أيام النصر .. الثلاثاء 11/12/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
كنا قد توقعنا أن يتمكن منفذ عملية رام الله من التواري عن الأنظار فلا يتمكن العدو الإسرائيلي من القبض عليه أو قتله، كما أشرنا إلي أنها العملية الناجحة الثانية والتي اخترقت أمن السلطة الذي يعمل على حفظ أمن الكيان الصهيوني، كما اخترقت كذلك الأمن الإسرائيلي الذي بات أمام جمهوره عاجزاً عن حمايتهم من هجمات المقاومة، وفاشلاً أمام ظاهرة تطور مقاومة الضفة الغربية تحت ناظريه!
بعد أن امتنع الجيش الإسرائيلي الذي كان لا يُقهر عن تفجير النفق الذي عثر عليه مقابل كفركلا تنبأ المحللون العسكريون الاسرائيليون بأنه طالما غلبت الخشية من إغضاب حزب الله في حال امتد التفجير للأراضي اللبنانية فسوف يكتفي الجيش الذي كان لا يُقهَر بوضع كاميرات مراقبة ومتفجرات تنفجر في مقاتلي حزب الله الذين سيستخدمون هذه الأنفاق لو عبروا من خلالها، هذا بافتراض ساذج بأن حزب الله لن يعرف الأنفاق التي تم اكتشافها، وهو افتراض ساذج فقد كان حزب الله ليس فقط يتابع أنشطة جيش العدو قرب الشريط الحدودي بل ويسجل مشاهدها ووجوه فريق العمل والحراسة، وضوح المشاهد التي عرضها حزب الله والتي بدت وكأنها ملتقطة بمهنية عالية، بل وبدت وكأنها قد التقطت عن قرب، من الواضح أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد وقع في ارتباك شديد منذ انغلاق الأجواء السورية أمام طيران إسرائيل، فشل في غارتين على سورية، ثم انكسر ردعه في غزة، وعجز عن وقف مسيرات العودة، وأصبح هزواً عن عملية "درع الشمال"، ثم جاءت عملية رام الله والحبل على الجرار!
مشروع خط قطارات الرابط بين إيران وسورية عبوراً بالعراق والذي سبق ووقعت على اتفاقيته إيران وسورية منذ سنوات تعيده قناة العربية-الحدث إلى الواجهة وقالت بأن هذا الربط سيعزز نفوذ الحرس الثوري الإيراني في العراق وسورية، العربية-الحدث أدرجت موضوعاً قانونياً وشرعياً واقتصادياً للشركاء فيه ضمن خطيئة تحت مسمى مراوغة إيران للالتفاف على عقوبات أميركية أحادية الغير شرعية والغير قانونية، وقد عددت القناة المردود ليس فقط الاقتصادي بل وكذلك العسكري من حيث سرعة نقل الأسلحة والذخائر والمقاتلين من إيران إلى كل من سورية ولبنان مما يهدد أمن جيرانهما! والجدير بالذكر أن الموضوع لم يُثر لا من قِبَلِ إيران ولا من قبل وكأن العربية-الحدث تستحضر أرشيف أوهامها عندما تتجه الأحداث في المنطقة بما لا تشتهي سفنها فتملأ ساعات البث بمفبركات وأكاذيب،
مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتين غريفيث قدم في المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء أمس عرضاً جديداً لما تمت مناقشته خلال الأيام الماضية من لقاء ستوكهولم، وقد تضمن عرضه اتفاق إطلاق سراح الأسرى والمحتجزين لدي كلاً من الجيش اليمني واللجان الشعبية وجملة التحالف العربي العدواني ومرتزقته من قوات الفار الشرعي، وكنا قد أشرنا في مقال أمس إلى الطروحات الساذجة واللامنطقية التي لا يزال وفد حكومة الفار الشرعي الساذج والذي يؤدي دوراً كواجهة للتحالف العربي العدواني الساذج يطرحها بعد مرور ما يقرب من 4 سنوات حرب عبثية، من جُمَل مارتن غريفيث الملفتة قوله أن "ليس من المنطقي أن تطلب من قوى لا تزال في حالة اشتباك عسكري أن تسلم سحبها"، فكأنه يقول أن وقف العدوان يجب أن يسبق مجرد التفكير في سحب السلاح من الطرفين، هذا من ناحية، أما من الناحية الأخرى وهي أهم برأيي أن يؤكد لوفد حكومة الفار الشرعي بأن أنصارالله طرف أصيل في مستقبل اليمن باعتراف دولي كامل وليس مغتصباً ولا انقلابياً مطارداً، وأكاد أراها واضحة أن ما يتحدث عنه غريفيث في هذه الجولة سيتحقق برضوخ عصابة الفار الشرعي!

تجليات:
• من سيرحل قبل الآخر؛ أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب أو رئيس فرنسا ابن روتشيلد إيمانويل ماكرون؟ والأسد باقٍ!
• قطار إنهاء عدوان التحالف العربي العدواني على اليمن قد بدأ بالسير الهادر!
• هناك مناقشات جارية بين أقطاب 8 آذار بأن سعد الحريري ليس بالاختيار الصحيح لقيادة حكومة لبنانية بعد نتائج انتخابات لبنان!
• من حفر حفرة الخوذ البيضاء وقع في حفرة السترات الصفراء، تغريدة المغرد النشيط حمزة خنسا!
• تحت رماد بطئ الأحداث الحالي نيران كثيرة ستظهر تباعاً للعيان بدون صخب إعلامي،
• خاب أمل تركيا في واشنطن، لكنها تملك أوراقاً حركت الكونغرس الأميركي ضد توجه أزعر البيت الأبيض!
• لله درُّ محور المقاومة في غزة واليمن ولبنان! بضع مئات من جلاميدهم يهزمون عشرات الألوف من أعدائهم الغشوم!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!
فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 9 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy