أيام الحصاد السوراقية .. السبت 18/08/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين

تقول قناة العربية-الحدث بأن ماكغورك وسليماني في بغداد لتحديد رئيس وزراء العراق القادم، ومن ثمَّ شكل الحكومة ومدي ميول وخضوع سياستها لأميركا، بريت ماكغورك هو ممثل الرئاسة الأميركية لدى التحالف الدولي لمحاربة داعش يمثل قوة الضغط الأميركية بقوة عسكرية موجودة بالعراق بعدة آلاف، بينما يمثل الجنرال قاسم سليماني مطرقة الضغط الإيراني بقوة عسكرية عراقية بعشرات الألوف إن لم يكن بمئاتها! وإذا كانت التجربة تعطي البرهان الأوثق والأكبر فأن تاريخ المواجهة بين العسكريتاريا الأميركية واللواء سليماني قد مال نحو نجاح شديد لسليماني مبقياً الفشل العسكريتاريا الأميركية مما أدى إلى هروب أكثر من 160 ألف جندي أميركي بليل من العراق، وقد اضطر البنتاغون لطي فكرة بناء أكبر قاعدة عسكرية وأكبر سفارة في العالم! ونتائج هذه الجولة لن تختلف!
البرلمان الباكستاني الجديد ينتخب حليف عمران خان أسد قيصر رئيساً له، ثم انتخب عمران خان رئيساً للوزراء والذي طلب إلغاء دعوات ضيوف أجانب لحضور احتفالات تنصيبه لكي لا يحمل ميزانية الدولة الباكستانية نفقات لا ضرورة لها في أول تنفيذ لسياسة التقشف في الإنفاق الحكومي الذي لا يقدم فائدة مباشرة للجمهور الباكستاني والتي كانت ضمن برنامجه الانتخابي! الفريق البرلماني والحكومي الجديد في الباكستان فريق خارج نطاق الضغوط السعودية والأميركية، وكان قد أعلن عن توجهه للتقارب مع إيران واستكمال مشروع أنابيب الطاقة الممتدة من إيران إلى الهند والصين، وكذلك تنشيط إعادة طريق الحرير التاريخي الذي يصل الصين بساحل الشام المتوسطي!
المفكر الاستراتيجي أنيس النقاش غرَّد بما معناه أن حرب الدولار على العملة التركية بعد العملة الإيرانية سيشعل حرب جميع العملات على الدولار، وقد علقت على التغريدة بأنها قراءة ذكية وثاقبة وواقعية! لكني لم أكن أتوقع مبادرات دولاً عديدة ذات اقتصادات كبيرة بالوقوف بجوار الليرة التركية، لم أكن أتوقع مثلاً أن تبادر فرنسا وألمانيا بمساندة تركيا اقتصادياً ضد حليفهم -بل سيدهم- الأميركي! ناهيك عن جهوزية روسيا والصين وإيران في مساعدة الاقتصاد التركي وعن مبادرة قطر لاستثمار 15 مليار دولار، بل ولا أنسى التدخل الشعبي التركي في وقف الاهتزاز النفسي حيث عرضوا دولاراتهم للبيع في السوق مما دفع بالطلب عليه للانحسار ومن ثمَّ عودة الليرة التركية التماسك! لكن هذا التماسك أمام الهجمة الشرسة الأميركية لن تحمى استقرار الاقتصاد التركي الذي تأثر سلباً بسبب قرارات سياسية خاطئة فرضها السلطان الأزعر المكفهر المنبوذ الأحمق المنكوس الموكوس رجب طيب أردوغان!
قد ثبت الآن بما لا يدع مجالا للشك بأن تحالف العدوان على اليمن قد خسر معركة السيطرة على الحديدة مدينة وميناءً، ولعل أهم إثبات على ما نستقرئ هو اختفاء خبر العملية عن نشرات أخبار قنوات الزفتوريال ويحل محلها انتصارات وهمية فيكون الخبر المتكرر محصور في قدرة طائرات التحالف السعودي على اغتيال عدد من الحوثيين يتراوح بين 10 و 20، ولو راكمنا الأعداد التي ذُكرَت على قنوات الزفتوريال فسيكون القادة الحوثيون قد تم إفناءهم لا سمح الله!

تجليات:
• السعودية تمول بقاء القوات الأميركية في سورية والتي تحمي الإرهاب في سورية! 150 مليون زفتودولار ثمن بخس!
• الخبير المصري بالجماعات الإرهابية ماهر فرغلي يكذب هيلاري كلينتون ويتهم إيران بإنشاء القاعدة وداعش في العراق!
• الكوريتان تتفقان على اجتماع قمة لقادتيهما الشهر القادم في بيونغ يانغ، أمام نظر وحسرة أزعر البيت الأبيض ترامب!
• المرشد الأعلى الإمام علي الخامنئي يحرم المباحثات مع الشيطان الأكبر أميركا الذي أقره المرحوم الخميني! الأزعر صمت!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها زعيم القومي السوري الاجتماعي أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy