أيام الانتصارات .. الأربعاء 22/11/2017

2
0

وَعْدُهُم بلفور .. ووَعْدُنا خطوات قد بدأت المسير على طريق التحرير .. تحرير فلسطين

مشاهد لقاء الرئيس الرجل بشار الأسد بالرئيس فلاديمير بوتين في سوتشي والذي تم يوم الاثنين الماضي ظهرت على الإعلام صباح أمس الثلاثاء، أحد المشاهد التي عُرِضت كان لقاءً جمع الرئيس الرجل بشار الاسد بقادة قوات الجيش الروسي بحضور الرئيس بوتين ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، المشهد عرض الرئيس الرجل وهو يفصِّل للقادة العسكريين الروس شيئاً ما! الزيارة زمنياً سبقت لقاء زعماء مثلث أستانا!
الرئيس الرجل بشار الأسد ومن موقع المنتصر أبلغ الرئيس بوتين باستعداد الدولة السورية لمسامحة دول الجوار والإقليم والبعيدة التي تتوجه بجدية لمساعدة سورية في القضاء على إرهابيين! وكأن هذا الموقف المسامح دفع الرئاسة الروسية إلى الإعلان عن اتصال هاتفي بأمير قطر جري يوم الإثنين الماضي ناقش معه الحرب على سورية! والذي ثبت بأنه تم إما بالتنسيق مع الرئيس الأسد أو أثناء وجوده في سوتشي وهو ما كان مبهماً -لي على الأقل! وكنت قد أشرت كذلك في مقال أمس إلى خبر زيارة مفاجئة لسوتشي قام بها رئيس أركان الجيش الإيراني ليلتقي مع باقي رؤساء أركان جيوش مثلث دول أستانا سيجتمعون في سوتشي ليتبين أنها تمت كذلك أثناء وجود الرئيس السوري ومن ثمَّ ربطّتها -افتراضا- باستباق اجتماع زعماء مثلث أستانا! كما تم الإعلان كذلك عن قيام الرئيس بوتين أمس الثلاثاء بالاتصال بأزعر البيت الأبيض دونالد ترامب أثناء وجود الرئيس الأسد في سوتشي! كما أجرى الرئيس بوتين اتصالاً مساء أمس بملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز وناقش معه -كما قيل في الخبر- مكافحة الإرهاب والحلول السياسية في الإقليم! ولو أني لست واثقاً إن كان قد فهم ما يعنيه الرئيس بوتين! كما جرى الاتصال بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي!
إذن زيارة المنتصر الرئيس الأسد أعقبت استعادة مدينة البوكمال مباشرة والتي حسمت -برايي- ليس الانتصار على بقايا داعش بل واقعياً كان الانتصار على العسكرية الأميركية التي ألقت بكل قوتها وقواتها أمام قوات النصر المبين لإعاقة وتأخير استرداد المدينة، بل استعادة برغم أنفها! جاءت زيارة الانتصار بعد عامين تقريباً من زيارة طلب المساندة العسكرية الميدانية المباشرة! وكانت مناسبة أن يشكر الرئيس الرجل بشار الأسد أعضاء القيادة العسكرية العليا الروسية فرداً فرداً على تضحياتهم وتضحيات الشعب الروسي دفاعاً عن سلامة السوريين ووحدة أرضهم!
هذه الزيارة المفصلية تمهد لخروج كافة العسكرين الذين تواجدوا في سورية دون التنسيق مع الدولة السورية! وبالتالي سيطرة الحكومة السورية على كافة أراضيها وعلى حدودها وعلى معابرها! وهذه الزيارة المفصلية تؤسس للحل السوري-السوري وصولاً لنظام راسخ عادل يسعد الجميع!

جليات:
• الخارجية الأميركية تحذر الأميركيين من السفر للسعودية لتجنب مخاطر الإرهاب والصواريخ البالستية اليمنية!
• السيسي يؤكد للحريري على ضرورة "توافق الاطراف" اللبنانية ورفض التدخل الأجنبي!
• الخارجية الإيرانية: بيان الجامعة العربية مليء بالأكاذيب! وأزمات المنطقة ناتجة عن سياسة سعودية تخدم إسرائيل!
• الصهيوني موشيه يعالون: ليس صدفة أن يتكلم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بالعربية ما نقوله بالعبرية!
• لبنان العهد العوني قد خطَّ في تاريخ لبنان بداية تحجيم التدخلات الخارجية بمساندة مجلس النواب والمقاومة الوطنية!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy