أيام النصر .. السبت 20/10/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
كان يوم اجتماع مجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع السوري يوماً فاصلاً في حياة منظومتي التطفل على الجمهورية العربية السورية؛ منظومة المجموعة المصغرة التي انبثقت عن رميم عظام مجموعة دول أعداء سورية الـ 120، ومنظومة مبعوث الأمين العام لسورية ستيفان ديمستورا! المنظومتان قد نُسفتا خلال جلسة مجلس الأمن الدولي التي انعقدت نساء الأربعاء الماضي بطلب من اللجنة المصغرة إياها لفرض لجنة دستورية ما لصياغة دستور جديد ما لسورية برعاية وآمال وأوهام المأسوف على مهمته ستيفان ديمستورا الذي قدم استقالته من المهمة مع نهاية تشرين2/نوڤمبر! كانت الجلسة تلك آخر محاولات الدول الغربية وأدواتها من العرب والترك حيث دسُّوا أيديهم في برنيطة الساحر السوداء بعد موات طويل وأخرجوا أرنباً أو حمامةً يدهشون بها عقول الطفولة بخارطة طريق، وبدستور ما جديد تصيغه لجنة ما شكلها -أو أُملِيت على- المبعوث المغضوب عليه ستيفان ديمستورا،
صقر الدبلوماسية السورية د. بشار الجعفري رئيس الوفد السوري للأمم المتحدة وكعادته زلزل مجلس الأمن الدولي بثوابت الدولة السورية، فقد أكد بأن الجيش العربي السوري سيطهر كامل إدلب وبأن ذلك سيتم مخاطباً المندوبين جميعهم "بأسرع مما تتصورون"، وموجهاً كلامه بالذات لثلاثي أميركا_بريطانيا_فرنسا! وقد سبق كلمة صقر الدبلوماسية السورية كلمة مندوب روسيا الاتحادية والتي أكد فيها على حق الدولة السورية المطلق في الحفاظ على سيادتها، في مقابل أن ليس من حق دول المجموعة المصغرة ولا من غيرها التدخل في رسم مستقبل الحل السوري أو في فرض شكله! فقد عاد للتأكيد بأن أمر الدستور هو في أيدي السوريين أولاً، وثانياً بأن المناقشات والاقتراحات الخاصة بالدستور أو بالتغيير جميعها ستتم تحت سقف الدستور الحالي! وطبقاً الدستور الحالي فإن من حق البرلمان إدخال تعديلات دستورية محدودة، أما التعديلات الدستورية الرئيسية فمن حق البرلمان طلب عرضها على الاستفتاء الشعبي العام للمصادقة عليه في حالة عدم حصول التغيير على أغلبية الثلثين! وأكرر هنا ما سبق وذكرته أن خارطة الطريق هذه قد وضعها الرئيس الرجل بشار الأسد أواخر عام 2011 بعد حوالي 6 شهور من لقاءات الرئيس مع فئات المجتمع الدينية والعشائرية والمهنية والأكاديمية والأحزاب السياسية في سورية، وكان القرار باستحداث دستور جديد تقوم لجنة الثمانية المكونة من قانونيين دستوريين وبشراكة أعضاء من المعارضة والمولاة والذي تم اعتماده باستفتاء شعبي! وتلا اعتماده اجراء انتخابات برلمانية طبقاً له، ثم إجراء انتخابات رئاسية وتشكيل حكومة جديدة تتصدى للإرهاب الذي حاول تقويض الدولة السورية والمجتمع ككل خدمة لمصالح إسرائيل والغرب الذي يرعاها! لعل في التكرار دوام التذكير بأن كل ما يجري على الساحة السورية يجري طبقاً لخطة الإصلاح التي وضعها الرئيس الرجل بشار الأسد أواخر عام 2011!
سيد المقاومة السيد حسن نصرالله تحدث عصر أمس الجمعة في جمع المدعويين للاحتفال باليوبيل الفضي على بدء منظومة مدارس المهدي العمل، فقد شرح السيد القيمة الأخلاقية والسلوكية الواجب على كادر التعليم العناية بتقييمها بجانب التقييم العلمي للخريجين! في الجانب السياسي نصح بني سعود باتخاذ قرار شجاع بوقف العدوان على اليمن، فقد ذكرهم بأنهم فشلوا في حربهم والعالم يغطي جرائمهم، فما البال في استمرار العدوان بدون التغطية التي ليست فقط تبددت بل انقلب العالم عليهم جراء جريمتهم الحمقاء بقتل وتقطيع الصحفي المنتقد لسياسة صبي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، فقد فشل صبي العهد بإقناع أحد بأنه لم يكن على علم بما وقع لجمال خاشقجي! التطورات في قضية الخاشقجي كلَّبت على بن سلمان العالم كله، وبات من المتوقع دفن دافوس الصحراء في الصحراوات المتعددة والمترامية في المملكة!

تجليات:
• صحيفة الفيجارو الفرنسية نقلت عن رويترز بأن هيئة البيعة تجتمع لبحث مصير بن سلمان السياسي!
• مجلس حقوق الإنسان الأممي طلب من السلطات السعودية الإفراج الفوري عن السعوديات المعتقلات على قضايا الرأي!
• سياسة واشنطن الخارجية تقوض الثقة في الدولار كأداة مالية عالمية وعملة احتياطيات رئيسية، القيصر فلاديمير بوتين!
• روسيا قررت تزويد الجيش السوري بجهاز الإعماء الكهرومغناطيسي لطائرات العدو على كامل ساحل المتوسط السوري!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 11 شهر
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy