أيام النصر .. الأحد 28/10/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
قمة رباعية اسطنبول المكونة من روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا انتهت مساء أمس السبت من مناقشة الأزمة السورية من نقطة اللجنة الدستورية التي قررتها اجتماعات سوتشي التي ضمت مروحة السوريين المكونة من الحكومة السورية والمعارضات السورية وأحزاب السورية ومؤسسات المجتمع المدني السورية والنخب الثقافية والمهنية والعشائرية السورية، فقد كان لروسيا الاتحادية دور الميسر لاجتماع السوريين معاً يقررون ما يناسب بلدهم سورية بدون تدخل خارجي، وخرج القادة الأربعة بياناً من 10 نقاط لن أتطرق لها هنا، السبب اول لذلك أنني لم أتمكن من قراءتها بتمعن، والسبب الثاني -وهو الأهم- يتمثل بأن قيمتها معنوية فقط وليست تنفيذية، فالأطراف الثلاثة لا تتفق مع رؤية الرئيس القيصر فلاديمير بوتين بدرجات متفاوتة، فالرئيس الفرنسي إبن روتشيلد إيمانويل ماكرون يقف على الحد الأعلى من الاختلاف مع الموقف الروسي فيما يختص بالذات بالتجاهل الكبير للدولة الشرعية، موقف تركيا السلطان الأزعر أردوغان بات أقل حدة، ويليه موقف ألمانيا أنجيلا ميركل، وكل من تابع المؤتمر الصحفي المشترك الذي جمع القادة الأربع سيلحظ بأن مؤتمر اسطنبول هذا قد قاده القيصر والمايسترو بوتين والذي تعمَّد أن يُذكِّر بأن الجمهورية العربية السورية عضو الأمم المتحدة بها حكومة شرعية، وبأنه على الجميع الالتزام بهذه الحقيقة الواضحة والثابتة! كان وجه الرئيس الفرنسي الأكثر احمراراً بعد إدلاء القيصر بهذه الملاحظة للصحفيين حيث سلَّط الإعلام كاميراته على وجه الرئيس الفرنسي! وسبق أن سلَّط الإعلام كاميراته على وجه وزير خارجية تركيا مولود أوغلو وعلى شفاهه ابتسامة عريضة وهو ينصت لماكرون يتحدث بضرورة تنحي الأسد وربط عودة النازحين السوريين بتحقيق الحل السلمي!
ويمكنني أن أسلط الضوء على بند التوسع في تقديم الخدمات الإنسانية لعموم السوريين وفي كافة المناطق! وكذلك إلى نفي الرئيس بوتين أن المناقشات قد خرجت عن تشكيل اللجنة الدستورية التي انبثقت عن مؤتمر سوتشي، وبأن مؤتمر سوتشي قد انعقد بعد جمود مسار جنيڤ لمدة عام كامل، وهذا في حد ذاته إشارة إلى أن مسار سوتشي هو الذي نال تأييد الدولة السورية والمعارضات والأحزاب وغيرهم من السوريين الباحثين عن حل سلمي قابل للتحقيق!
في مقابل هذا المؤتمر كان مؤتمر آخر يُعقَد في المنامة عاصمة مملكة البحرين العظمى لمناقشة فكرة تكوين ناتو عربي بقيادة السعودية حضره عسكريون وسياسيون من دول الخليج برعاية جيمس ماتيس وزير الدفاع الأميركي والذي اشتكى من مساندة الاتحاد الروسي للدولة السورية ودورها في عودة الوجود الروسي للمنطقة وتمدده المتسارع في جغرافية المنطقة، وأوضح بأن أميركا لا تنظر بارتياح إلى التمدد الروسي الذي يسعى إلى تبديد النفوذ الأميركي في المنطقة، فكأنه يقول أن الناتو العربي سيكون الضمانة لاستمرار النفوذ الأميركي الذي سيمنع تمدد النفوذ الإيراني! الكلب المسعور هو اللقب الذي تم تداوله لحظة تعيين جيمس ماتيس في المنصب، وهذا الكلب المسعور يتحير أن بين خشيتين؛ تمدد روسي وتمدد إيراني وأحلاهما مرٌّ مرارة العلقم! وزير خارجية سلطنة عُمان قال من منصة مؤتمر المنامة وبعظمة لسانه أن السلطان سيعمل على نجاح صفقة القرن الترامبية الأميركية الهادفة لتحقيق حل للقضية الفلسطينية! لم يشرح يوسف بن علوي الطريقة التي سيتبعها سلطانه! وإن كانت من وراء أو من أمام حجاب! وزير خارجية مملكة البحرين العظمى الثقيل جداً سعيد جداً بحجم سعادة يتساوى مع حجم الرجل! استياء الشعوب والنخب العربية كبير من زيارة نتنياهو لسلطنة عمان! ظهر هذا على التواصل الاجتماعي!

تجليات:
• طبقاً لمرصد رامي عبدالرحمن فقد تمكنت داعش من إعادة التمدد في منطقة سيطرة قسد شرق الفرات السوري!
• هجوم إرهابي على كنيس في بنسلفانيا الأميركية، النحس يلاحق أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب وحزبه الجمهوري!
• الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني يتهم أميركا بتشجيع السعوديين على ارتكاب المجازر بشعبهم وباليمنيين!
• طرود المتفجرات التي تم اكتشافها قبل وصولها لرؤساء أميركيين سابقين يُراد منها تشتيت تركيز الإعلام على قضية الخاشقجي!
• قرار بتعليق المناورات العسكرية الأميركية- الكورية الجنوبية المشتركة التي تقام سنوياً قد اتخذته الدولتان هذا العام!
• مجلس حقوق الإنسان الأممي طلب من السلطات السعودية الإفراج الفوري عن السعوديات المعتقلات على قضايا الرأي!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 11 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy