أيام النصر .. الأحد 02/09/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
المبعوث الأميركي لسورية جيمس جيفري يبدأ جولته في المنطقة بزيارة دول الطوق المعادي لسورية المكون من إسرائيل وتركيا والأردن، بداية قد تعيد الروح لهذه العصبة التي دفعها مسلسل الفشل الطويل إلى يأس أوصلهم للقناعة بالعجز! مجموعة الدول الثلاث تواجه موقفاً رسمياً سورياً واحداً يتمثل بأنهم الأشد عداوة للشعب السوري ولسورية، ولولا دورهم في تسهيل مرور المجرمين الإرهابيين لداخل سورية، وهو الدور الذي توازى مع لوجستيات التدريب والتمويل والتسليح، وأمام حالة اليأس هذه يحاول المبعوث الأميركي استنهاض هذه الدول لتبقى على حالة إنكار النصر المؤزر الذي حققته قوات النصر المبين في سورية، كما تجمع الدول الثلاث على النأي بنفسها عن مواجهة عسكرية مباشرة مع الجيش العربي السوري وحلفائه، وترغب -بل تدفع- في ذات الوقت إلى توريط الجيش الأميركي بشحمه ولحمه ثانية في سوراقيا، البنتاغون لم يمحُ من ذاكرته مسلسل الضربات الكبرى لنخب الجيش الأميركي التي وجهها السوراقيون في العراق وفي لبنان، ولن يمحو من ذاكرته فشل الثعلب هنري كيسينغر مع "الرجل الذي لم يوقع" المرحوم حافظ الأسد، وفشل الساذج كولن باول مع الرئيس الرجل بشار الأسد، حيث لم يجدِ لا التهديد الماكر ولا التهديد الساذج!
لعل تركيا تشكل العقبة الكأداء الأهم التي سيواجهها المبعوث الأميركي لسورية في رحلة الاستنهاض هذه، فهي الكبرى بين الثلاثة في عدد السكان، إضافة إلى زخم الناتو الذي يقف خلف دولة عضوة به وهو ما لا يتوفر لا لإسرائيل ولا لدولة الأردن النشمي! الدولة التركية استبقت زيارته الميمونة ليس فقط بوضع جبهة تحرير الشام -جبهة النصرة- على لوائح الإرهاب بل بالتوجيه بالتحفظ على حساباتها البنكية في تركيا وكذلك وقف كافة تدفقات الليرة التركية إلى مناطق سيطرتها، قراءة قادة المعارضات السورية -أسعد عوض الزعبي كمثال- اعتبروا أن الموقف التركي يتناقض مع تعهداتها برعاية الثورة السورية، فهو ليس في مصلحتها بل على نقيضه وستدرك ذلك قريباً! والواضح أن المعارضات السورية لا تزال في ضلال القراءة الخطأ لقدرة أميركا وأذنابها الاقليميين على الفعل أو على مجرد تأثير ما على إعاقة إقامة الشرق الأوسط الجديد على مقاس محور المقاومة وليس على مقاس كونداليزا رايس!
نقلاً عن موقع روسيا اليوم: أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن إيران قد خفضت من تواجدها ووتيرة أنشطتها العسكرية في سوريا وذلك نتيجة للضغوط الدولية وجهود تل أبيب في ذلك، المدهش في تصريح ليبرمان أنَّه يزيل بإرادته كل ما يمكن أن يظهر الانكماش الإسرائيلي في الإقليم، فقد تغاضى متعمداً عن تشييد إيران لصناعة الصواريخ البالستية في العراق وسورية ولبنان، واقع إسرائيل الحالي هذا سيواجهه المبعوث الأميركي لسورية عندما يزور إسرائيل، وعن نشامى الدولة الأردنية فسيجدهم في حالة اللهفة لطلب سوري ما لعودة علاقات ما! وموقف المتلهف هذا مشاركة متأزمة نفسياً يجمع نشامى الخارجية الأردنية بصقور الدفاع الاسرائيلية!
حلقة "أجراس المشرق" التي أذيعت ليلة أمس السبت على قناة الميادين كان موضوعها نشأة الصحافة المصرية على يد الصحفيين الشوام، من المعلومات الهامة التي جاءت في الحوار أن تأميم الصحف ودور النشر التي كان يملكها الشوام قد تم في العام 1960 وليس مع ثورة 52، وتشمل القائمة الأهرام والأخبار وروز اليوسف ودار الهلال ودار المعارف، بل يكاد يقتصر النشر والطباعة عموماً على الشوام، وكنت قد أشرت في مقالات سابقة إلى أن أدب الكتابة الصحفية في مصر قد نشأ على يد الشوام! كما أشرت في مقالات سابقة إلى دور الشوام في المسرح المصري والسينما المصرية حيث كانت مصر ملجأ للشوام الذين هربوا من الحكم العثماني البغيض الذي منع حرية التعبير! الغريب أن هذا الأثر والتأثير غير معروف بين المصريين، وأكاد أشك أن التعمية عليه بين المصريين مقصود!

تجليات:
• مصادر عراقية تتحدث عن انعقاد اجتماع أمني رباعي عراقي_روسي_إيراني_سوري في وزارة الدفاع العراقية ببغداد!
• أميركا قررت وقف تمويل غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أنوروا" بهدف إلغاء حق العودة أهم عناصر صفقة القرن!
• عدد المدنيين في إدلب الذين يُخشَى تضررهم من تطهير إدلب وريفها من الإرهاب واصل هبوطه إلى 3 مليون! الهبوط مستمر!
• إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا ينصح دول أوروبا بتدبير أمنهم بأنفسهم والتوقف عن الاعتماد على أميركا الرافضة لتعدد الأقطاب!
• قد تشتعل حرب كبرى في المنطقة إذا قام ثلاثي العدوان بضربة كبرى! لا أزال أراها مجرد بالون!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!
فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy