أيام النصر .. الاثنين 19/11/2018

0
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
قد أشرنا في مقال أمس عما يريده الجانبان التركي والأميركي من المملكة كلٌّ على حدة، وقد خطت أميركا الترامبية معظم طريق الوصول للسيطرة على الثروة السعودية مع عجز المملكة عن تعطيل هذا المسار، ذلك في مقابل وعود قد أُعطيت لتركيا أردوغان قد ينقلب عليها السعوديين وهو ما أوقن أن الأتراك يدركونه، ويدرك الأتراك أن القرائن التي لديهم قد صعبت على أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب القيام بلفلفة قضية قتل جمال خاشقجي وتقطيع جثته داخل القنصلية السعودية في اسطنبول والتهام كل الكعكة السعودية، لكنهم يدركون في ذات الوقت أهمية صمتهم على القرائن والاثباتات التي تثبت أن صبي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هو من أصدر أمر قتل الخاشقجي لكتيبة الاعدام التي لا تتبع الاستخبارات السعودية -كما قلت في مقال سابق- بل مجموعة تشكلت من مجرمي ضباط الجيش السعودي ومن مجرمي قوى الداخلية السعودية تحت قيادة أحمد العسيري -متحدث التحالف العربي السابق- والمقرب جداً من صبي العهد مبس، وأكاد أؤكد أن السلطان الأزعر أردوغان قد أدرك أنه لن يحصل على ما بعد ريادة عالم الإسلام السني من مزايا اقتصادية من جيب المملكة إلا ببصمة أميركية، وهو ما ينطبق على آماله في مزايا إقليمية!
في مقال اليوم سوف نتوسع في استقراء ما يحتاج الثنائي أميركا الترامبية وتركيا الأردوغانية من بعضهما البعض باستخدام ورقة حماقة المجرم صبي العهد السعودي، وكمدخل نشير أولاً إلى طلبات أميركية من تركيا، وأراها تتمثل في: أولاً عرقلة عودة سيادة الدولة السورية على إدلب، ثانياً إلغاء صفقة إس400 مع روسيا، وقد تراجعت عن ذكر موضوع قسد كثالثاً لأن أميركا لا تحمل على ظهرها أدوات لم تعد لها فائدة! وأشير إلى قائمة طلبات تركيا الطويلة من أميركا وأذكر منها أهمها: أولها رفع الغطاء عن قسد، ثانيها تسليم عبدالله غولن لتركيا، ثالثها -وهو حلم- المساعدة على إبقاء سيطرة ما على مناطق الشمال السوري! وزير خارجيه تركيا مولود أوغلو موجود الآن في أميركا ليفاوض على تكبير ما يمكن الحصول من أميركا خاصة وأن أزعر البيت الأبيض قد رمى للسلطان الأزعر بطعم فتح موضوع تسليم عبدالله غولن، وما أراه أن مولود أوغلو سيعود للسلطان بربع إنجاز لكل طرح من الثلاثة التي ذكرت في مقابل العرقلة لموسكو في تحقيق استقرار المنطقة بما سيجعلها المرجع لشعوب المنطقة، وهو ما سيعود بالمنطقة إلى موقف قد يماثل في عداوته لأميركا مستواه في عقدي الناصرية، أي خمسينات وستينات القرن الأخير للألفية الثانية!
وقد تسرب من تركيا يوم أمس الأحد اتهامات لمحمد دحلان بالاشتراك في استدراج جمال خاشقجي للقنصلية السعودية، هذا الاتهام يقحم دولة الإمارات وهو أمر خطير جداً! قضية الخاشقجي باتت شماعة لمزيد من المتهمين أفراداً وبلداناً!
الكيان الصهيوني الغاصب يتجه إلى انتخابات كنيسيت مبكرة، هناك احتمالان؛ الراجح أن تتشكل حكومة يمينية متشددة أكثر من الحكومة الحالية القائمة بريادة الليكود لإتلاف مع أحزاب التشدد الديني، وباحتمال أضعف بكثير أن تعيد الانتخابات المبكرة القادمة تسيبي ليبني لريادة الحكومة القادمة! هناك صعوبات يواجهها رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في مد أجل الحكومة الحالية!
قيادة جيش اليمن واللجان الشعبية أصدرت بياناً منتصف ليل الأحد بأنها قد أوعزت لقواتها بالتوقف عن قصف دول التحالف بالصواريخ، كما أبدت استعدادها لوقف إطلاق النار على جميع مناطق اليمن استجابة لطلب مبعوث اليمن الأممي مارتين غريفيث!

تجليات:
• خط قطار يربط إيران بالعراق ينتهي في مدينة البصرة، البصرة تستعيد دورها التاريخي كمحطة على طريق الحرير!
• الخارجية الأميركية تطلب من دمشق الطلب من إيران الخروج من سورية قد يبدأ مسار الحل السلمي في سورية!
• ربَّ ضارة نافعة! إسرائيل التي دأبت على استبعاد دور مصري في المنطقة تتسول وساطة مصر لوقف إطلاق النار مع غزة!
• في مقابلة مع الجيروزاليم بوست حذَّر دينيس روس إسرائيل من إعادة احتلال قطاع غزة، وأشار إلى عدة نتائج سلبية!
• لله درُّ محور المقاومة في غزة واليمن ولبنان! بضع مئات من جلاميدهم يهزمون عشرات الألوف من أعدائهم الغشوم!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 12 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy