أيام الحصاد السوراقية .. السبت 21/07/2018

0
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين ذكرى انتصارات تموز 2006!

‏السفير الروسي في إيران لإنترفاكس: موسكو لا تجري أي مباحثات مع طهران حول انسحاب القوات الإيرانية من سوريا، حكومة الرئيس الأسد هي المخول الوحيد لبحث الأمر معها! هذا الموقف الروسي يتوافق مع ما ذهبنا له قبل اجتماع هلسنكي معارضين بذلك الإعلام الإسرائيلي وتوابعه من صحف وقنوات زفتوريالية! وضوح الموقف الروسي بأن وجوده في سورية شرعي بطلب من الحكومة السورية، ومرتبط بمحاربة الإرهاب الذي زُرِع في سورية، ومرتبط بوقف الحرب الكونية على سورية والتي تقودها الويلات -الولايات- المتحدة الأميركية ومعها الغرب وإسرائيل وهلافيت الزفت! أما ما يتعلق بالأرض والسيادة والحدود والمعابر والأمن واستراتيجيات سورية فهي في تحكم الدولة السورية المستقلة ورئيسها الرجل بشار الأسد!
حملة إعلامية تركية موجهة السذج من الترك والعرب والمسلمين أعظم من شأن السلطان الأزعر المكفهر المنبوذ الأحمق المنكوس الموكوس رجب طيب أردوغان خاصة فيما يتعلق بفلسطين وسورية والعراق! تصريحات تركية ضد إسرائيل بالكلام والتعاون العسكري والاستراتيجي والتسليحي مع الكيان الصهيوني على قدمين وساقين وليس على واحدة فقط من كل منهما! وهناك ما تعلق بجامعات الروهينغا والمهجرين من ميانمار، آخر ما تفتق عنه ذهن الإعلام التركي هو إعلان الرئاسة بأن تركيا قد باتت مسؤولة عن إعادة إعمار حلب! وهو ما يعني عودة حلب للسيطرة التركية!
وكان قد صدر قبل أيام تهديدات تركية بالانسحاب من أستانا في حالة بدء الجيش العربي السوري وحلفائه عمليات عسكرية لإعادة سيطرة الدولة على محافظة إدلب بتطهيرها من كافة المجموعات الإرهابية المسلحة المنتشرة في إدلب المدينة وإدلب الريف! وكان هذا التهديد سيوقف قوات النصر المبين عن استكمال السيطرة على كافة التراب الوطني السوري والدولة التركية تعايشت مع بلاهة تهديداتها الواهية في تحرير أحياء حلب الشرقية، ثم تحرير ديرالزور، ثم تحرير الغوطة الشرقية، ثم تحرير الجنوب السوري دونما أي التفات لخطوط حمر كان على رأسها الخطوط الأميركية!
وزارة خزانة أميركا قدَّرت حجم صرف إيران على المجموعات التي ترعاها بـ 16 مليار دولار، محمد عباس ناجي رئيس تحرير صحيفة شؤون إيرانية التي تصدر من القاهرة ومن منصة قناة العربية-الحدث صرَّح بأن الرقم يعبر عن مدى تورط إيران الغميق في دعم المجموعات الإرهابية! هذا الجهبذ المرتزق لم يشر إلى أن هذا المبلغ يغطي 40 عاماً هو عمر الثورة الإيرانية، وسنجد منه أن المعدل السنوي لا يتجاوز الـ 400 مليون دولار! وهذا الجهبذ لم يتعامى فقط عن حجم الانفاق السنوي للزفتوريال على محاولة وقف مساندة إيران لمحور مقاومة الوجود الصهيوني، ولا كسر الهيمنة الأميركية على قرار دول المنطقة لحماية إسرائيل واغتصابها لمزيد من الأرض العربية، بل وعلى مجموعات الإرهاب التدميرية التي انتشرت على كامل الدول العربية والإسلامية تقريباً من النصرات والدواعش! ولا ما انفقته مملكة الاستخراء والجرب على استجلاب عطف أزعر البيت الأبيض السفيه دونالد ترامب لحماية سلطة صبي عهد مملكة الاستخراء والجرب وملحقاتها، ولا ما ينفقه على العدوان على اليمن!

تجليات:
• فرنسا ترسل مساعدات إنسانية لسوريين تحت سيطرة الدولة السورية! وفد دبلوماسي فرنسي يلتقي بوفد أنصارالله في صنعاء!
• إن بي سي نيوز تصوب صيغة توافق على نزع السلاح النووي، لم يعد الأميركيون يلحقونها بـ "من كوريا الشمالية"!
• تحرك مقاومة غزة في مواجهة العدو الإسرائيلي ضمن مسيرة العودة يتم طبقاً لأوامر تصدر من غرفة عمليات واحدة!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها زعيم القومي السوري الاجتماعي أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy