أيام الانتصارات .. الأحد 10/12/2017

2
0

وَعْدُهُم بلفور .. ووَعْدُنا خطوات قد بدأت المسير على طريق التحرير .. تحرير فلسطين

واضح أن براقش قد جنت على نفسها! أميركا لم تعد مؤهلة لرعاية مساراً سلمياً لحل القضية الفلسطينية بعد قرار القدس الذي صادق عليه مؤخراً أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب! ومسؤولو وعسكريو أميركا لم يعد بمقدورهم الظهور في أية فعالية في العالم العربي! كما لم يعد بمقدور مسؤول عربي الالتقاء العلني بمسؤول أميركي، لم يعد مقبولاً من الجماهير العربية أن تتقبل أميركا كراعية لسلام بين الكيان الصهيوني والفلسطينيين، جلسة مجلس الأمن الدولي التي ناقشت شكوى السلطة ضد أميركا عرَّضت أميركا لانتقاد الـ 14 دولة من أعضاء المجلس الـ 15! باتت أميركا في حصار سياسي يقترب من العزل السياسي! الفجور الأميركي في عدم الاكتراث بالقوانين والمواثيق الدولية سيؤدي بها إلى أن تكون أميركا دولة مارقة! ولا عهد لها!
حيدر العبادي رئيس وزراء العراق -على سبيل المثال- يعلن القضاء على داعش في العراق بصورة تامة بدون وجود قائد التحالف الدولي لمحاربة داعش بقيادة أميركا بجانب القيادة العراقية على منصة الإعلان! واضح أن حيدر العبادي قد كسر الحَجْرَ الأميركي على إعلان كهذا يعلنه مسؤول عراقي! أي أن الحكومة العراقية قد كسرت خطَّاً أحمر كان سيفاً مسلط على رقاب العراقيين لينتزع منهم انتصاراتهم لينسبها أزعرا أميركا من بيت أبيض إلى بنتاغون! ومئات الكويتيين تظاهروا يوم أمس في وجه أميركا الترامبية مستنكرين بلطجتها في أن تمنح مدينة القدس التاريخية مسيحياً وإسلامياً كعاصمة للكيان الصهيوني المحتل!
قائد قوات عصائب الحق قيس الخزعلي تجوَّل على طول الحدود الشمالية للكيان الغاصب، عواجل قناة الميادين ذكرت بأن الإعلام الإسرائيلي قد وصف زيارة الخزعلي بأنها إهانة لإسرائيل ويؤكد بأن شركاء حزب الله الدوليين مستعدون للقتال إلى جانبه! واستطرد قائلاً بأن توقيت الزيارة يشي بتلميح حزب الله بأنه قوة إقليمية تضم شركاء دوليين! كنا قد أشرنا إلى أن كلمة السيد حسن نصرالله التي ألقاها يوم الخميس الماضي لم تتطرق لردود محور المقاومة على قرارات أزعر البيت الأبيض! كما أشرنا إلى تحديده يوم غدٍ الاثنين لتظاهرة لبنانية كبرى تتطلب لوجستيات ضرورية حيث تليق بإعلان هام يصدر عن السيد نصرالله!
سهرة وزراء خارجية دول المهلهلة العربية امتدت حتى قرب منتصف ليلة أمس! كل من تحدث أكَّد على أن ما قرره أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب ينسف عملية السلام في الشرق الأوسط! مملكة البحرين العظمى لم يمثلها وزير خارجيتها الجهبذ بل أناب عنه من ألقى كلمة قصيرة انتقد فيها قرار ترامب! بعض المتحدثين طالب بقرار يحثُّ أميركا الترامبية على التراجع عن قرار ترامب! كانت الكلمة الأقوى لوزير خارجية لبنان جبران باسيل والتي توازت مع قوة موقف رئيس لبنان من البلطجة الأميركية، جبران باسيل أشار إلى دور لبنان المقاوم والمساند للقضية الفلسطينية والمحافظة عليها!
انتهت الكلمات وطُلِب من الإعلام الخروج لكي يتمكن وزراء الخارجية أو من ناب عنهم المصادقة على البيان المعد! وأنهي المقال دون تسجيل لما سيخرج عن سهرة الرقص مع ترامب! أطمئن القارئ بأن الجبارين لا ينتظرون شيئاً من المهلهلة، فهو يعلم حدودهم!

تجليات:
• رويترز: ضغوط سعودية على محمود عباس رئيس السلطة للقبول بمشروع الرئيس دونالد ترامب!
• البابا الأنبا تواضروس يعتذر عن لقاء نائب أزعر البيت الأبيض مايك بينس أثناء زيارته لمصر الشهر الجاري!
• وفد رسمي لخارجية مملكة البحرين العظمى يقوم بزيارة معلنة للكيان الصهيوني رغم استنكار قرارات ترامب!
• وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون في طهران لوقف الحرب على اليمن! الفشل جعل السعودية دولة مارقة!
• أزعر البيت الأبيض قرر الاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لإسرائيل! ماذا بعد؟
• كوريا الشمالية أعلنت أنها قد حققت حلمها التاريخي في أن تكون دولة نووية! وقادرة على ردع أميركا!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy