أيام الحصاد السوراقية .. السبت 20/01/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس -عاصمتها الأبدية- رايحين .. شهداء بالملايين

عندما يُفلِس التاجر يبحث في دفاتره القديمة عن ديون قديمة مستحقة له على ميؤوس من قدرتهم على السداد، لعل وعسى! نيكي هيلي رئيسة وفد أميركا الترامبية في الأمم المتحدة تستعيد كذبة اتهام الجيش العربي السوري العفنة باستخدام الكيماوي، نيكي هيلي عاودت طرح موضوع الكيماوي مجدداً أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي، ومن دفتر إيران طرحت نيكي هيلي موضوعين من دفتر إيران؛ أحدهما منع أبدي لإيران من تطوير سلاح نووي ومنع أبدي من تخصيب أعلى، وكذلك موضوع الحد من الدور الإقليمي لإيران!
جيمس ماتيس وزير الدفاع الأميركي قدَّم يوم أمس الجمعة استراتيجية أميركا لتطوير مستوى الأمن القومي، جيمس ماتيس يتصور بأن استعادة التفوق العسكري الأميركي المطلق هو الطريق الوحيد الذي سيعيد الهيمنة على الكرة الأرضية لقطب واحد وحيد، وهو ما سيعيد جُثَّة القرن الأميركي للحياة، هنا نلحظ صورة جديدة لعودة الروح لمؤسسة هامة من مؤسسات الدولة الأميركية!
وكنَّا قد تحدثنا في مقال أمس عن تصريحات وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون الخاصة بمستقبل التمركز الأميركي في سورية والعراق، كما أعلن تيليرسون عن رحلة مركبة سيقوم بها إلى دول أوروبا مخصصة لشرح الخطر الإيراني على هذه الدول، إضافة لخطرها على الدول الإقليمية، الصورة الجديدة والنشطة لتيليرسون أعادت لمؤسسة الخارجية الأميركية دورها في السياسة الخارجية!
ما أراه أن الصور الثلاث التي أشرت لها في الفقرات السابقة في المقال تضيء على دلالات هامة على أن أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب وبعد سنة من استلامه الرئاسة الأميركية قد أُرغِمَ على تسليم العمل الحكومي لمؤسسات الدولة العميقة في أميركا، وأظنه قد أدرك بعد عام من حكمه أن أميركا لا تُدار بالتغريدات و بالتهريج، وأن تغريداته التهريجية -كما قراراته- تسببت في تراجع كبير لمكانة أميركا ومهابتها عند الأصدقاء والأعداء والأدوات! لا أتصور أن الثلاثة سينجحون في علاج ما أفسده الانحطاط في قدرة أميركا على تمرير ما تهدد به، فالانحطاط الأميركي شمل مصداقيتها وكفاءتها واقتصادها وسلاحها وجيشها!
وأنقل عن أنيس النقاش ما يؤكد ما ذهبت له بأن لا أمل لأميركا في إبقاء قوات عسكرية أو السماح لها بقواعد وجود دائم لا في سورية ولا في العراق حيث أكد بأن أميركا قد فشلت في الحصول على شرعنة لوجودهم في العراق لا من رئيس وزراء العراق د. حيدر العبادي ولا من أي سياسي عراقي آخر، موضوع أميركا أو وجودها هو موضوع حساس للغاية في العراق، وينطبق ذات الكلام على السعودية والتي شاهت صورتها من عدد الانتحاريين السعوديين الذين قتلوا عشرات الآلاف من أبناء الشعب العراقي!
اللواء الأردني الزفتوريالي فايز الدويري يصرُّ على وجود اتفاق تقاسم جغرافي لسورية بين روسيا الاتحادية وأميركا! إفادات كهذه يبث سمومها عادة عبر قنوات الزفتوريال لبث نشوة التشفي من بداوة الزفت الحاقدة على عرب الحضارة والعقل والتاريخ في سوراقيا واليمن ومصر! لكنه مع ذلك أبقى لنفسه خط رجعة يرفضه تأكيد دخول جيش تركيا بحرب على عفرين!

تجليات:
• رمزي عزالدين مساعد ديمستورا المقبول من الحكومة السورية يؤكد أن لقاء ڤيينَّا يصبُّ في مصلحة مؤتمر سوتشي السوري!
• كوماندوز من أصل 20 ألفاً من الجيش السوري الحر تشارك الجيش التركي العدوان على بلدة عفرين والشمال السوري!
• مع صباح جمعة الغضب السابعة وقع حادث دهس لثلاث جنود صهاينة وقد تمَّ احتجاز السائق للتحقيق!
• أمر ملك الرمال بإيداع 2 مليار دولار لدي مركزي اليمن لمنع انهيار الريال اليمني فاشوشي ولم يُنفَّذ كسابقاته!
• وزير الخزانة الأميركية يقول بأن الدولار عملتنا، وهبوطه مشكلتهم! يقصد أصحاب الأرصدة!
• 2018 عام ترجمة انتصارات الأعوام السابقة لفتح أبواب تحرير من الصهيوأميركي!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy