أيام الانتصارات .. الخميس 2/11/2017

2
0

لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير فلسطين100 عام على وعد بلفور

ثامن الثوابت المتحققة لواء القدس يفرخ ألوية عديدة تحت قيادة واحدة وتسعى لتحقيق هدف واحد سيسترد من عدو واحد! بعد الثورة الإسلامية في إيران والتي انتهت بسقوط الشاه ونظامه أمر المرحوم الإمام الخميني بإنشاء الحرس الثوري لحماية الثورة الإيرانية من الإجهاض! ضمن الحرس الثوري تقرر إنشاء لواء القدس ليكون نواة القوة الإسلامية التي تحرر فلسطين، وأعطيت مسؤوليته العسكري الفذّ قاسم سليماني! الحرب العراقية-الإيرانية فتحت عيون قادة ثورة إيران على ضرورة تطوير القدرات الدفاعية القادرة على ردع المعتدي الأساسي المتمثل بأميركا وذراعها إسرائيل وعملائها من العربان! وقد تم ابتداع فكر عسكري انبنى عليه الحرس الثوري وبالتالي لواء القدس والذي ساعد في إنشاء وتدريب وتسليح المقاومة الإسلامية في لبنان وفلسطين، ثم مد يد العون لتحرير العراق من الاحتلال الأميركي، ثم كان العون الفاعل في محاربة الإرهاب في سوراقيا!
التفاهم الروسي-الإيراني متمثلاً بقمتي القرار على السير بمسار فرض -لاحظ فرض- السلام في سورية واليمن! قد أشرت في مقال أمس أن حضور رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين إلى إيران هدف للتلاقي مع الإمام الخامنئي لاستباق أميركا المترهلة التي تتوهم القدرة على حصار جغرافي لإيران وقوات النصر المبين المدعومة منها، وأعتقد أن تكرار ذكر اليمن على لسان الرئيس الإيراني حسن روحاني بعد ذكر الإمام الخامنئي هو رسالة رد قوية على صبي العهد السعودي الذي كشف بحماقة أن حرب السعودية على اليمن ستستمر لكي يمنع قيام نسخة حزب الله اللبناني على حدود مملكة الرمال الجنوبية مع اليمن! ما كان جلياً في زيارة الرئيس الروسي بوتين لطهران يوم أمس التأكيد على الشراكة الاستراتيجية مع إيران،
كما ضمت طهران يوم أمس القمة الثلاثية الثانية الروسية-الإيرانية-الآذربيجانية والتي تم فيها التوقيع على اتفاقات اقتصادية استراتيجية، كان أهمها في رأيي اتفاق ربط الشمال بالجنوب بشبكات قطارات، فقد عبر القادة الثلاثة عن ارتياحهم لنتائج تجارب ربط الدول الثلاث بالطرق السريعة وخطوط القطارات المتاحة وبجدوى الاستثمار في تطويرها على اقتصاد الدول الثلاث، وسيتم ربط هلسنكي عاصمة هولندا ببندر عباس الميناء الإيراني على مضيق هرمز الفاصل بين خليج عمان والخليج الفارسي عن طريق روسيا وأوروبا الشرقية وآذربيجان! سيتوازى مع هذه الشبكة شبكة أنابيب طاقة غاز ونفط وتعاون فني واقتصادي استكشافاً واستخراجاً وجميعها بالعملات المحلية!
من ناصية قناة الميادين وعبر برنامج حوار اليوم كشف فالح الفياض مستشار الأمن الوطني العراقي من أن ظهور وزير خارجية أميركا ريكس تيليرسون في مشهد توقيع اتفاقية التنسيق العراقية-السعودية لم يكن بعلم رئيس وزراء العراق د. حيدر العبادي ولا برضاه بل كان مفاجئا للوفد العراقي! لم ينفِ فالح الفياض أن السعودية ظهرت وأنها تعمدت ظهور تيليرسون في مشهد التوقيع، وأضاف بأن العبادي قد مرّر المشهد على مضض! ولعلنا نتذكر كيف استغل تيليرسون هذا الظهور ليطلق تصريحه الأحمق ضد الحشد الشعبي خلال مؤتمره الصحفي المشترك مع صبي خارجية السعودية مما تسبب في حرج العبادي! وكان رد العبادي أن استقبل تيليرسون في مكتبه ليسمعه ما لا يسره عن الحشد الشعبي ومستقبله ليس في العراق بل والإقليم، كما نتذكر عدم ظهور تيليرسون في مؤتمر صحفي في بغداد!

تجليات:
• هل يتصور أحد أن النعاج تتهاوش؟ هذا ما حاول النعجة حمد بن جاسم إقناعنا به! قد تصدقه النعاج!
• الحكومة السورية لا تعتبر أي أرض محررة إلا بدخول قوات الجيش العربي السوري إليها!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy