أيام الانتصارات .. السبت 25/11/2017

1
0

وَعْدُهُم بلفور .. ووَعْدُنا خطوات قد بدأت المسير على طريق التحرير .. تحرير فلسطين

جمعة أمس كانت الأشد إيلاماً حين تقتل مجموعة متأسلمة مسلمين مصلين في المسجد وبقناعتهم أنهم في بيت الله وهم بذلك أشد قرباً لربهم، وهم بقناعتهم كذلك بأنهم في حفظ الله ورعايته! لن أتمكن من استشراف ما قد يفكر به من عاش هذه المذبحة أن يرى حوله مسلمين قتلى على وقع صراخ القاتل بالتكبير، قد يتوه في سؤال مسلم ساذج: هل أعلن الله هؤلاء على قتلنا في بيته وحضرته؟ لله الأمر من قبل ومن بعد وأنا لله وإنا إليه راجعون! اللهم تقبلهم شهداء، وعجل في شفاء المصابين!
كنت قد أشرت في مقال سابق إلى ضرورة مراقبة ساحل خليج العقبة على ظن واعتقاد بأنه الطريق الأقصر والغير مراقب لوصول المجموعات الإرهابية والأسلحة والسيارات الرباعية الدفع إلى سيناء، صار معلوماً بأن تحريك الإرهابيين بين ساحات الدول العربية يتم بترتيبات وتغطية ولوجستيات أميركية، وحتى لو افترضنا عدم المشاركة السعودية فهل سيكون بمقدور السعودية منع أميركا من تمرير إرهابييها خلال الأراضي السعودية؟ من المستطاع تتبع مصدر سيارات الدفع الرباعي التي تقع في يد الجيش أو الأمن، حتى ولو كانت مدمرة!
أردوغان لا يستبعد اتصالات مستقبلية مع الأسد! هذا ما صرَّح به السلطان الأزعر المكفهر المنبوذ رجب طيب أردوغان للصحافة التي رافقته على الطائرة في رحلة العودة من قمة زعماء مثلث أستانا الذي انعقد في سوتشي! رغم إشارتي في مقال أمس أن مثلث أستانا سرعان ما سيصبح مربع أستانا فقد أدهشني أن يبدأ خط الضلع الرابع في الارتسام بعد ساعات قليلة فقط! كنا قد أشرنا في مقال أمس بأن الرئيس الرجل بشار الأسد هو الضلع الرابع في زعماء مربع أستانا والذي فرض مسار الحل السياسي الذي ستكون بدايته من سوتشي في تكرار لما سار عليه الرئيس الرجل بشار الأسد فور بداية التحرك الشعبي وصولاّ إلى انتخابات الرئاسة المتعددة المرشحين عبوراً بالدستور الجديد وانتخابات لمجلس شعب جديد وحكومة وحدة وطنية!
الأمر الآخر الذي أخذ الأضواء في البيان الذي تلاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان ضرورة الإسراع في إعادة إعمار ما هدمته ودمرته الحرب على سورية! وقد أشرت في مقال أمس إلى المكالمات الهاتفية التي أجراها الرئيس بوتين مع أمير قطر، وملك السعودية، وأزعر البيت الأبيض، وغيرهم من زعماء الدول، وتسليط الأضواء على هذه الاتصالات وكأنها جزءٌ من اتفاق سوتشي، فأضيف هنا رابطاً وثيقاً بين المكالمات وبين إلزام كل من تسبب في الدمار بتعويضات عن الأضرار، وكذلك مساهمات في إعادة إعمار! قد تتناسب التعويضات والمساهمات مع مقدار التدمير الناتج عن تسهيلها وتمويلها للإرهابيين من سوريين وأجانب استجلبوا من مجرمي 85 دولة!
تقديم موقع بسمة قضماني ضمن الوفد الموحد المزمع أن يخرج من الرياض رسالة تطبيع فرعية!

تجليات:
• نتنياهو: الزعماء العرب ليسوا عائقا أمام توسيع العلاقات مع “إسرائيل” وما نخشاه هو الشعوب العربية!
• نية البقاء العسكري في سورية تهويش لن يقدر على التمسك به! سينسحب عسكريو أميركا مرغمين!
• رسمياً تمت إعادة فتح الحدود بين سورية والعراق بعد تأمين قوات النصر المبين المعبرين على جانبي الحدود!
• الصهيوني موشيه يعالون: ليس صدفة أن يتكلم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بالعربية ما نقوله بالعبرية!
• لبنان العهد العوني قد خطَّ في تاريخ لبنان بداية تحجيم التدخلات الخارجية بمساندة مجلس النواب والمقاومة الوطنية!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy