أيام الحصاد السوراقية .. الجمعة 20/07/2018

0
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين ذكرى انتصارات تموز 2006!

المسيَّرة صماد2 تصل أجواء عاصمة مملكة الاستخراء والجرب وتقصف مُجمع أرامكو، إعلان عن قيادة القوات الجوية اليمنية استبق إعلان أرامكو بدقائق الخاص تمكن جهاز إطفاء مجمع أرامكو بالرياض من إخماد حريق نشب في أحد مستودعاتها، ووفد دبلوماسي فرنسي يزور صنعاء، وباليستي يضرب مطار جيزان، ومسيرة تقصف اجتماع قادة قوات التحالف السعودي الذي كان منعقدا في القصر الجمهوري في مأرب، كان أسبوعياً مليئاً بالإحباط للفار الشرعي وزبانيته من المرتزقة وخونة الأوطان! وزاد الطين بِلَّةً أن يتوه موجههم قادة التحالف الذين تاهوا وراء توهان أزعر البيت الأبيض السفيه دونالد ترامب في هلسنكي!
‏وسائل الإعلام الإسرائيلية: الأميركيون والأمم المتحدة شركاء في مسألة إعادة قوات الأندوف إلى الجولان المحتل! لم يسأل هذا الإعلام نفسه عمن تسبب في رحيلهم! كما لم يربط هذا التسول بسيطرة قوات النصر المبين على تلة الحارَّة والتي حسمت معركة تطهير ريف القنيطرة من كلاب الكيان الغاصب، وكشف الإعلام هذا عن وصول وفد عسكري روسي للكيان دون ترتيب مسبق، هذا الوفد اجتمع مع عسكريين وسياسيين إسرائيليين، وقد توقع الإعلام الإسرائيلي أن هذا الوفد سيتولى التمهيد لعودة الأندوف!
استقرائي مختلف، فأنا استحضر تصريح الرئيس الروسي القيصر فلاديمير بوتين بخصوص الأندوف وربط عودته بقرارات أممية صادرة وتتعلق بالجولان المحتل! وأستحضر كذلك موافقة الكنيست الإسرائيلي على قانون القومية اليهودية! هذان الرابطان جعلاني أميل إلى أن الوفد الروسي يحمل نصيحة بأن لا يحاولوا الاشتباك مع قوات النصر المبين النصرة تمام إصرار على طرد الإرهاب من حتى التماس، بل وقد ينصحونهم بالرحيل عن الجولان المحتل طواعية انقياداً لقرارات الأمم المتحدة،
علي أكبر صالحي مسؤول البرنامج النووي الإيراني السلمي أعلن عن مئات أطنان من اليورانيوم المعد كوقود نووي كفي إيران حاجتها تماماً، كما أعلن اكتمال مصنع أجهزة التخصيب الأحدث، هذان الإعلانان جاءا في توقيت صعب على الأوربيين الذين يلفون ويدورون لمسك عصا أميركا من المنتصف بين درء أذى البلطجة أميركية وبين إقناع إيران بالبقاء في الاتفاق النووي الإيراني، قناة العربية-الحدث على سبيل المثال استضافت خبيراً نووياً لم يستطع إخفاء حقيقة أن ما يعلنه صالحي على ألإعلام لا يخرج عن نطاق الاتفاق، لكن المفاجأة كانت على سرعة الانجاز فيما يختص بموضوعي الوقود النووي، وكانت المفاجأة الثانية في سرعة الانتهاء من مصنع الجيل الأحدث لاحهزة تخصيب اليورانيوم وبجهود إيرانية بحتة،
وإن تعدوا نعمم الله لا تحصوها، عديدها عصي على الحصر، وهل هناك أعظم من حلاوة الانتصارات العسكرية؟ وللانتصارات بقية!

تجليات:
• إن بي سي نيوز تصوب صيغة توافق على نزع السلاح النووي، لم يعد الأميركيون يلحقونها بـ "من كوريا الشمالية"!
• تحرك مقاومة غزة في مواجهة العدو الإسرائيلي ضمن مسيرة العودة يتم طبقاً لأوامر تصدر من غرفة عمليات واحدة!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها زعيم القومي السوري الاجتماعي أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy