أيام الحصاد السوراقية .. الجمعة 30/03/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين

ناصر قنديل -وأنا أتفق معه- ختم مقاله القيم عن ورطة أزعر البيت دونالد ترامب المتمثلة بحرج العجز عن فرض الهيمنة على العالم بعبارة: لن يعدم رجل ترامب المخضرم مايك بومبيو تقديم النصيحة ببدعة ثالثة عنوانها إحالة الملف النووي الإيراني وقضايا النزاع مع إيران لروسيا والصين، وبذلك يضمن ربط الملفات والإفلات من ضغط المهل والإحراج، وأستطرد بأن أشير إلى أن إلقاء قضية النووي الإيراني في حضن روسيا والصين لن يتسبب في أي إحراج لا لروسيا ولا للصين، بل أراه على العكس سيسحب ورقتي النووي الإيراني والكوري الشمالي من مجموعة أوراق اللعب الأميركية! وأكاد أن أُرجِع اضطراب وعدم استقرار تعيينات أزعر البيت الأبيض منذ تولى كرسي الرئاسة وحتى اللحظة إلى محاولة يائسة وبائسة من ترامب في تكوين فريق عمل ليس فقط متناغم في الرؤى بل والذكي بمستوى ذكاء الفريق السياسي خاصة في روسيا الاتحادية والصين، فريق قادرٌ على تقديم إبداعات في تناول القضايا الدولية بتفاهمات مع القوى التي فرضت صعودها الدولي، وهو ما قد يخفي حقيقة التراجع الأميركي -إن لم يكن تبدده- عن التفرُّد بالعالم خاصة عن أدوات أميركا من العرب والعجم! ولقد حاولت ألا أشير إلى ذكاء قادة وسياسيي وعسكريي دول ومنظومات محور المقاومة لكي لا أستفز بلطجي أميركا ولا حمقى دول الأدوات العربية والأعجمية أكثر!
وقد اضطرتني أحداث أخرى عن تأجيل الكتابة عن موضوعين استراتيجيين سيؤثران ليس فقط في توضيح صورة مستقبل المنطقة بل وتوضيح صورة قيادة العالم! أول الصور كان بدء عمل بورصة النفط والغاز التي تتعامل باليوان الصيني وليس بالدولار الاميركي قبل أقل من أسبوع، وكُنّا قد أشرنا قبل أسابيع قليلة أن الصين قد اعتمدت قبول تسديد عقود بيع منتجاتها بالعملة الصينية دون الحاجة لوساطة العملة الأميركية! كما سبق وأشرنا إلى اتفاق دول بريكس على إتمام معاملاتهم الاقتصادية البينية بعملاتهم المحلية!
تصريح وزير خارجية الاتحاد الروسي سيرغي لافروف بأن أميركا قد رفعت من درجة صراخها على وتر ما تعرض له الجاسوس الروسي وابنته في بريطانيا -والقضية بريطانية بحتة- للتغطية على قرارات أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب بخصوص القدس بجعلها عاصمة لإسرائيل الأبدية، وعلى هدف تصفية القضية الفلسطينية! لهذا التصريح دلالات بأن الاتحاد الروسي لا يحيد عن القانون الدولي، وبأنه لن يتوانى عن مناصرة حقوق الشعوب المستضعفة، خاصة الواجب الديني الاسلامي-الأرثوذكسي لحماية مقدسات اسلامية-أرثوذكسية في فلسطين! وأظن أن هذه القضية باتت اشتباكية مع أميركا الترامبية!
وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ناقش مع المبعوث الأممي لسورية ستيفان ديمستورا أجندة استكمال مباحثات سورية-سورية طبقاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي! من الواضح أن وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف قد وجَّه ديمستورا للقاء شويغو ليعرض عليه آخر الأوضاع الميدانية، القصد من إطلاع ديمستورا على الواقع الميداني السوري كان لإنزاله من علياء شجرة الوهم إلى واقع الأرض لتصبح طروحاته قابلة للمناقشة! هذا يؤكد انتهاء أي دور سعودي في تشكيل وفد المعارضة السورية، وبأن وفداً جديداً ناتجاً عن مؤتمر سوتشي سيكون المنوط بالتباحث المباشر مع وفد الحكومة السورية للتوصل لمسار الحل السلمي في ظل الدستور الحالي وأحكامه كما جاء جلياً في بيان مؤتمر سوتشي!

تجليات:
• رئيس أركان الجيش الصهيوني غادي آيزنكوت: قد تقرر إيقاف الغارات الجوية على سورية بعد إسقاط إف16!
• يوم الأرض الفلسطينية لهذا العام رفع توجسات أركان جيش إسرائيل! ورفع كذلك ارتباك قيادات الكيان الصهيوني المختلفة!
• عدوان التحالف السعودي على اليمن دخل عامه الرابع، ثلاث سنوات من فشل مملكة الرمال هي مرتكز نصر اليمن هذا العام!
• تحرير كامل الغوطة الشرقية يشكل عصراً جديداً في سورية! سيتسارع تحرير الشمال من تركيا وأميركا!
• أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب رحب بصبي العهد السعودي محمد بن سلمان بـ أصدقاء جيدون وزبائن ممتازون!
• د. أمين حطيط: اتقنت ‎سورية و حلفاؤها إدارة المعركة -الغوطة الشرقية- سياسيا و استراتيجيا و عسكريا والنتيجة ملحمة مجد!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy