أيام النصر .. الاثنين 01/10/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
واشنطن تهدد دمشق بحصار شبيه بحصار أميركا لإيران! "بركاتك ياشيخ حصار أميركي" على سورية كما وقعت بركاته على ڤيتنام والصين ومصر الناصرية والعراق ما قبل الغزو وكوريا الشمالية وإيران! ابحثوا معي عن بلد لم تحاصره أميركا بل على العكس سار في ركبها مؤمناً بأنها مصدر الرخاء الوحيد ولم ينتكس حال هذا البلد! بل ولم يزدد في ذلك البلد الفقر والجهل وقلة الأدب وانحدار الإنتاجية وانتشار البطالة ناهيك عن الدين العام! صحيفة الواشنطن بوست أشارت بأن إخراج إيران من سورية لم يعد هدفاً أميركياً حيث لم تعد -أضيف مرغمة ولنقل تخفيفا: على استحياء- تربط بين انسحابها من سورية بالوجود الإيراني فيها من عدمه! وقد استنتجت الواشنطن بوست من مجمل تصريحات أميركا الترامبية بخصوص سورية بأن الرئاسة الترامبية ما تزال تفتقد خطة ما بخصوص سورية! بل يمكنني مد التوهان الترامبي لمنطقة الشرق الأوسط والخليج!
الحرس الثوري الإيراني أتاح للإعلام المقاوم بثَّ مشاهد أرشيفية لاحتكاكات وقعت بين البحرية الإيرانية مع قطع الأسطول الأميركي في الخليج الفارسي وانتهت بإذعان قطع الأسطول الأميركي لطلبات الابتعاد الإيرانية، وكان من ضمن ما عرض واقعة سيطرة البحرية الإيرانية على مدمرة أميركية اخترقت مياه إيران الإقليمية وأسرت طاقمها لعدة أيام، حيث أفرجت السلطات الإيرانية عنهم ضمن تفاهمات غير مباشرة على اعتذار أميركي علني، وكذلك على تعهدات أميركية بعدم العودة لهكذا أفعال، أكاد أجزم بأن توقيت الإفراج عن هذه اللقطات والمشاهد مقصود مع أمرين؛ أولهما بدء مواجهة البنك المركزي الإيراني لانخفاض قيمة العملة المحلية، وثانيهما اقتراب موعد تطبيق المجموعة الثانية من عقوبات أميركا الترامبية، أكرر ما سبق وكتبت بأن قراراً قد صدر بإخراج العسكر الأميركي من المنطقة!
وزير الداخلية الأميركي ريان زنكي قال أمام "اتحاد مستهلكي الطاقة" بأنه بإمكان القوة البحرية الأمريكية التحكم بكافة ممرات الطاقة بالفتح أو بالإغلاق، وهدد بأنها -أي البحرية الأميركية- قادرة على فرض حصار بحري على روسيا ويمنع عنها بيع النفط الذي يشكل مصدرها الاقتصادي الوحيد! واضح من تصريحات هذا الوزير أنه أميركي حقيقي، بمعنى أن الجهل الجغرافي والمعلوماتي عن العالم تشكل الصفة العامة لكل الأميركيين تقريباً، ولا يُستثنى إلا من سافر وعمل خارج أميركا أو جاور أميركي من أصول غير أنغلوساكسونية!
الملك عبدالله الثاني نشمي كما جده الأكبر عبدالله الأول! عبدالله الأول تفوق في سمسرة هزيمة سبعة جيوش عربية وتسليم معظم فلسطين للصهيونية! أظن أن الملك النشمي عبدالله الثاني قد كُلف بتصدر مهاجمة إيران، وكأنه بهذا قد بدأ مشوار سمسرة تسليم ما سيتبقى من ثروات الخليج بعد أن شفطتها أميركا الترامبية إلى دولة الكيان الإسرائيلي! تصريحات عبدالله الثاني الأخيرة بخصوص تدخلات إيران في شؤون الدول العربية كانت عالية النبرة خاصة وأنها تنطلق من ملك يملك -كسائر ملوك العرب- استقلال القرار، ويحكم بلداً عربيةً -كباقي البلدان الملكية العربية- تنعم بالرخاء بلا بطالة ولا فقر أوصل الناس للأكل من حاويات المزابل الطازجة! ويفرض على الشعب الغلبان -كباقي البلدان الملكية العربية- ضرائب جديدة ورسوم عالية، ويرفع يد الحكومة -كباقي البلدان الملكية العربية- عن التعليم والصحة والإسكان لتتدبر الشعوب أمر نشر العشوائيات بعشوائية فوضوية فذَّة!
وما قد يؤكد فشل الملك النشمي في إحراز نجاح فيما فشلت به أميركا بجبروتها الذي ما تزال أدوات أميركا مقتنعة به بدءً من الجيش الذي "كان لا يُقهر" وبات الآن مقهوراً، نهاية بجيوش غاصت ولاصت في اليمن رغم استعانتها لأصدقاء وليس بصديق واحد كما قضت به قواعد "كيف تربح المليون"، فإذا بهم ينزفون زفتودولارات بأكثر مما يجنون من بيع الزفت!

تجليات:
• أزعر البيت الأبيض يطالب الدول الغنية كالسعودية واليابان وكوريا الجنوبية بتقديم المال لأميركا مقابل مظلة الحماية الأميركية!
• تمنيت على دول الاعتدال العربية الإشادة بلغتهم كما أشادت بها وزيرة خارجية النمسا من على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة!
• تحطم إف35 في فلوريدا يثير قلق إسرائيل! فبعد إسقاط الـ إف16 بات أمل تفوق جيش الاحتلال معقوداً على طائرة الـ إف35!
• روسيا قررت تزويد الجيش السوري بجهاز الإعماء الكهرومغناطيسي لطائرات العدو على كامل ساحل المتوسط السوري!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 2 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy