أيام الانتصارات .. الجمعة 29/12/2017

1
0

قدر الله أن فلسطين سوف تُحَرَّر .. والقدس عاصمتنا الأبدية

انتفاضة "عالقدس رايحين شهداء بالملايين" مستمرة في الأراضي الفلسطينية طبقا لخارطة طريق التحرير كما وضعتها غرفة عمليات واحدة موحدة وتحت قيادة عسكرية واحدة، وتحت استراتيجية واحدة، والميادين موزعة على تكتيكية محددة لفصيل محدد!
لم تُشِر قنوات الزفتوريال لا من قريب ولا من بعيد أن إخراج حالات مرضية من ريف دمشق الشرقي ارتبط بإفراج الجماعات الإرهابية المسلحة هناك عن مختطفين مدنيين يحتجزونهم منذ مدد متفاوتة! بل يُصرُّ على القول بأنهم أسرى من الجيش العربي السوري! هذه القنوات قد بدأت تفقد مصداقيتها بين جمهورها خاصة بعد نشوب أزمة أشقاء مجلس التعاون الخليجي البينية، والتي وصلت لحد الكفر بوجود الشقيقة قطر على وجه البسيطة، بل والكفر بشعب شقيق ينتمي لها! عقلية إعلامية ضحلة وساذجة ولا يتماشى معها إلا جمهور ساذج لا يلحظ انقلاب أخبار تُبَثُّ في يوم ما إلى عكسها خلال اليوم التالي! تغطية أخبار العدوان على اليمن خير مثال على تلفيق أخبار انتصارات لا تزال تُتلى على هذه القنوات من عامين ونصف ليثبت في اليوم التالي عدم وقوع أي تقدم جغرافي على نمط محلك سر!
حتى إخفاء الضحايا المدنيين عن قصف منازل وقاعات عزاء ومسيرات أفراح وأسواق وسجون ومدارس ومشافي لم يعد بمقدور هذه القنوات! فقد صدر يوم أمس عن ممثل أمين الأمم المتحدة بأن حصيلة القصف الجوي لطائرات التحالف السعودي خلال الأيام القليلة الماضية كان 68 مدنياً يمنياً بينهم 10 أطفال ناتج عن استهداف بيوت ومزارع! وقد علَّقت الأمم المتحدة بأن التحالف السعودي لا يعنيه قتل المدنيين من قريب أو بعيد! كان 2017 لجيش اليمن وأنصارالله عام وقف نزيف تضييع انتصاراتهما، وسيكون عام 2018 عام حصاد!
في حلقة برنامج "بانوراما اليوم" على قناة المنار اختارت الإعلامية منار صبَّاغ "عام التحولات" عنواناً لهذا العام الذي يلفظ أيامه الأخيرة! تصورت اضطراري للدفاع عن تسميتي له بـ "عام الانتصارات"! ضيوف حلقة أمس الاثنان أغنوني بترجيح العنوان الذي أعطيت! الجميل أن الضيوف متفقون على أن العام الآتي 2018 والذي سيهلُّ بعد يومين فقط يحمل عنواناً واحداً هو "عام الحصاد"! أي حصاد ثمر الانتصارات والتي بذرها ونمَّاها بدمه شهداء ومصابون من جيش سوراقيا بجناحيه السوري والعراقي ومن قوات رديفة مخلصة وقيادات فرق وجيوش وأحزاب ودول صدقوا ما عاهدوا الله عليه وما بدلوا تبديلا! حلقة الليلة استندت على المراسلين والعاملين في قناة المنار وقد اختصر كل منهم جانب من دوره الإعلامي خلال عام الانتصارات! نشيد "خلّي السلاح صاحي" وأناشيد ناصرية عروبية استنهاضية أُخرى باتت نداءً يُبَثُّ عبر قناتي الميادين والميادين، هذا الاستنهاض أراه في باقة الإعداد القائم على قدم وساق لبدء عمليات تحرير الأراضي العربية التي احتلها الكيان الصهيوني! وهو الحصاد الذي ننتظر أُكُلَهُ!
ملك الأردن يحيل للتقاعد اثنين من إخوته الأمراء وأميراً ثالثاً من بني عمومته بدعوى تحديث الجيش الأردني وإعداده للمرحلة الحرجة القادمة! بعض المحللين والصحفيين من عرب وأجانب -وأنا أنقل عنهم- تحدثوا عن علاقة حميمية بين أخَّي الملك والعدو الصهيوني! وأن الملك قد استشعر مخطط التوطين ضمن صفقة القرن الترامبية! خاصة بعد تصديق أزعر البيت الأبيض على قرارات القدس!
الوقائع تحدثني عن صورة الآتي من الأيام، المحللون السياسيون والعسكريون الاسرائيليون علت أصوات تحذيراتهم لمخاطر ما انتهت له معارك بيت جن والتي فتحت الباب لقوة حزب الله التمركز فوق تلال حوران التي تشرف على الجولان المحتل! للحديث بقية!

تجليات:
• ليس في مؤتمر سوتشي مكان لمن ينادي برحيل الرئيس الرجل بشار الأسد، وليس مسموحاً رفعها كشعار في سوتشي!
• نتنياهو أوعز لخارجية الكيان الصهيوني تقديم طلب الانسحاب من اليونسكو بعد انقضاء موسم أعياد الميلاد مباشرة!
• 2018 عام ترجمة انتصارات الأعوام السابقة لفتح أبواب تحرير من الصهيوأميركي!
• إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا قال بأن العالم مضطر للتكلُّم مع الرئيس الأسد بعد شباط/فبراير 2018!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy