أيام الانتصارات .. الاثنين 25/12/2017

2
0

قدر الله أن فلسطين سوف تُحَرَّر .. والقدس عاصمتنا الأبدية

انتفاضة "عالقدس رايحين شهداء بالملايين" مستمرة في الأراضي الفلسطينية طبقا لخارطة طريق التحرير كما وضعتها غرفة عمليات واحدة موحدة وتحت قيادة عسكرية واحدة، وتحت استراتيجية واحدة، والميادين موزعة على تكتيكية محددة لفصيل محدد!
كان المسيح عليه السلام الفلسطيني الأول الذي عذبه الطغاة، لكنه انتصر عليهم وعمَّت دعوته العالم كلُّه! كانت هذه كلمات مشتركة خرجت من أفواه كافة الفلسطينيين من مسلمين ومسيحيين اشتركوا هذا العام في صبغ أعياد الميلاد المجيد لهذا العام بصبغة التحدي لأزعر البيت الأبيض الأحمق دونالد ترامب وتثبيت القدس فلسطينية وعاصمة أبدية لفلسطين!
يقرأ النهاية قبل أن تبدأ الحكاية! جملة قيلت في وصف سيد المقاومة السيد حسن نصرالله! هي سمة القارئ الاستراتيجي والمفكر الاستراتيجي! وأستذكر في هذا الصدد ما أشار له سيد المقاومة بأن عملياتنا في العراق انتهت! وبعد تطهير أراضي سورية سنتفرغ! وهو ما يثبّت قناعتي بأن انتفاضة "ع القدس رايحين، شهداء بالملايين"! وما أراه جلياً هو أن المقاومة الفلسطينية هي في طور الاندماج في محور المقاومة، حيث تتولى غرفة عمليات عليا واحدة قيادة ميادين الاشتباكات السلمية والعسكرية وتحديد توقيتات تطوير أساليب المواجهة مع العدو وأغراضها بين إشغال، ومروراً باستنزاف، وصولاً لعمليات السيطرة على الأراضي المحررة! مفتي سورية د. أحمد بدرالدين حسون يؤكد بثقة ما ذهبنا له من أن تحرير كافة الأرض قد بدأ الآن!
منظمة التحرير الفلسطينية تتحدث عن إعلان بأن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 هي أراضٍ لدولة تحت الاحتلال، أشم في هذا الإعلان ومنه رائحة الغموض المتعمد الذي دأب الغرب على سلوكه في كل ما صاغ للعالم العربي بدأً من زمن ضعف الدولة العثمانية قبل الحرب العالمية الأولى وحتى الآن! ظاهر الأمر المطروح والمعلن يكون عادة إيجابياً، أما باطنه فهو عكس الظاهر تماماً، ولعل أكبر مثال على ذلك كان إنشاء جامعة الدول العربية والتي سهلت للغرب السيطرة والغزو والتدمير! المثل الثاني هو تمويل إنشاء حركات إسلامية تحت راية الإحياء والتوحد، فقد موَّلوا الوهابية، وموَّلوا الاخوان والمودودية! ما أخشاه هو أن يضيع حق العودة في أن يُفهم ويُقنن بأنه عودة لأراضي هذه الدولة الفلسطينية على أرض 67 ويسقط حقهم في العودة لأملاكهم في ارض المحتلة منذ 48، تثبيت حق العودة أهم من دولة فلسطينية مسخ بمراحل! وقد أتقبل إعلان كهذا لو شمل النص حق العودة للفلسطينيين للجغرافيا التي هاجروا منها عام 48!
كان ملفتاً أن تعود قنوات الزفتوريال للتركيز على المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية، ضخَّمت -كالعادة- معاناة المحاصرين من نقص الغذاء والدواء وعادة ما لا يذكرون إلا الأطفال والنساء! الغوطة الشرقية هي من مناطق خفض التوتر الأولى التي تم تحديدها، وأعلم عن تكرار الجماعات المسلحة فيها قد خرقت الاتفاق مرات عديدة وكان آخرها أخطرها وأشدّها، وذلك ما دعا الجيش العربي السوري وحلفاءه لحسم تواجدهم في هذه البقعة التي طالما هددت -بل قصفت- عدد من أحياء العاصمة دمشق القريبة من مناطق تواجد المجموعات المسلحة! ومن ذات القنوات عرفت صباح أمس أن خروج المسلحين من الغوطة الشرقية قد بدأ صباح أمس متوجهين إلى إدلب! أما الموضوع الآخر الذي تلوكه هذه القنوات الفضائية فهو اليمن، فلا زالوا ومنذ أكثر من عامين في فرصة نهم، وفي بعض تعز، وفي أطراف الجوف والبيضاء، وفي أطراف حجَّة، وعلى وشك الدخول إلى صنعاء! كما باتوا ينوحون على مقتل علي عبدالله صالح، ويعرضون شخصيات مؤتمرية كأبطال نجحوا في الهروب واللجوء لقوى العدوان، تماماً كما فعل البطل الفار الهارب!

تجليات:
• ليس في مؤتمر سوتشي مكان لمن ينادي برحيل الرئيس الرجل بشار الأسد، وليس مسموحاً رفعها كشعار في سوتشي!
• نتنياهو أوعز لخارجية الكيان الصهيوني تقديم طلب الانسحاب من اليونسكو بعد انقضاء موسم أعياد الميلاد مباشرة!
• 2018 عام ترجمة انتصارات الأعوام السابقة لفتح أبواب تحرير من الصهيوأميركي!
• إيمانويل ماكرون رئيس فرنسا قال بأن العالم مضطر للتكلُّم مع الرئيس الأسد بعد شباط/فبراير 2018!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy