أيام الانتصارات .. الأربعاء 13/12/2017

2
0

قدر الله أن فلسطين سوف تُحَرَّر .. والقدس عاصمتنا الأبدية

انتفاضة "للقدس رايحين شهداء بالملايين" مستمرة في الأراضي الفلسطينية طبقا لخارطة طريق التحرير كما وضعتها غرفة عمليات واحدة موحدة وتحت قيادة عسكرية واحدة، وتحت استراتيجية واحدة، والميادين موزعة على تكتيكية محددة لفصيل محدد! أظن بأن هذا ما سنصل له لتحرير الأراضي العربية من المحتل الأميركي بأداة إسرائيل!
المحللون الإسرائيليون أجمعوا على أن خطاب سيد المقاومة السيد حسن نصرالله يوم الاثنين الماضي يشكل نقطة تحول في الصراع مع إسرائيل! بات للفلسطينيين سندٌ من قوات مدربة جيداً، ومسلحة جيداً، وفعّالة في تحقيق الانتصارات!
المبعوث الأممي لسورية ستيفان ديمستورا يبلغ وفد المعارضة السورية لجنيڤ8 بأن الانتقال السياسي لن يتم إلا عبر انتخابات برلمانية ورئاسية تجري بموجب الدستور السوري المعتمد منذ 2012 وبمراقبة أممية ودولية! الوفد الذي ما يزال يتعامى عن مستجدات الميدان أظهر وكأنه تفاجأ بما صرَّح به ديمستورا أرغى وأزبد وتلاسن معه، ديمستورا انفجر في الوفد وأبلغهم بأنه لم يعد وفدكم هذا يتمتع بأي دعم دولي، وبأن تركيا التي تأوي معظمكم باتت تؤيد مؤتمر الحوار السوري الذي سيقام في سوتشي،
وفد المعارضة السورية لجنيڤ8 يعلم أن مؤتمر سوتشي يعنى أن مساراً آخر سيبدأ ولا مكان لهم به! ما يعرضه ديمستورا الآن هو ذات ما عرضه الرئيس الرجل بشار الأسد عام 2012، وهذه المعارضات السورية التي رفضت هذا المسار عام 2012 لا تستطيع قبوله الآن، ذلك لأنها تحمل وزر التدمير والقتل الذي وقع لسورية والسوريين منذ عام 2012 وحتى الآن، أي على مدى 6 سنوات طوال! وهو ما يعني أنهم سيواجهون الناخب السوري بوجوه سوَّدتها سلة التدمير لمقومات الحياة، والقتل للسوريين والتشريد لهم سواء داخل سورية أو خارجها في ي مخيمات حطَّت من كرامتهم وعرضتهم للاستغلال والبؤس! وإذن باتوا خارج الاعتبار ولا حل أمامهم إلا الانزواء خلف العار وخسران كل شيء إن حفنة من الزفتوريالات!
مؤتمر قمة التعاون الإسلامي الطارئ الذي ينعقد في اسطنبول للتصدي لقرارات أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب الخاصة باعترافه بالقدس عاصمة للكيان المحتل ضارباً عرض الحائط بمشاعر الفلسطينيين والمسلمين والمسيحيين! هذا المؤتمر يواجه مطالب شعبية تتناسب مع خطورة هذا القرار قد عبَّرت عنها في تظاهرات عمَّت مدناً عديدة على وجه البسيطة، بل ومنها دول اغتراب للمسلمين وللعرب من الديانتين! جدية وفعالية القرارات التي ستخرج عن هذه القمة ستتضح من غياب قادة معينين عن هذا المؤتمر من عرب وعجم! وكان الرئيس اللبناني ميشال عون الذي يحضر المؤتمر قد أفصح عن طروحاته في المؤتمر كمسيحي مشرقي وأهمها تثبيت القدس عاصمة لدولة فلسطين وهو ما يناقض قرار الرئيس الأميركي!

تجليات:
• قناة المنار تبث أغنيات وأناشيد التي صاحبت فترة الكفاح المسلح! كأنها عودة للمسار الوحيد لتحرير فلسطين!
• الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التقى في حميميم الرئيس الرجل بشار الأسد! وواصل رحلته ووصل القاهرة!
• جمهورية إيران الإسلامية باتت من الدول المعدودة التي تملك تكنولوجيا البطاريات النووية!
• المقدسيون يطردون الوفد الرسمي البحريني من أمام الأقصى ومنعوهم من الدخول! سيُتهمون بالصدِّ عن بيت الله!
• البابا الأنبا تواضروس يعتذر عن لقاء نائب أزعر البيت الأبيض مايك بينس أثناء زيارته لمصر الشهر الجاري!
• أزعر البيت الأبيض قرر الاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل! ماذا بعد؟
• كوريا الشمالية أعلنت أنها قد حققت حلمها التاريخي في أن تكون دولة نووية! وقادرة على ردع أميركا!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy