أيام الحصاد السوراقية .. الأحد 18/02/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس -عاصمة فلسطين الأبدية- رايحين .. شهداء بالملايين

من المتوقع أن يغلب كثير مما جاء في كلمة سيد المقاومة بمناسبة الذكرى 10 لاستشهاد القادة على الأجواء السياسية عند العدو قبل الصديق من الآن فصاعداً خاصة فيما يرتبط ببلوكات الطاقة مقابل سواحل لبنان! ما خلا إعلام العدو الإسرائيلي فقد تجاهل كلمة سيد المقاومة إعلام الزفتوريال المتلفز وكذلك الاعلام الغربي الموجه بلغة العرب! تحدي حزب الله لأميركا ولإسرائيل تستهوي آلياً معظم جماهير العرب وتنقلهم للاصطفاف مع المتحدي لتزيد من إحباط القلة التي تستعذب إذلال أميركا وإسرائيل لها! متفجرة حدود غزة مساء أمس تفصيل بسيط للتحدي!
من المدهش ألا يعلق الأوربيون والأميركيون على صفاقة بنيامين نتنياهو وهو يطلب اعترافاً دولياً بسطو الكيان الإسرائيلي على الجولان السوري! والأكثر إدهاشاً كان صمت أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المؤتمن على تطبيق القوانين الدولية والقرارات الأممية! في المقابل ومع تبنيه وجهة نظر إسرائيل بخصوص حدودها البرية والبحرية مع لبنان حيث نطق بعِظَم الدمار الذي ستوقعه إسرائيل في لبنان في حالة نشوب حرب بسبب هذا الخلاف! أقترح على لبنان توجيه دعوة غوتيريش لزيارة لبنان لإطلاعه على القوة العسكرية العظيمة التي يملكها لبنان، ولكي يدرك أن لو كانت إسرائيل قادرة لاعتدت دون حاجة للتهويل أو للتهديد الأميركي والأممي!
أمين الأمم المتحدة العام الذي كان يساري الانتماء أنطونيو غوتيريش تيمَّن -أي صار يمينياً بسحر رأسمالي زفتودولاري- شارك -كالعادة- في دورة مؤتمر ميونخ للأمن لعام 2018، غوتيريش تجاهل في كلمته للمؤتمرين الإشارة لمسبب الفوضى والحروب في كثير من مناطق العالم! بل على العكس تماهى مع الانجازات السلبية للفوضى الخلاقة حيث عبَّر -على سبيل المثال- عن رؤيته بأن الصراع التاريخي العربي-الإسرائيلي قد انكمش إلى صراع فلسطيني-إسرائيلي، فقد قرأ جدية إسقاط قضية فلسطين وقرارات القدس من أجندة معظم الدول العربية، وقرأ كذلك بأن الصراع اللبناني-الإسرائيلي قد انكمش إلى صراع بين حزب الله وإسرائيل! ويرى أن الوضع في سورية يتدهور بلا أمل في حل، هكذا اختصر الوضع في منطقتنا! أما مستشار أزعر البيت الأبيض الجنرال هيربرت ماكماستر فقد أضاء في كلمته في مؤتمر ميونخ على الخطر الإيراني الكبير على أوروبا مستهجناً استثمار الشركات الأوروبية في إيران وبأن هذه الاستثمارات هي في الواقع شيكات تُدفع للحرس الثوري! وضمن أضاليله لم ينس ماكماستر الادعاء على الدولة السورية باستمرارها استخدام الكيماوي ضد شعبها، لكنه نسى الإشارة للبراميل المتفجرة التي لا يملك الجيش العربي السوري غيرها لقتل شعبه! لكنه رغم نسيان البراميل قد أسعد الهيئة العليا للتفاوض!
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ناقض الطروحات الأميركية في المؤتمر، وفي كلمته التي ألقاها في المؤتمر وخلال مشاركته منصة المتحدثين أضاء على محاولة الغرب تغيير أنظمة الحكم في بعض البلدان في الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية التي لا تنسجم مع سياساته وهو ما أدى إلى الفوضى وتنامي الإرهاب في العالم، إرهاب شمل الدول الأوروبية وأميركا!

تجليات:
• هل تشتعل الحرب من غزة؟ ظهر في غزة مضادات للطائرات أرغمت طائرات إسرائيل على ترك أجواء قطاع غزة!
• مكر استخدام السلاح الكيماوي في سورية ينقلب على صاحبه التركي! والجيش التركي ينفي استخدامها ويستنكر الاتهام!
• دم الشهيد عماد مغنية سيخرج العدو الصهيوني من الوجود إن شاءالله، جدَّد العهد سيد المقاومة وآية النصر حسن نصرالله!
• السعودية ضمن العشرة الأعلى بؤساً في قائمة الاقتصاديات البائسة لعام 2018!
• الكلب الذي ينبح لا يعض! قال الرئيس عون أن تهديدات إسرائيل لن تهزنا طالما بقيت كلاماً!
• إسقاط الإف16 قد يكون قد كشف لدول الخليج بما لا يدع مجالا للشك عجز إسرائيل عن حمايتهم من الآن فصاعدا!
• امتلاك حزب الله 130 ألف صاروخ إخفاقٌ كبير لإسرائيل يشمل مخابراتها وجيشها! الدفاع الجوي السوري إخفاق آخر!
• انزلاق في بورصات المال الأميركية بخسارات طالت شركات الميديا والشركات الصناعية! هناك مخاوف من انهيار اقتصادي!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 2 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy