أيام الحصاد السوراقية .. الاثنين 18/06/2018

1
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين أيامكم أعياد انتصار!

لا أستطيع تأكيد أيهما الحدث الأسبق؛ تقرير صحيفة الفيجارو الباريسية الذي كشف المشاركة العسكرية الفرنسية مع تحالف العدوان العربي على اليمن وشعبها بقيادة السعودية في معارك ساحل اليمن الغربي بهدف السيطرة على الحديدة مدينة وميناءً، أو واقعة أسر القوات البحرية لجيش اليمن الزورق الحربي الفرنسي بمن فيه من عسكريين فرنسيين! ما أستطيع تأكيده في مقال اليوم أمرين؛ أولهما أن كافة التقارير الإخبارية الصادرة عن إعلام الزفتوريال الخاصة بإنجازات عسكرية لقوات تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية هي ببساطة شديدة لم تتحقق، بل على العكس تماماً من حيث تبدد كتائب بكاملها بين قتل وجرح وأسر للأفراد، وبين حرق وإتلاف للآليات والاستيلاء على البعض منها والذي يتمكن مقاتلي جيش اليمن ولجانه الشعبية من تأمين نقله لداخل مدينة الحديدة! أما المؤكد الثاني فيتمثل بتأكيدي على انتصار اليمن بشعبه الذي قدَّه الله عز وجل من جلاميد جبالها، ثم نفخ في الشعب الجلمود قبس من روح إباء وعزة وعزم وإرادة ووطنية!
قنوات الزفتوريال أشاعت أن حكومة صنعاء قد طلبت من المبعوث الأممي لليمن البريطاني مارتين جريفيث البقاء في صنعاء انتظاراً لقرار ما بالموافقة على تسليم الحديدة للتحالف العدواني على اليمن بقيادة السعودية في مقابل وقف التحالف للأعمال العسكرية في الساحل الغربي لليمن للسيطرة على الحديدة! لم أكن انتظر نفياً رسمياً من حكومة صنعاء ولا من قيادة جيش اليمن ولجانه الشعبية وذلك لتأكدي من الموقف اليمني الثابت مع العام الرابع على العدوان، لكني كنت أود أن أتلمس الدافع الحقيقي لبقاء غريفيث في صنعاء رغم رفض رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط لقاءه على أجندة تسليم الحديدة مقابل وقف الحرب في الحديدة وليس على اليمن والتي حمَّلها له الثلاثي الغربي بلسان التحالف السعودي العدواني! والتفسير الذي اقتنع به يتمثل في وجود نوع من التصميم لدي غريفيث للاجتماع بالسيد عبدالملك الحوثي شخصياً بقصد خبيث هو تخطي المجلس السياسي الأعلى على خطى المبعوث الأممي السابق الذي أصر على إظهار المجلس بأنه غير معترف به دولياً، فالمسعى إذن هو تدعيم شخصنة المشكلة اليمنية بالحوثيين كجماعة، وبشخص زعيمها السيد عبدالملك بما يوحي بانفصال الحوثيين عن شعب اليمن! وكان من مظاهر الإحباط بين بعض زعامات المؤتمر الشعبي العام الفتنويين رفعهم لشعار المحافظة على الجمهورية في غمز خبيث لنية الحوثيين بإعادة نظام الإمامة لليمن!
رفض حكومة الفار الشرعي أية مقترحات بخصوص تسليم الحديدة مقابل وقف الحرب والذي تم الإفصاح عنه ليلة أمس الأحد يدل على شيء واحد، وهو أن المبعوث الأممي لليمن مارتين غريفيث قد هذَّب أجندته التي تمكنه من لقاء قيادة حكومة صنعاء! وانا أرجو أن يبقى السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي بعيداً عن التباحث المباشر مع المبعوثين الدوليين، هؤلاء المبعوثون موظفون محدودو حرية الطرح للحلول، فهم غالباً يحملون حلولاً مطبوخة سلفاً على يد قوى الهيمنة الغربية والتي لا تطرح إلا مشاريع تُخضِع دولنا ليس إلا!
كلمة صغيرة أتعرض فيها للاجتماعات التي دعا لها المبعوث الأممي لسورية المنبوذ ستيفان ديمستورا الدول الضامنة لمسار أستانا! ومن ثمَّ اقتراح فرض لقاء هذه الدول بالمعارضات السورية! هذا الديمستورا لم يقتنع خلال سنوات انتدابه كمبعوث أن قلوب المعارضات السورية شتَّى على هوى ممول كل مجموعة منها! وأظنُّه يحاول تلميع صورته لدى الدولة السورية أولاً، إضافة إلى المحافظة على وعده لمجموعات مرتزقة الرياض بحفظ مكان ما لهم! وأظنه سيواجه العقبة الكأداء والمتمثلة بقرار الشعب السوري في تحديد من يمثله، أي أن يتم عرض شخصيات المعارضات على اقتراع شعبي يحدد القوة التمثيلية لكل مجموعة وهو ما يرفضه المعارضون الذين يعلمون تمام العلم أن الشعب السوري لن يتقبلهم إن لم يهاجمهم فيزيائياً على ما تسببوا به من دمار هائل في سورية!

تجليات:
• أزعر البيت الأبيض السفيه هدد اليابان بنقل المهاجرين المكسيكيين الغير-شرعيين على حدود المكسيك لليابان!
• قد يكون عام 2018 عام طي منظومة الـ جي 7، أزعر البيت الأبيض سحب تصديقه على البيان الختامي لجولة كندا!
• بات من شبه المؤكد أن تحرك مقاومة غزة في مواجهة العدو الإسرائيلي قد تم طبقاً لأوامر صدرت من غرفة عمليات واحدة!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها زعيم القومي السوري الاجتماعي أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy