أيام الحصاد السوراقية .. الثلاثاء 27/03/2018

1
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس رايحين .. شهداء بالملايين

انطلاق عدة صواريخ مكلفة ثمناً عن القبة الحديدية الإسرائيلية عن تنشيط صادر عن طلقات رشاشات مناورة مقاتلي القسام المعلنة مسبقاً قد يكون أصدق تعبير عن حجم القلق الذي يسيطر على أركان الجيش الصهيوني! فقد تأكدت بعد مراجعة وقت تفعيل قبة إسرائيل ألا علاقة للتفعيل بصواريخ جبال اليمن التي ضربت مطار الملك خالد الدولي بالرياض فجر يوم الاثنين وبعد ساعات قليلة من كلمة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي التي ألقاها قبل ساعات قليلة من الذكرى الثالثة لساعة صفر عاصفة الحزم والتي بعد 3 سنوات من الزمن الضائع، وبعد هدر مئات من مليارات الزفتودولار ما أنتجت إلا صفراً مكعباً، من هذا يمكننا حصر غزة الصمود كمصدر لحثِّ القبة الحديدية لإشعال سماء الكيان المحتل بصواريخها! والمؤكد كذلك أن الجيش الذي بات مقهوراً سيبقى على رعب مراقباً لجبال اليمن كما لتلال قطاع غزة!
ليلة الرياض ذات الـ 3 صواريخ أُختِصَّت بها من أصل 9 صواريخ متنوعة حيث أصابت الأربعة الباقية مطارات نجران وجيزان وأبها، لعلها الرمز الذي يشير إلى دور مطارات مملكة الرمال في بدء عاصفة الحزم! العاصفة التي انتهت بعد 3 سنوات إلى عاصفة في فنجان بالنسبة لليمن المعتدى عليه، لكنها بقيت على التحالف العربي بقيادة السعودية كابوساً على كل عضو في هذا التحالف، الكابوس تنوع بين عسكري ومالي واقتصادي، ناهيك عن الكابوس النفسي الذي لازم كافة أعضاء التحالف بعدما صارت عملياتهم الجوية بلا مردود عسكري، فاقتصر على إيقاع ملايين اليمنيين في كارثة إنسانية على المستوى الصحي والغذائي والمعيشي عامة!
ما شاهدته من مقاطع مصورة لسماء مدينة الرياض أعادتني إلى أيام عملية التحالف الأميركي لتحرير الكويت، كنت أحد سكان السليمانية المحاذية لمطار الرياض القديم الذي تحول لقاعدة لطائرات إمداد الوقود في الجو للمقاتلات والقاذفات، هذا ما جعل المطار هدفاً استراتيجياً لصواريخ العراق، فقد كان الأميركيون يطلقون أعداداً من صواريخ الباتريوت التي كانت منصوبة لحماية هذا المطار، وقد كان الباتريوت ينجح فقط بحرف صاروخ سكود القادم عن الهدف المرسل له، ونادراً ما نجح في تدميره فردي الجو! وكانت صواريخ الباتريوت تتساقط بغزارة على سكان السليمانية والتي هجرها معظم سكانها -بل وسكان الرياض عموماً- ملحقة بها تدميراً! وأنا أعود لهذه القصة للتوضيح بأن العيب المتمثل بسقوط الباتريوت على رؤوس المدنيين ينحصر في الباتريوت وليس في المشغلين، فلو كان سعوديون هم مشغلو باتريوت الرياض فجر أمس الاثنين والذي تسبب في مقتل مدنيين أو في إشعال حرائق في مساكنهم فقد كان الأميركان هم حصرياً مشغلي الباتريوت إبان معارك تحرير الكويت! وقد ينفع هذا الدفاع لتخفيف الصورة السيئة العامة للعسكريتاريا السعودية والتي صبغتها بالخزي والعار طوال الـ 3 سنوات السابقة كما وقع في حرب هذا الجيش السعودي مع الحوثيين -وليس الجيش اليمني وقتها- عام 2009،
جبال اليمن لبَّت طلب السيد عبدالملك الحوثي وتحشَّدت في صنعاء في ذكري بدء العام الرابع تعبيراً عن تصميمهم على الانتصار على العدوان الأميركي على اليمن بأيدي الزفتوريال عسكرياً وإعلامياً! من بين قممها انطلقت ووصلت وضربت! متحدث التحالف ادَّعى تصدي الدفاع الجوي السعودي لسبعة صواريخ، وأظهر في قاعة إلقاء بيانه شظايا وبقايا صواريخ الرياض الثلاثة! المدهش أن المتحدث احتفظ لمملكة الرمال بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين! كانت هذه الجملة معيبة عندما تصدر عمن يواجه الكيان الصهيوني، لكنها باتت جملة مقبولة بعد استعمال الكيان الصهيوني لها في مواجهة محور المقاومة! اليمن للانتصار القريب!

تجليات:
• الخارجية الأميركية تدين الهجمات الصاروخية على السعودية، وتؤكد تأييدها لحق شركائها السعوديين في الدفاع عن حدودهم!
• عدوان التحالف السعودي على اليمن دخل عامه الرابع، ثلاث سنوات من الفشل قد طواها العالم المنافق والمجرم وهو صامت!
• قناة العربية-الحدث تبث خبر اختراق إيران لخوادم أميركية عديدة تابعة لجامعات ومصانع ومؤسسات حكومية!
• تحرير كامل الغوطة الشرقية يشكل عصراً جديداً من تسارع تحرير أرض سورية من احتلالات تركيا وأميركا!
• أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب رحب بصبي العهد السعودي محمد بن سلمان بـ أصدقاء جيدون وزبائن ممتازون!
• د. أمين حطيط: اتقنت ‎سورية و حلفاؤها إدارة المعركة -الغوطة الشرقية- سياسيا و استراتيجيا و عسكريا والنتيجة ملحمة مجد!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 1 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy