أيام الانتصارات .. الخميس 26/10/2017

2
0

نغفوا على انتصار ونصحوا على انتصار .. لنفرش هذا العام طريق تاج انتصاراتنا .. تحرير كل فلسطين*

بالتوازي مع إشارات الزعرنة الأميركية في شمال-شرق سورية السلطان الأزعر المكفهر المنبوذ رجب طيب أردوغان يعود لإشارات زعرنة في شمال-غربها! فبينما تمتطي الزعرنة الأميركية أزعراً كردياً يمتطي السلطان الأزعر جبهة النصرة، الأزعران الأميركي والسلطاني يتوهمان بأن انتشار زعرانهما على جزء من جغرافيا واقتصاد سورية سيشرع بقاؤهما وعليه ابتزاز الدولة السورية! الأزعر الأميركي لم ييأس بعد من الرهان على الركوبة الكردية رغم طزاجة انهيار البرزانية ناهيك عن العديد من خطوطه الحمر التي تجاوزتها قوات النصر المبين بحيث لا يزال يلعب على قوات سورية الديموقراطية "قسد" وعلى بواقي دواعشه المبعثرين على جزر محاصرة في البادية السورية وشرق الفرات! أما السلطان الأزعر فهو يلعب على بواقي مجموعات جبهة النصرة التي خرجت كمهزومة من ميادين معارك خاسرة وأُلقيت في إدلب ناهيك كذلك عن خيبات السلطان العديدة من رياح قوات النصر المبين التي جاءت جميعها عكس ما اشتهت سفن السلطان! باختصار كانت قوات النصر المبين دواءً ناجعاً للزعرنة في السابق وحالياً وستبقى مستقبلاً دواءها!
دور أمراء سعوديين في ترتيب وتجييش وتسليح الهجوم الكبير على دمشق العاصمة عام 2013 في وثائق كشف عنها وعرض صور وثائقها موقع "ذي إنترسيبت" الأميركي، سلمان بن سلطان -على سبيل المثال- طلب من الجيش الحر إضاءة سماء دمشق بالنيران وتدمير مطار دمشق! الموقع لم يشر للدولة السعودية لكن أسماء الأمراء المذكورة هي لأمراء جهاز الاستخبارات السعودي، الإشارة إلى القوة النارية الهائلة كفيل وحده لإثبات ضلوع الدولة السعودية والذي لم يكن خافياً علينا!
باكستان استقبلت أمس وَجهَ مسخةِ الخارجية الأميركية ريكس تيليرسون ببرود شديد ردًّ على تصريحات واتهامات حمقاء مبطنة ضد الباكستان عن علاقتها بتنظيم طالبان الأفغاني والذي اشتدت هجماته مؤخراً ضد القاعدة الأميركية في باغرام! بل ضد جند الناتو!

تجليات:
• شين جي بينغ رئيسا للعملاق الصيني لـ 5 سنوات جديدة! الانجازات تفرض قائدها!
• قيادة حماس السياسية نسخة صالح العاروري لا زالت تفهم أن الحرب على سورية هي حرب بين فريقين سوريين!
• شمال البحر الأحمر سياحة ترفيهية، وسطه سياحة دينية، جنوبه سياحة قتل وأجرام! مشاريع محمد بن سلمان!
• الحكومة السورية لا تعتبر أي أرض محررة إلا بدخول قوات الجيش العربي السوري إليها!
• المثل العربي "المؤمن لا يُلدغ من جحرٍ مرتين" لا ينطبق على دول الاعتدال العربي!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 3 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy