أيام النصر .. الأربعاء 19/09/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
السلطان الأزعر المكفهر الأحمق المحبط المنكوس الموكوس اليائس البائس في سوتشي، بهذا بدأت مقال الثلاثاء الذي فضلت عدم إكماله بعد متابعتي بيانات وردود صحفية ألقاها أو صرح بها الرئيسان؛ فلاديمير بوتين والسلطان المكفهر عقب انتهاء اجتماعهما في سوتشي، خشيت أن أبدو وكأنني أُبرر اتفاقاً جاء فيه تعبير "منطقة عازلة" في إدلب بين الجيش العربي السوري ومجموعات المعارضة المسلحة، وهو الذي اقترن بمفهوم السماء الآمنة السيء الصيت والمرفوض من الدولة السورية طوال سنوات الحرب الكونية على سورية! فقد كان ما توقعت أن ينبري كثير من المحللين خاصة من محورنا إلى رفض الاتفاق واعتباره ضد مصلحة سورية، بينما ذهب من أثق في قراءتهم الاستراتيجية إلى اعتبار الاتفاق إنجاز كبير للدبلوماسية الروسية التي أخذت في حسبانها التقليل من إحباط السلطان المكفهر أردوغان!
وبرأيي أن استخدام تعبير "المنطقة العازلة" في ترجمة لغة النص إلى العربية خطأ غير مقصود، فالاتفاق قد نص على مسؤولية تركيا وخلال "شهر واحد فقط" عن نزع السلاح في شريط تماس المجموعات المسلحة مع نقاط تمركز الجيش العربي السوري وحلفائه من حيث هو وبعرض يتراوح بين 15 إلى 20 كم، ومن ثمَّ دفع من لا يقبل التصالح مع الدولة السورية باتجاه الشريط الحدودي مع تركيا، ليتم بعد ذلك تسليمها لسلطة الدولة السورية دون تعريض سكانها لخطر الاشتباكات والمواجهات العسكرية! وقد نصَّ الاتفاق كذلك على أن تتأمن كافة الطرق السريعة بين حلب وحماة وباقي المحافظات الجنوبية والغربية بسيطرة الجيش العربي السوري عليها قبل نهاية 2018، فالاتفاق الذي سيساء تفسيره قد منح تركيا 3 شهور لإزالة الوجود المسلح من محافظة إدلب ضمن خطة وتوقيتات قيادة قوات النصر المبين! ليس لإقامة منطقة عازلة كما يردد مندوبو مجلس الأمن الدولي!
وزير دفاع روسيا الاتحادية سيرغي شويغو اتصل بوزير الحرب الإسرائيلي ويحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة العسكرية الروسية إيل-20! وزارة الدفاع الروسية نشرت إنفوغرافيك لموقع الطائرة الروسية وموقع الـ 4 طائرات إف16 الإسرائيلية، والذي يوضح كيف تعمدت الطائرات الأربع دفع الطائرة الروسية لتكون درعها في مواجهة الدفاعات الجوية السورية! وأستطيع أن أستقرئ مجموعة من المرتبات والحقائق: فمن المتربات الهامة اعتقادي الجازم بأن روسيا الاتحادية قد قيَّمت حادث إسقاط الـ إيل-20 كما سبق وقيَّمت إسقاط السوخوي! فالحادثان يشتركان بسوء النية، وهو ما سيؤدي إلى أزمة جدية وحادة مع الكيان الغاصب تماماً كما حدث مع تركيا،
وأهم الحقائق التي قرأتها بين سطور الحدث قد تمثلت في أن الدفاع الجوي السوري وبإمكانياته التكنولوجية التي أتاحها الاتحاد الروسي مراعاة لإسرائيل هو الذي يتولى منفرداً صد الغارات الإسرائيلية وبالتالي غارة ليل الاثنين! وقد أشار محلل روسي بأن صواريخ إس200 مزودة بقدرة إصابة الأهداف المعادية فقط، ومن حقيقة ملاحقة الإس200 وإصابته للإف16 في سماء الأرض المحتلة وأمام أنظار الإسرائيليين فإنني أميل إلى أن الدفاع الجوي السوري لم يستخدم صاروخاً روسياً لاستهداف مقاتلات إسرائيل في عمق البحر المتوسط طبقاً لرغبة روسيا، الحقيقة الثانية أن الجيش الإسرائيلي يعلم بطريق مباشر أو غير مباشر تفاصيل عن الطائرة الروسية وحمولتها وهو ما يجعلني أميل إلى أن توقيت القصف الإسرائيلي ممنهج وليس صدفة، وهذا الظن يؤكده تعمُّد إسرائيل قبل إغراق سفينة التنصت الأميركية يو إس إي ليبرتي وقتل وإصابة طاقمها الأميركي دون مراعاة لحضانة ورعاية ألأم أميركا فليس هناك ما يردعها عن إسقاط الطائرة الروسية وقتل الـ 15 جندياً! والقائد الذكي بوتين اعتبر أن حادث الطائرة العسكرية الروسية كان مصادفة مأساوية، فهو مدرك بأن لا جيرة ولا روابط الاقتصادية لروسيا مع الكيان كالتي مع تركيا، والذي بيده أمورٌ ضد الكيان المحتل غير مباشرة لكنها عالية الأهمية، لعله يحاول التخفيف من لهجة وزارة الدفاع الروسية التي أشارت بتهكم للدقيقة الواحدة التي أتاحها الجيش الإسرائيلي لروسيا بخصوص عملية عسكرية ستقوم بها في المنطقة، ولعله كذلك يدرك تمام الإدراك أن التصرف الإسرائيلي متعمد، فهو سيتخذ إجراءات مدهشة لحماية الجنود الروس في سورية! والجميع سيدرك هذه الإجراءات،

تجليات:
• كأن ما أشار له سالم زهران عن ضغوط حكومات غربية على دول الخليج لفرض مشتريات لم يقع قبل واقعة الكويت!
• هل لتجمع عدد كبير من ناقلات إيران المملوءة بالنفط والراسية في جزر إيران بالخليج مآرب أخرى؟
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!
فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy