أيام الحصاد السوراقية .. الجمعة 16/02/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس -عاصمة فلسطين الأبدية- رايحين .. شهداء بالملايين

من أفواههم! قناة العربية-الحدث صدَّرت نشرات أخبارها بوصول وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون إلى بيروت ظهر أمس الخميس! القناة وصفت استقبال تيليرسون في مطار رفيق الحريري بالفاتر، كما أشارت إلى انتظاره الطويل نسبياً في قصر بعبدا لوصول وزير خارجية لبنان جبران باسيل لإتمام استقبال تيليرسون والذي أعقبه مباشرة دخول الرئيس اللبناني ميشال عون لقاعة لقائه مع الضيف! الرئيس اللبناني حثَّ ضيفه تيليرسون على الطلب من إسرائيل الالتزام بالتنفيذ الدقيق لقرار 1701 ووقفها تجاوزاته! وأكَّد عون على التزام لبنان الهدوء على الحدود الدولية البرية والبحرية مقابل عدم وقوع تجاوزات إسرائيلية على أي منها!
لقاء تيليرسون التالي كان مع رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، بعد تأكيده على ثوابت لبنان السيادية تولى الرئيس بري مواجهة تساؤلات ومواقف الضيف الخاصة بحزب الله، فقد ركز بري على إفهام تيليرسون بأن إجراءات المراقبة المالية والتعاملات البنكية المطبقة في لبنان تتوافق مع ما يطبقه العالم بما فيها "أنتم في" أميركا وهو ما يلزمكم بعدم اختلاق إجراءات إضافية خاصة بلبنان!
كان آخر لقاءات تيليرسون في لبنان مع رئيس وزراء لبنان سعد الحريري، لقاؤه هذا كان الأطول، والأطول لم تكن ما مَيَّز لقاء تيليرسون بالحريري عن لقاءيه بالرئيسين عون وبري فقد انعقد عقبه مؤتمراً صحفياً مشتركاً تلا الرئيس الحريري بياناً باللغة الإنجليزية -وليس العربية- من ورقة أنهاه بأمله أن يتمكن الصديق الأميركي من ضمان حالة الهدوء مع إسرائيل دون عرقلة لعمليات استكشاف واستغلال ثروات لبنان الغازية والنفطية، تيليرسون بالمقابل صرَّح بأن أميركا لا تستطيع تقديم ضمان بذلك الهدوء الذي طلبه الحريري، ولم يستنكف هذا التيليرسون عن وصف حزب الله بالإرهابي على أرض لبنان وبحضور رئيس وزراء في وزارته أعضاء إرهابيون!
كنت قد أشرت في مقال سابق إلى إغفال الرئاسة اللبنانية ممثلة بالرئيس المتعمد لدور المقاومة اللبنانية في تخليص لبنان من الجماعات الإرهابية! وتبعها في ذلك وزراء في الحكومة اللبنانية، وأعتقد أن هذا الإغفال هو الذي دفع تيليرسون لاقتراح محادثات مباشرة بين لبنان وإسرائيل للاتفاق على حدود المنطقة الاقتصادية المتنازع عليها! تيليرسون ضرب عرض الحائط بتأكيد الرئاستين عون وبري بتصميم لبنان على حماية حدوده وثرواته كما هي محددة على خرائطه التي بلَّغها للأمم المتحدة! الله وحزبه يشهدان!
أميركا تقحم الناتو في العراق، جيمس ماتيس ومن بروكسل أعلن عن اتفاق بين التحالف الدولي لمحاربة داعش بقيادة أميركا وحلف الناتو على البقاء في العراق بهدف منع عودة تهديد داعش! قيادة الناتو أكَّدت على هذا الاتفاق الذي انحصر بالتواجد في العراق! والمؤكد أن بالون الناتو الاختباري مؤشر على إمكانية تمدد قواعده في المنطقة لتتمكن أميركا من إخفاء وجهها القبيح خلف قناع ناتو، هذا الوجه الذي لم يعد له قبولاً خارج دائرة بداوة الزفتودولار!

تجليات:
• القصاص لدم الشهيد عماد مغنية هو باجتثاث العدو الصهيوني، اللواء قاسم سليماني قائد قوة القدس بالحرس الثوري الإيراني!
• الهيئة العليا للتفاوض المجتمعة بالرياض تصدر بياناً ثم تبادر بسحبه للاختلاف عليه لأن الهيئة ديموقراطية!
• الكلب الذي ينبح لا يعض! قال الرئيس عون أن تهديدات إسرائيل لن تهزنا طالما بقيت كلاماً!
• إسقاط الإف16 قد يكون قد كشف لدول الخليج بما لا يدع مجالا للشك عجز إسرائيل عن حمايتهم من الآن فصاعدا!
• امتلاك حزب الله 130 ألف صاروخ إخفاقٌ كبير لإسرائيل يشمل مخابراتها وجيشها! الدفاع الجوي السوري إخفاق آخر!
• انزلاق في بورصات المال الأميركية بخسارات طالت شركات الميديا والشركات الصناعية! هناك مخاوف من انهيار اقتصادي!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 2 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy