أيام النصر .. الخميس 22/11/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
وزير دفاع أميركا جيمس ماتيس يحدد مطلع كانون1/ديسمبر موعداً لبدء مباحثات السلام في اليمن التي تستضيفها ستوكهولم عاصمة السويد، وكان ماتيس قد أعطى التحالف العربي العدواني على اليمن مهلة شهر واحد بوقف الحرب وبدء مباحثات سلام تنهي حربه على اليمن، وإعلانه اليوم يشير بأن الرجل جاد في مساعدة مبعوث الأمين العام لليمن مارتين غريفيث على تحقيق تقدم لوقف الحرب في اليمن وصولاً لحل سلمي شامل! ومن المعروف عن غريفيث أنه قد انفرد بين مبعوثي امين عام الأمم المتحدة لليمن بشرف لقاءاته مع السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي وهو ما يثير حساسية مرتزقة التحالف العدواني من جماعة الفار الشرعي ومن غيرهم، فقد رشح عن حكومة الفار الشرعي أنها قد أودعت لدى الأمم المتحدة مواقف وشروط لم تعد مقبولة بعد ما يقارب من 4 أعوام من حرب التدمير والتجويع ونشر الأمراض والتي فشلت ليس فقط في تركيع الشعب اليمني الأبي بل وباستنزاف شديد لاقتصاد وعنجهية ومكانة دول التحالف العدواني على اليمن دون استثناء! على كل حال لم يعد بمقدور قادة دول التحالف العدواني على اليمن أن يوقفوا انكشاف عار هزائم جيوشهم وجيوش مرتزقتهم التي جمعوها من شرق الكرة الأرضية وغربها! وبتغطية سياسية ومساندة لوجستية عسكرية غربية مباشرة في ميدان معاركهم الفاشلة والتي أركبتهم مراكب الخزي والإجرام! كما استقرأنا قطار وقف الحرب على اليمن قد بدأ بالسير!
اجتماع أستانا المقبل خلال الاسبوع الأخير من تشرين2/نوڤمبر الجاري سيكون مخصص لتشريع بدء حملة عسكرية يقوم بها الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة لتطهير إدلب من الإرهابيين لتعود لسيطرة الدولة، قطار تطهير بقية الأراضي السورية من الإرهاب سيعود للسير حتى إخراج كافة القوات الأجنبية التي تواجدت على الأرض السورية دون موافقة الحكومة السورية! ومن الواضح أن زخم العمليات العسكرية الميدانية لقوات النصر المبين سينتقل إلى محافظة إدلب بعد أن أتمت تطهير تلول الصفا بالكامل من داعش، وحيث أصبحت قوات النصر المبين في مواجهة مباشرة مع القوة العسكرية الأميركية المتمركزة في قاعدة التنف!
آفيف كوخافي رئيس أركان جيش العدو الإسرائيلي الجديد أشار بوضوح في كلمة تعميده إلى التحديات المستجدة التي تتطلب من قيادة الكيان ليس فقط إدراك مخاطرها بل وكذلك أن معارك المستقبل ستكون بين الإسرائيليين وليست بين الأعداء فقط كما كانت في السابق! حرب الـ 48 ساعة على قطاع غزة والتي بنتيجتها قد تسببت في إرباك كبير في الكيان الصهيوني، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي دفع الكابينيت المصغر لقرار وقف إطلاق النار هو نفسه الذي سمح لوزراء الائتلاف بتوجيه التهديدات الجوفاء بعمل عسكري كبير ضد قطاع غزة! بل هدد أحد وزراء الحكومة في الكيان يحيى السنوار بالاغتيال خلال أيام قليلة قادمة! بل نصحه بأن يختار المضي بالتهدئة ليبقى حياً، واضح أن إظهار السنوار لمسدس قائد وحدة الفشل القتيل وهو برتبة عقيد قد ترك أثراً نفسياً شيئاً على قيادات إسرائيل!
تحدثت في المقال السابق عن مخاوف من أن تستطيع أميركا المحافظة على تماسك مثلث أميركا وإسرائيل وتركيا في محاولة لإبقاء زخم ما لصفقة القرن، وما تناثر من تصريحات مولود أوغلو تدل على أن الاحباب قد مضيا كلٌ في طريق! أما موقف الإنكار لمسؤولية صبي العهد السعودي الحصري الذي اتخذه ترامب فسوف لن يجديه في بناء حائط ضغط على إيران، فحماقة أضلاع مثلث خنق إيران المكون من أميركا وإسرائيل والسعودية قد ثقبت بالون الحزمة2 فانفجرت في وجوههم!

تجليات:
• خاب أمل تركيا في واشنطن، لكنها تملك أوراقاً جعلت الكونغرس الأميركي يتحرك ضد توجه أزعر البيت الأبيض!
• قنوات الزفتوريال تتساءل عن غياب تأثير الحزمة2 من عقوبات أميركا الأحادية اللاشرعية على اقتصاد إيران!
• الخارجية الأميركية تطلب من دمشق الطلب من إيران الخروج من سورية قد يبدأ مسار الحل السلمي في سورية!
• في مقابلة مع الجيروزاليم بوست حذَّر دينيس روس إسرائيل من إعادة احتلال قطاع غزة، وأشار إلى عدة نتائج سلبية!
• لله درُّ محور المقاومة في غزة واليمن ولبنان! بضع مئات من جلاميدهم يهزمون عشرات الألوف من أعدائهم الغشوم!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 10 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy