أيام الانتصارات .. الثلاثاء 12/12/2017

2
0

قدر الله أن فلسطين سوف تُحَرَّر .. والقدس عاصمتنا الأبدية

عجيب مقدار ثقة الفلسطيني المطلقة بأن فلسطين الحبيبة ستتحرر على الرغم من الهزال العربي والإسلامي الذي يراه! والأعجب أن تكون ثقة الفلسطيني هذه راسخة في عقول طيف كامل من الفئات العمرية، من جيل شيخ ثمانينيات إلى طفولة الأقل من عُمر العشر سنوات! أكثر من محلل سياسي أنهى ظهوره على الشاشات بالقول "الجميع يُعوِّل على ما يقوله سيد المقاومة"، فقد تواصلت الانتفاضة الشعبية ضد قرار القدس الأميركي منذ صباح يوم أمس الاثنين والجماهير تتقاطر إلى الضاحية الجنوبية لبيروت على شغف معرفة مخطط محور المقاومة تخرج من عقل السيد حسن نصرالله قائد حشود تحرير القدس، وعبر شفاهه! كما العادة،
قد حمَّل سيد المقاومة جُمَلَ كلمته ما جعل يوم الاثنين 11 كانون1 2017 يوم تدشين مسار تحرير فلسطين كما استقرأنا في مقال أمس، من جمل فصل خطابه قال: موقف الشعب الفلسطيني هو المفتاح لكل المرحلة التاريخية القادمة! وقال: ثقوا بمحور المقاومة الذي ما دخل ميداناً إلا وانتصر ونقل الأمة من عصر الهزائم إلى عصر الانتصارات! وقال: أقول لكم بكل ثقة ويقين أن قرار ترامب سيكون بداية النهاية لإسرائيل! وقال: يجب أن نحول هزيمة دبلوماسية الأنظمة العربية -اعتماد استراتيجية السلام كمسار أوحد- إلى انتصار للشعوب وللمقدسات! وقال: أدعو كل فصائل المقاومة في المنطقة لجمع الصفوف ووضع استراتيجية وطنية شاملة لتحرير فلسطين! ثم أطلق في نهاية كلمته نداء: "للقدس رايحين .. شهداء بالملايين" والذي ردده وراء سيد المقاومة مئات ألوف متظاهري الضاحية الجنوبية من كل أطياف اللبنانيين وبعضهم جاء للضاحية للمرة الأولى كرمى للقدس، كما شارك بالترديد كل من يعيش في لبنان من غير اللبنانيين!
بعد كلمة السيد تواترت على عواجل قناة الميادين أن الجنرال قاسم سليماني قائد قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني قد اتصل بقيادات سرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي وبقيادات كتائب عزالدين القسام التابعة لحماس كل على حدة، الجنرال سليماني استفسر عن جهوزية فصائل المقاومة للمرحلة القادمة! وأكَّد للقيادات دعم جمهورية إيران الإسلامية التام لهم في نضالهم لتحرير فلسطين!
خلال يوم أمس الاثنين زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ثلاث دول شملت على الترتيب سورية ثم مصر ثم تركيا والتقى رؤساءها الرئيس بشار الأسد ثم الرئيس عبدالفتاح السيسي ثم الرئيس رجب طيب أردوغان، كان موضوعا سورية والقدس في أجندة مشتركة مع الثلاث رؤساء بالإضافة لخصوصيات كل دولة من الثلاث، خلال زيارة بوتين لمصر تُوّجت بتوقيع النهائي على بدء إنشاءات محطة الضبعة الكهرونووية! الرئيس السيسي يثمن موقف روسيا من القضية الفلسطينية، كما يثمن مساعيها لبسط الحل السياسي في سورية وليبيا!
ما تزال قنوات الزفتوريال تتجاهل الانتفاضة التي تشغل إعلام العالم، وتركز في المقابل على اليمن الوحيد! ينتقدون قطر على تزايد إنفاقها العسكري بعد توقيع صفقة شراء طائرات تايفون مع بريطانيا بـ 7 مليار دولار! أما اليمن فيشيرون إلى عنف أنصار الله الموجه ضد أنصار علي عبدالله صالح وأقاربه! بالإضافة لمقتل عدد من قيادات أنصارالله في معارك وهمية يحققون فيها انتصارات وهمية!

تجليات:
• قناة المنار تبث أغنيات وأناشيد التي صاحبت فترة الكفاح المسلح! كأنها عودة للمسار الوحيد لتحرير فلسطين!
• الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التقى في حميميم الرئيس الرجل بشار الأسد! وواصل رحلته ووصل القاهرة!
• جمهورية إيران الإسلامية باتت من الدول المعدودة التي تملك تكنولوجيا البطاريات النووية!
• المقدسيون يطردون الوفد الرسمي البحريني من أمام الأقصى ومنعوهم من الدخول! سيُتهمون بالصدِّ عن بيت الله!
• البابا الأنبا تواضروس يعتذر عن لقاء نائب أزعر البيت الأبيض مايك بينس أثناء زيارته لمصر الشهر الجاري!
• أزعر البيت الأبيض قرر الاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل! ماذا بعد؟
• كوريا الشمالية أعلنت أنها قد حققت حلمها التاريخي في أن تكون دولة نووية! وقادرة على ردع أميركا!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy