أيام الحصاد السوراقية .. الجمعة 19/01/2018

2
0

عام قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. عالقدس -عاصمتها الأبدية- رايحين .. شهداء بالملايين

وحدة يمام الخاصة واجهت فجر أمس الخميس ليلة عصيبة، سقط منها في مدينة جنين بالضفة الغربية -طبقاً لما أَعلن الجيش الإسرائيلي- قتيل واحد وجريح واحد! تشكيكي بعدد الإصابات المعلن يعتمد على أن نقل الإصابات قد تمَّ بالمروحيات طبقاً لإعلان جيش الاحتلال! الفشل الأول تمثل في أن المستهدفين بالحملة كانوا بانتظار القوة المهاجمة واشتبكت معها وأوقعت فيها إصابات بمجرد الاقتراب من تمركز المقاومين مما يعني انعدام المفاجأة التي تعتمد عليها وحدة يمام لتحقيق إنجاز نظيف، أي تقريباً بلا خسائر تُذكر! أما الفشل الثاني فتمثَّل في عدم تمكن القوة العسكرية الإسرائيلية من قتل أو أسر المقاوم "أحمد نصر جرار" المستهدف والمتهم اشتباهاً بقتل حاخام بإطلاق الرصاص عليه في سيارته والذي استطاع الانسحاب من المكان! وقد أدرك العدو أن الشهيد أحمد إسماعيل جرار مما لن يدع مجالا للشك أن العدو سيواصل بحثه عن المجموعة التي قتلت الحاخام، المختلف هذه المرّة تعاظم مخاوف العدو من وصول السلاح الناري لمنتفضي الضفة الغربية، وهي مخاوف حقيقية على خلفية تواصل محور المقاومة مع أجنحة المقاومة الفلسطينية! ستتحول صفقة القرن الترامبية والتي فرح بها بنيامين نتانياهو إلى صفعة القرن السوراقية!
وزير دفاع تركيا ورئيس استخباراتها في موسكو لبحث أوضاع الشرق الأوسط مع نظيريهما؛ وزير الدفاع الروسي ورئيس استخباراته! وكان نائب وزير خارجية سورية د. فيصل المقداد قد حذر الجانب التركي من أن محاولة الاستيلاء على بلدة عفرين أو اختراق طيرانها أجواء السورية لن يكونا نزهة! الدفاع الجوي السوري كما الجيش العربي السوري وحلفاؤه سيتصدون بجدية لكل هدف يخترق سماء سورية أو حدودها، السلوك التركي متخبط وينبئ عن غياب فكر استراتيجي متزن يدفع إلى استقرار تركيا كبلد على أي المحورين الأنفع لها، فكلاهما زفت وقطران على رأس السلطان! وكلاهما وجّها للسلطان الأزعر المكفهر المنبوذ الأحمق المنكوس الموكوس رجب طيب أردوغان الصفعات ولعله يترك الحماقة! الخارجية الأميركية لا تشجع تركيا على مهاجمة عفرين لكنها بذات الوقت تتفهم المخاوف الأمنية لتركيا، ونصحت أميركا تركيا بالتركيز على محاربة داعش فقط! وأعادت التأكيد على أن لا وجود لقوات أميركية في عفرين، كأن أميركا تترك لتركيا كامل الحرية للانزلاق في المهالك، أو للانكفاء!
أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب تراجع عن تعليق كامل مبلغ مساهمة أميركا في الأنوروا ويكتفي باحتجاز 60 مليون دولار! سارعت بلجيكا بتسديد 23 مليون من العجز وجاري البحث عن استكمال المبلغ! وقد أعرب متحدث الحكومة البلجيكية عن أهمية بقاء واستمرار خدمات الأنوروا للحفاظ على السماء الاجتماعي في الشرق الأوسط! وكان أنطونيو غوتيريش أمين عام الأمم المتحدة قد عقد مؤتمراً صحفياً نفى خلاله قدرة أميركا على إنهاء أعمال الأنوروا، بل أكد بأن إنشاء الأنوروا تم بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولا يلغي وجودها إلا أحد أمرين؛ إما عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، أو بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة التي أنشأتها!
بعد يومين من ترك الاعلام والاعلاميين والمحللين والصحفيين يعكون؛ يتسكع البنتاغون نافياً النية في إنشاء قوة عسكرية جديدة من قسد بحراسة حدود منطقة الجزيرة السورية شرق الفرات! لم يشر متحدث البنتاغون للتصريحات العالية التي صدرت عن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيليرسون بأن بقاء العسكريين الأميركيين في سورية سيمنع سيطرة إيران على منطقة الجزيرة السورية! لكنه ينفيها واقعاً! المدهش كان استمرار قنوات الزفتوريال بترديد كلام وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون على أنه كلام منزل، وفي ذات الوقت لم تُشِر في نشراتها الإخبارية نفي البنتاغون، يتركون مشغليهم في أوهام يعمهون!
هناك من المحللين السياسيين والصحفيين من يأخذ تهديدات تيليرسون بفرض بقاء قوة عسكرية أميركية في سورية بجدية! وكنت قد ربطت في مقال سابق بين قسد وجيش لبنان الجنوبي وقلت بأن الوضع مختلف لبعد أميركا الجغرافي عن جغرافيا وجود قسد! وكما انتهى جيش جنوب لبنان ستنتهي قسد، الفرق هنا أن أميركا ستتعرض لهزيمة مخزية مع آخر مروحية تغادر سطح سفارة أميركا في سايجون!

تجليات:
• أمر ملك الرمال بإيداع 2 مليار دولار لدي مركزي اليمن لمنع انهيار الريال اليمني فاشوشي ولم يقع كسابقاته!
• وزير الخزانة الأميركية يقول بأن الدولار عملتنا، وهبوطه مشكلتهم! يقصد أصحاب الأرصدة!
• 2018 عام ترجمة انتصارات الأعوام السابقة لفتح أبواب تحرير من الصهيوأميركي!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy