أيام الحصاد السوراقية .. الثلاثاء 14/08/2018

0
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين
إنه يوم كلمة سيد المقاومة بمناسبة انتصار تموز 2006 خلال أيام الحصاد السوراقية!

تفجير الأمن اردني لمبنى كامل في السلط احتمى به إرهابيون لم يتم بالبراميل المتفجرة التي يستخدمها حصراً الجيش العربي السوري وحلفاؤه في محاربة الإرهابيين، لذلك لا يمكن وصف ما قام به الأمن النشمي الأردني في السلط بأنه من أعمال شبيحة النظام الأردني، فالنظام الأردني -كما أنظمة عربان الزفتودولار- لا يتعامل مع العدو الإسرائيلي لا من تحت لـ تحت ولا من *فوق لـ فوق- ولذلك لا يمكن تشبيه نشامى الخوذ البيضاء بشبيحة! وحيث لا يمكن أن تُعقد مقارنة بين عمَّان عاصمة الموك ودمشق عاصمة الأسد!
الذكي بين أنصار العدالة والتنمية التركي السلطان الأزعر المكفهر المنبوذ الأحمق المنكوس الموكوس رجب طيب اردوغان استفاد من تغريدات أزعر البيت الأبيض السفيه دونالد ترامب التي ضاعف فيها الرسوم على الصلب والألمنيوم التركيين ليلصق انهيار العملة التركية به وليس لانخراط المنكوس الموكوس في الحرب على سورية، سُذَّج العدالة والتنمية ظهروا على الإعلام المرئي وهم يمزقون حِزَمَ الدولارات الأميركية ويطلقون فتافيتها في الهواء إغاظة للأزعر ترامب، والمدهش أن يسير خلف سُذَّج العدالة والتنمية محللون اقتصاديون أعمق سذاجة لا يعودون لعام 2013 حين بدأت الأزمة الاقتصادية في تركيا بعد نمو كبير لاقتصاد أسود بات في يد المافيات التركية والذي اعتمد على تجارة نفط مسروق من العراق وسورية، وعلى تجارة الآثار المسروقة منهما، وعلى نقل وتسليح وتدريب جماعات إسلامية إرهابية تدمر في سورية والعراق! الله يعلم أن فريقنا لا يهتم بالشماتة، لكن يُذكر له التحذير من المشهد الحالي في تركيا وفي الأردن!
ناصر قنديل يعيد للأذهان طرح مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا للدينار الذهبي الإسلامي قبل عقد من الزمن لمجابهة محاولات المليونير الأميركي جورج سوروس ومعه البنك الدولي للسيطرة على الاقتصاد الماليزي والذي لا يشكل فقط مخرجاً لانهيار عملة بعض الدول الإسلامية بل التحصين ضد محاولات أميركا التلاعب بمقدرات الشعوب الاقتصادية!
لن يقتصر أمر تلاعب الأميركي بعملات الدول العربية والإسلامية، بل طالت الروبل الروسي والبوليڤار الڤنزويللي خلال الأعوام القليلة الماضية، وعليه أظن أن أمر تحرير عملات البلدان من هيمنة الدولار الأميركي بات حاجة دولية لا يمكن تأجيلها، وفي هذا السياق أشير إلى أن مجموعة بريكس قد أنشأت بديل البنك الدولي بنكاً لتمويل المشاريع الكبرى في دول العالم، وأشير كذلك إلى مجموعة من الاتفاقات البينية الدولية والتي اعتمدت فيها التبادل التجاري باستخدام العملات المحلية وليس الدولار، وقد تم من خلالها تبادلات بمئات المليارات دون تمر بقنوات نيويورك، ومما قد يساعد أكثر على تضاؤل حجم التبادل التجاري بالدولار هذا الانعزال الذي فرضه أزعر البيت الأبيض على أميركا بقصر اهتمامه على احتكار حلب دول الخليج والذي وضع أميركا كعدو لشركائها!
موكب جنازات أطفال صعدا كان عظيماً وشامخاً، كان أعظم من كل محاولات إعلام الزفتوريال التغطية التامة عليه كي لا يؤرشفوه وسادتهم الغربيون سريعاً إلى عالم النسيان! حيث واكب مواكب الجنازات هذه انتصارات على الساحل الغربي جنوب الحديدة حققها جيش اليمن ولجانه الشعبية وصلت لحد القضاء على قوات المرتزقة التي كانت محاصرة التحامي أفشل محاولات طائرات تحالف العدوان على اليمن حتى مدها بالغذاء والذخيرة بعد فشلها في فك الحصار عنها بصحبة قوات برية رفدها تحالف العدوان على اليمن لفك حصارهم!

تجليات:
• الكوريتان تتفقان على اجتماع قمة لقادتيهما الشهر القادم في بيونغ يانغ، أمام نظر وحسرة أزعر البيت الأبيض ترامب!
• المرشد الأعلى الإمام علي الخامنئي يعود لإقرار تحريم المباحثات مع الشيطان الأكبر أميركا الذي أقره المرحوم الخميني!
• سمير جعجع صار مقاول تفويج حجاج ومعتمرين للسُّنَّة اللبنانيين! حج هذا العام كان مناسبة لتدشين الجسر بين معراب ومكة السعودية!
• حيدر العبادي رئيس وزراء العراق يرفض العقوبات الأميركية على إيران لكنه يقرر الالتزام بها! قال: لمصلحة العراق!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها زعيم القومي السوري الاجتماعي أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy