أيام الانتصارات .. الأربعاء 1/11/2017

2
0

لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير فلسطين 100 عام على وعد بلفور

سادس الثوابت المتحققة العودة للحوار السوري-السوري الموسع "المؤتمر الوطني للحوار السوري"! ولعلي أذكر بأن خارطة طريق الحل السوري-السوري الذي عرضها الرئيس الرجل بشار الأسد خلال النصف الثاني من عام 2011 نتجت عن حوارات وطنية متعددة شملت قطاعات الشعب! خارطة الطريق تلك كان بندها الأول صياغة دستور جديد لسورية والذي تم اعتماده بتاريخ 27 شباط/فبراير 2012، وبناءً عليه جرت انتخابات نيابية وتشكل عليها مجلس شعب جديد وحكومة موحدة جديدة بصلاحيات دستورية جديدة، وأعقب هذا انتخابات رئاسية خاضها ثلاثة مرشحين، وقد أكَّد الشعب السوري على ثقته التامة بالرئيس الرجل بشار الأسد الذي فاز بنسبة عالية! إذن لا أعتبر الدعوة الروسية لمؤتمر الحوار السوري الموسع إلا استنساخ للحوار الذي جمع الرئيس الرجل بشار الأسد بقطاعات شعبية وعليها وضع خارطة طريق تُمكن السوريين من هزيمة حرب كونية استقرأها الرئيس الرجل ببصيرة ثاقبة وقد كان النصر الذي نعيشه الآن، المؤتمر الوطني للحوار السوري المزمع انعقاده في سوتشي بتاريخ 18/12/2017 أظنُّه يهدف إلى إدماج من تخلَّف عن التفاعل مع خارطة 2011! ممثل الرئيس الروسي لاجتماعات أستانا أليكسندر لافرينتييف حذَّر بأن عدم حضور أي طرف سوري سيترتب عليه استبعاده من العملية السياسية، وقد صرح لافرينتييف بأن 33 حزباً وجماعة سياسية بالإضافة لشخصيات سياسية قد تم دعوتهم لهذا المؤتمر، المستشار القانوني للمعارضات السورية يحيى العريضي أعلن بالنيابة عن رفض المعارضات لهذا المؤتمر حيث فهموه على أنه يهدف إلى وأد مسار جنيف وتخطي قرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بالأزمة السورية! راجع الثابت السابع التالي!
سابع الثوابت المتحققة هو اختفاء معظم وجوه المعارضات السورية عن الساحة السياسية إن لم يكن كل تلك الوجوه الكالحة! هذا الاختفاء سيجرف مسار جنيف السوري وراعي المسار الغربي بقيادة أميركا جانباً، كانت تصريحات حمد بن جاسم قاصمة للمعارضات السورية ولمشغليها ولأدوات المشغلين الإقليميين من عربان وأتراك وصامتين عن قول الحق،
رئيس الاتحاد الروسي فلاديمير بوتين في طهران والتقى بالإمام علي الخامنئي المرشد العام لجمهورية إيران الإسلامية، لا أشك في أن تحرك الرئيس بوتين الرشيق قد استبق الترهل المتفشي في عضلات وعقل وتحركات وهيبة قرارات أميركا الترامبية الذي أظهر عجزاً عن لمّ شعث أشقاء مجلس التعاون كلبنة أساسية في جدار وهمي على وهم تمكُّن أميركا من تحقيق وهم منع تمدد التأثير الإيراني في سوراقيا وشبه الجزيرة العربية! أميركا الترامبية في حالة لهاث سواء كانت تركض أو تبعثرت على شكل مستشاريات عسكرية تقود وتوجه قوى خائرة ومترهلة على شاكلتها! كان ملاحظاً بجلاء سرعة انهيار الجيش العراقي المدرب أميركياً أمام داعش، كان ملحوظاً بجلاء سرعة انهيار البرزانية المدربة أميركياً أمام الحشد الشعبي، ناهيك عن انهيار خطوط دفاع الجيش السعودي على الحدود الجنوبية أمام أنصارالله وبعض جيش اليمن وسقوط شريط عريض به ثلاث بلدات تحت سيطرة أنصارالله فعلياً أو نارياً!

تجليات:
• هل يتصور أحد أن النعاج تتهاوش؟ هذا ما حاول النعجة حمد بن جاسم إقناعنا به! قد تصدقه النعاج!
• الحكومة السورية لا تعتبر أي أرض محررة إلا بدخول قوات الجيش العربي السوري إليها!
• المثل العربي "المؤمن لا يُلدغ من جحرٍ مرتين" لا ينطبق على دول الاعتدال العربي!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy