أيام النصر .. الثلاثاء 20/11/2018

0
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
في مقال أمس لم نُشر إلى طلب أميركي هام جداً يتمثل في التزام تركي تام بالترويج للسياسة الأميركية في كافة اجتماعات منظمة التعاون الإسلامي التي بات مؤكداً انتقال ريادتها لها من المملكة، موضوع استمرار تدجين كلٍ من منظمة التعاون الإسلامي ومهلهلة الدول العربية للسياسات الأميركية تراه أميركا الترامبية خشبة تعويم لصفقة القرن، صبي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي قاد منظمة التعاون الإسلامي ومهلهلة الدول العربية للخرس التام كان قد تعهد بإيجاد الشريك الفلسطيني الذي يوقع على تصفية القضية الفلسطينية، وسيكون على بديله التركي في منظمة التعاون الإسلامي الابقاء على هذا الالتزام، المبادرة التركية بإطلاق سراح القس الأميركي دون تفاهم مقايضة مع أميركا الترامبية تشير إلى أن تركيا يتبادر إلى تقديم الالتزام بالسكوت والإسكات الذي قد يبقي حياة لصفقة القرن!
أعتقد أن أميركا الترامبية قد أدركت تمام الإدراك أن من وأد صفقة القرن في مهدها كان اعتماد الصفقة على عنصر تنفيذ أحمق وغبي، وهي تأمل من الأتراك الأقل حماقة وغباءً أن يحيوا من رميم عظام الصفقة صفقة قابلة للتنفيذ! فأميركا الترامبية تدرك كذلك أن إسرائيل قد وقعت في ارتباك غير مسبوق بعد انكسارها السريع في حرب الـ 48 ساعة، فقد بات مستقبل بنيامين نتنياهو على كف عفريت التشدد الأكبر، وهو التشدد الذي يُخيفه على وجود الدولة الصهيونية التي باتت محاصرة بردع قوي من شمالها وجنوبها، وأظن أن قادة الكيان قد بدأ يساورهم الشك في قدرة دول الخليج على التطبيع العلني مع الكيان، وقد باتت دول الخليج كذلك مقتنعة بأن الكيان قد ضعف واضمحلت قوته أمام تنامي قوة ردع محور المقاومة فوقعوا في "جئت لك يا عبدالمعين وجدتك يا عبدالمعين تُعَان! فسقوط قدرتها على الحسم مع حزب الله ومقاومة غزة لن يؤهلها للوقوف أمام البعبع الإيراني، والذي أحرج أزعر البيت الأبيض وهو يرى فشل عقوباته الاقتصادية على إيران، وكان أول الغيث وأهمه سقوط تصفير بيع إيران لنفطها وغازها، وثانيها وقوف أميركا الترامبية وحيدة في حماقة العقوبات!
حين سألت إعلامية قناة العربية-الحدث برايان هوك مبعوث أزعر أميركا لإيران عن مدة محددة لسريان استثناءات الملاحقة القانونية الأميركية لمخالفي العقوبات الأحادية اللاشرعية أجاب بنفي تام لتحديد المدة وذلك لحرص أميركا على تجنيب الاقتصاد العالمي أزمة نقص إمدادات الطاقة! واستطرد بأن الشركات الأوروبية التزمت بتطبيق العقوبات، وقد عوَّض التحاق دولٍ شرق أوسطية وإفريقية معارضة دول الاتحاد الأوروبي تطبيق العقوبات الأميركية!
زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت تراجع عن نية الاستقالة وفرط تحالف حكومة بنيامين نتنياهو الهش، وعلل التراجع بخطورة المرحلة التي يمر بها الكيان الإسرائيلي، وبرغم هذا التراجع فقد اتهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالتردد في قرارات مواجهة تحركات قطاع غزة وهو ما أتاح الفرصة لانتصار حماس، كما أشار إلى أن الجيش الاسرائيلي لم يحقق أي انتصار عسكري منذ انسحابه الطوعي -لم يكن طوعياً- من جنوب لبنان في أيار/مايو عام 2000، وقال بأنه يعطي الفرصة لنتنياهو كي يعيد جيش إسرائيل لتحقيق الانتصارات، وكان نتنياهو قد ذكَّر بينيت بأن انتخابات مبكرة الكنيسيت في ظل الخلافات القائمة بين الأحزاب اليمينية قد تفتح الباب واسعاً لعودة اليسار الحكم وخروج البيت اليهودي من الحكومة القادمة، وهو ما قد يؤثر سلباً على مستقبله السياسي، وتراجع عن انتخابات جديدة! الإعلام الاسرائيلي يلمح بأن هناك وعد من نتنياهو بعمل عسكري كبير ما يجري تحضيره ضد قطاع غزة!

تجليات:
• قرار أممي بوقف معارك الحديدة يشعل المعارك لتزداد خسائر تحالف العدوان على اليمن! الوقف النهائي للحرب قادم!
• خط قطار يربط إيران بالعراق ينتهي في مدينة البصرة، البصرة تستعيد دورها التاريخي كمحطة على طريق الحرير!
• الخارجية الأميركية تطلب من دمشق الطلب من إيران الخروج من سورية قد يبدأ مسار الحل السلمي في سورية!
• ربَّ ضارة نافعة! إسرائيل التي دأبت على استبعاد دور مصري في المنطقة تتسول وساطة مصر لوقف إطلاق النار مع غزة!
• في مقابلة مع الجيروزاليم بوست حذَّر دينيس روس إسرائيل من إعادة احتلال قطاع غزة، وأشار إلى عدة نتائج سلبية!
• لله درُّ محور المقاومة في غزة واليمن ولبنان! بضع مئات من جلاميدهم يهزمون عشرات الألوف من أعدائهم الغشوم!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 12 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy