوكهولم بعد أن أُزيل منه الإشارة المباشرة لتدخلات إيرانية وباعتراف تام بأنصارالله كشريك يمني! وهذا القرار أطلق رصاصة الرحمة على قرار 2216، رئيس وفد صنعاء اعتبر القرار خطوة جيدة نحو إنهاء العدوان على اليمن، قيادة التحالف العربي العدواني على اليمن السعودية رحبت بالقرار حيث لا تملك إلا الترحيب، المضحك أن بيان الترحيب السعودي اعتمد على مجموعة من الأوهام التي لا يتضمنها القرار!

تجليات:
• 90% من الليبيين يريدون من سيف الاسلام القذافي الترشح لانتخابات الرئاسة الليبية! هذا ما جاء في استفتاء شعبي جرى مؤخراً!
• فشل الكيان الصهيوني في الحصول على أي شيء من جلسة مجلس الأمن الدولي التي انعقدت أمس على كذبة أنفاق حزب الله!
• من سيرحل قبل الآخر؛ أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب أو رئيس فرنسا ابن روتشيلد إيمانويل ماكرون؟ والأسد باقٍ!
• قطار إنهاء عدوان التحالف العربي العدواني على اليمن قد بدأ بالسير الهادر!
• هناك مناقشات جارية بين أقطاب 8 آذار بأن سعد الحريري ليس بالاختيار الصحيح لقيادة حكومة لبنانية بعد نتائج انتخابات لبنان!
• لله درُّ محور المقاومة في غزة واليمن ولبنان! بضع مئات من جلاميدهم يهزمون عشرات الألوف من أعدائهم الغشوم!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 11 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy