أيام الحصاد السوراقية .. الثلاثاء 24/07/2018

1
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين ذكرى انتصارات تموز 2006!

وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لاڤروڤ وبصحبته رئيس أركان الجيش الروسي الجنرال غاليري غيراسيموف في زيارة غير معلنة للكيان الصهيوني منذ صباح يوم أمس، هذه الزيارة الغير معلنة تلت زيارة غير معلنة أيضاً قام بها وفد سياسي وعسكري روسي الاسبوع الماضي وقد أشرنا لها واستقرأناها بأن ذاك الوفد قد نقل نصيحة لحكومة الكيان أن تبادر -وأضعف الإيمان أن يستعد- بإعادة الجولان المحتل إلى الوطن السوري! طبقاً للأخبار فسوف يصلان للأرض المحتلة مساء أمس الاثنين،
زيارة لاڤروڤ الطارئة تلت وقوع أمرين: أولهما كشف جيش الاحتلال عملية تهريب حوالي 3000 مجرم من سورية عبر الجولان المحتل إلى الأرض المحتلة حيث نُقِل أكثر قليلاً من 400 سوري إلى الأردن بانتظار توطينهم في ألمانيا وكندا وأميركا مكافأة لهم على خيانة الوطن! وثانيهما قصف مركز البحوث في مصياف بريف حماة الجنوبي! وأراه واضحاً أمامي أن تصرفات إسرائيل الحمقاء لا تساعد روسيا على إنفاذ وعدها في هلسنكي لأزعر البيت الأبيض السفيه دونالد ترامب والخاص بإعادة الأندوف إلى تماس الجولان خاصة مع امتناع الدولة السورية عن إبداء أي موقف أو مجرد تعليق على أمر الأندوف هذا! صمت حكومة الأسد على هذا الموضوع يشي بأن الدولة السورية تضمه لقائمة المهملات كما ضمت من قبل خطوطاً حمراً وتهديدات أميركية وإسرائيلية! وعليه أعود لطرح الاستقراء بنصيحة تخلي إسرائيل طواعية عن الجولان على نمط ما فعلت في جنوب لبنان! وأكاد أكون واثقاً من هذا الاستقراء وأكاد أؤكد وقوعه في قريباً!
قناة الميادين بثَّت خبراً عاجلاً منقولاً عن مصادر إسرائيلية مفاده عرض روسي بانسحاب إسرائيل من الجولان مقابل ابتعاد إيران عن حدود إسرائيل -فلسطين المحتلة- بمسافة 100 كم، وبأن نتنياهو رفض العرض الروسي، وقد تبين أن ذات العرض قدمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي إلى ترامب بصيغة انسحاب إسرائيل من الجولان مقابل انسحاب إيران من سورية!
وكان من المفروض حين أشرت إلى استقراء انسحاب جيش إسرائيل من الجولان أن أشير إلى أن لا أحد في إسرائيل يستطيع أن يوافق على عرض كهذا وكبحت جماحي لتوقعي أن أُتهم بالخيال الواسع، بل وأشرت كبديل إلى أنني سأنتظر لأيام قليلة حيث ستتضح الصورة تماما وقد كان، كما من المناسب أن نوضح بأن صفقة الجولان -وهو اسم من عندي- بالنسبة لقادة إسرائيل تتماثل مع صفقة القرن بالنسبة للقادة الفلسطينيين! وكما لن يجرؤ فلسطيني على تمرير صفقة القرن فلن يجرؤ -بالمقابل- قائد إسرائيلي على تمرير صفقة الجولان! قادة إسرائيل يخفون عن شعبهم مستقبل وجود إسرائيل! والذي سيُلين مواقف الفرقاء من الصفقات المتقابلة نتيجة واضحة الكفة لحرب كبيرة تنشب بين محور المقاومة وجيش إسرائيل! هذه الحرب الكبيرة تخشاها إسرائيل الآن ولاحقاً، هذه الحرب الكبيرة لا تثق إسرائيل في نتيجتها، بل تخشاها الآن ولاحقاً، في ذات الوقت لا يتعجل محور المقاومة هذه الحرب لكنه جاهز لها، حيث لن يضيره التضحيات الأولى، بل سيدفع إلى تطويل مدة الحرب على ثقة تامة بأنها ستنتهي بنصر إلهي جديد!
هل تطول عملية الساحل الغربي للسيطرة على الحديدة كما طالت عمليات تحالف العدوان في مأرب وميدي وصعدة والبيضاء والجوف؟ متحدث تحالف العدوان السعودي على اليمن تركي المالكي يُخيّر الحوثيين بين الانصياع للقرارات الدولية وبين الذهاب إلى قم حيث -الإمام- الخامنئي، أو إلى العراق حيث الحشد الشعبي، أو إلى الضاحية الجنوبية حيث نصرالله! تركي المالكي يُخيّر الحوثيين بين عبيد أميركا وإسرائيل وبين أحرار محور المقاومة لأميركا وإسرائيل! اليمن اختار وجهته!

تجليات:
• مساعدات إنسانية فرنسية لسوريين تحت سيطرة الدولة السورية! ووفد دبلوماسي فرنسي يلتقي بأنصارالله في صنعاء!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها زعيم القومي السوري الاجتماعي أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy